fbpx
اخر الاخبار

سفير تايلاند: دولة قطر تمتلك أسسا صلبة من التنمية مكنتها من النجاح في التعامل مع مختلف التحديات


الدوحة – قنا:
قال سعادة السيد ناثابول كاتتاهيران، سفير مملكة تايلاند لدى الدولة إن دولة قطر تمتلك أسسا صلبة من التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية مكنتها من النجاح في التعامل مع مختلف التحديات المحيطة ومنها تحدي فيروس كورونا، والمضي قدما في تحقيق تنمية وتنوع اقتصادي مستدام، وفقا لرؤيتها الوطنية 2030.
وقال سعادته في تصريح لوكالة الأنباء القطرية/قنا/ بمناسبة اليوم الوطني للدولة /18 ديسمبر/ إن دولة قطر قطعت شوطا مهما في إنجاز وتحقيق أهداف رؤيتها الوطنية لعام 2030، وتم تحقيق تقدم كبير هذا العام، وخاصة في مجالات الرعايا الصحية والتعليم والتنمية البشرية وتطوير البنية التحتية، على الرغم من العقبات العالمية التي سببتها جائحة /كورونا/.
وأضاف “على خلفية التحديات العالمية التي سببتها جائحة /كورونا/، مضت قطر أيضا في سبيلها تجاه تحقيق تنمية وتنوع اقتصادي مستدام، كما قامت بخطوات كبيرة في دفع العديد من المشاريع الاستراتيجية قدما لاستضافة كأس العالم 2022”.
وفي هذا السياق، نوه سعادة السفير التايلاندي بالتطور السريع الذي تشهده دولة قطر في مختلف المجالات، وخططها الناجحة لتحقيق رؤيتها الوطنية واستضافة كأس العالم 2022.. وقال ” نحن ندعم هذه التوجهات وهذه الاستضافة الكروية العالمية بشدة”.
وأشاد سعادة السيد ناثابول كاتتاهيران بالمساعدات الإنسانية التي تقدمها دولة قطر للعالم، ودعمها التنموي للدول المحتاجة، ودورها المتميز الذي يساهم في جهود السلام العالمي والقضاء على الفقر.
وفي سياق آخر، أشاد سعادته بالإصلاحات الكبيرة التي تحققت في مجال العمل.. وقال ” شهدنا هذا العام أيضا خطوات جريئة اتخذتها الحكومة القطرية في تنفيذ إصلاحات خاصة بمجال العمل، عادت بالنفع على العمال المقيمين في البلاد، بما فيهم من تايلاند”.
وحول مواجهة تفشي وباء /كورونا/، قال سفير مملكة تايلاند إن بلاده شهدت مدى المرونة العالية والتكيف السريع الذي يتمتع به نظام الرعايا الصحية في دولة قطر، جنبا إلى جنب مع الجهود التي تم بذلتها في الوقت المناسب لاحتواء انتشار الفيروس.. وقال “بينما كان العالم يواجه أوقاتا صعبة في مكافحة وباء /كورونا/ وتداعياته، أثبتت دولة قطر امتلاكها أساسا صلبا من التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.
وأضاف ” هذه الفعالية والمرونة أتاحت لقطر الإبقاء على واحد من أدنى معدلات الوفيات بسبب /كورونا/ حول العالم، ومكنت البلاد من مد يد العون وتقديم المساعدات الإنسانية للدول المحتاجة رغم عراقيل النقل، والأكثر أهمية من ذلك هو ضمان توفير رعايا صحية عامة شاملة لا تستثني أحدا، تحت قيادة الحكومة القطرية”.
وأكد سعادته أن دولة قطر تتفوق كذلك في تدابير الإغاثة الاقتصادية، مما ساعد في التخفيف من الآثار والتداعيات التي حلت على جميع القطاعات بسبب كورونا.. مضيفا ” والأكثر إثارة للإعجاب هو حماية العمال، ويشمل هذا الجالية التايلاندية في البلاد”.
كما أثنى السفير التايلاندي على جهود الخطوط الجوية القطرية ودورها الإنساني المحوري في نقل المساعدات الطبية للعديد من الدول المحتاجة في التوقيت المناسب، كونها من بين خطوط الطيران القليلة التي لم توقف أعمالها خلال فترة الوباء.. وقال ” نقدر الجهود التي قامت بها الخطوط الجوية القطرية في إعادة الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل إلى بلدانهم، بما في ذلك مواطنين تايلانديين، خلال الأوقات الصعبة من قيود السفر العالمية.”
وعن العلاقات القطرية التايلاندية، أكد أن البلدين يتمتعان بعلاقات قوية وتعاون متعدد الأوجه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما في 7 أغسطس 1980.. منوها بالتعاون والعلاقات التي تربط البلدين في مجالات متعددة ومنها السياحة العلاجية.
ولفت إلى أن الحصار وجائحة كورونا لم تردعا تايلاند عن تعزيز العلاقات التجارية مع دولة قطر، مشيرا إلى أن هناك الكثير من المنتجات الزراعية والغذائية التايلاندية في السوق القطري.
كما لفت إلى أن دولة قطر ما تزال واحدة من أكبر مصدري الغاز الطبيعي المسال إلى تايلاند.. مضيفا أن حجم التجاري البيني بين البلدين بلغ 3.7 مليار دولار في عام 2019.
وأكد سعادة السفير التايلاندي أن بلاده تتطلع إلى مزيد من تعزيز التعاون مع قطر على جميع المستويات.. وقال “هذا العام يصادف الذكرى الـ40 للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ونأمل أن يستمر الزخم الإيجابي في العلاقات الثنائية لنرى المزيد من التعاون المثمر بين البلدين خاصة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مثل التجارة والاستثمار والطاقة والعمل والسياحة”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X