fbpx
أخبار عربية
اعتقال عنصر من داعش في نينوى

الجيش العراقي: لن نسمح بعودة الفصائل لسنجار

بغداد – وكالات :

أعلن الجيش العراقي، أمس، أنه لن يسمح بوجود أي قوة مسلحة أو غير مسلحة في سنجار، وذلك بعد طرده لجميع الفصائل من القضاء في محافظة نينوى. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن قائد عمليات غرب نينوى التابعة للجيش، اللواء الركن جبار الطائي، قوله، إنه بناءً على الاتفاقية الموقعة بين بغداد وأربيل، فإن «حماية قضاء سنجار من مسؤولية الجيش والشرطة المحلية وجهاز الأمن الوطني المرتبط برئيس الوزراء، بالتنسيق مع جهاز المخابرات». وقال: «لن نسمح لأي قوات أمنية أخرى مسلحة أو غير مسلحة، بالوجود أو التصرف بالوضع الأمني داخل القضاء». وسبق أن أعلن نائب العمليات المشتركة في الجيش العراقي، الفريق الركن عبد الأمير الشمري، في بيان رسمي، الثلاثاء، الشروع في نشر قوات أمنية تابعة للحكومة الاتحادية في مركز قضاء سنجار. في حين قال المتحدث باسم قيادة العمليات بالجيش، اللواء تحسين الخفاجي، الخميس الماضي، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، بمغادرة جميع الكيانات المسلحة سنجار. ويوجد في سنجار فصائل تابعة لحزب العمال الكردستاني، المصنف بدول عدة على أنه «منظمة إرهابية»، وأنشأت في القضاء ما عرف باسم «وحدات حماية سنجار». وفي 9 أكتوبر الماضي، وقعت الحكومة العراقية، اتفاقًا مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار (غربي نينوى)، الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.وبحسب الاتفاق، فإنه سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم كردستان، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء. إلى ذلك أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية، أمس، القبض على عنصر من تنظيم داعش في محافظة نينوى. وذكر بيان لوزارة الداخلية، أن مديرية استخبارات نينوى تمكنت من إلقاء القبض على أحد المسلحين المطلوبين وفق أحكام الإرهاب لانتمائه لعناصر تنظيم داعش.. وأضاف البيان أن المقبوض عليه تولى منصب «أحد أمراء مكتب شؤون المجاهدين في نينوى ضمن عناصر داعش». وأشار البيان إلى أنه «تم تدوين اعترافه وإيداعه التوقيف لاستكمال التحقيقات ولاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X