أخبار دولية
على خلفية العقوبات المتعلقة بقضية المعارض نافالني

توتر دبلوماسي جديد بين روسيا وأوروبا

موسكو – قنا:

استدعت وزارة الخارجية الروسية أمس، سفيري فرنسا والسويد ونائب السفير الألماني بعد فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا تتعلق بقضية المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وسبق أن وضع الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ قرارًا بشأن فرض عقوبات على ستة روس ومعهد علمي فيما يتعلق بالوضع مع زعيم المعارضة أليكسي نافالني.

وفي هذا الصدد، أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أن روسيا ردت على العقوبات بالمثل ضد عدد من ممثلي ألمانيا وفرنسا فيما يتعلق بالوضع مع نافالني وستبلغ شركاءها الأوروبيين عنها قريبًا.

ونقل نافالني إلى مستشفى في مدينة /‏أومسك/‏ الروسية، في 20 أغسطس الماضي، بعد أن مرض على متن طائرة.

وبناء على نتائج الاختبارات، وصف الأطباء المحليون التشخيص الرئيسي بأنه اضطراب التمثيل الغذائي، والذي تسبب في تغيير حاد في نسبة السكر في الدم. ولم يتضح وقتها سبب ذلك، لكن وفقًا لأطباء /‏أومسك/‏، لم يتم العثور على سموم في دم نافالني.

ولاحقًا، تم نقله بالطائرة إلى ألمانيا. وأعلنت الحكومة الألمانية، نقلًا عن مسعفين عسكريين، أن نافالني قد تسمم بمادة من مجموعة «نوفيتشوك».

وفي وقت لاحق، قال مجلس الوزراء الألماني إن استنتاجات الخبراء الألمان قد تم تأكيدها من قبل مختبرات في السويد وفرنسا، وبالتوازي، وبناء على طلب برلين، تجري منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أبحاثها الخاصة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X