أخبار عربية
تعرض وزارة الخزانة لاختراق خطير

وزير العدل الأمريكي ينضم لبومبيو باتهام روسيا بالقرصنة

واشنطن – وكالات:

انضم وزير العدل الأمريكي وليام بار إلى وزير الخارجية مايك بومبيو في تحميل روسيا مسؤولية عملية القرصنة التي طالت الولايات المتحدة مؤخرًا، بينما تحدّث سيناتور ديمقراطي عن تعرض وزارة الخزانة إلى اختراق خطير لا يعرف مداه.

وقال بار للصحفيين «بناء على المعلومات الموجودة لدي، فإنني متفق مع تقييمات وزير الخارجية بومبيو أن الروس هم من قاموا بذلك، ولكنني لن أقول أكثر من ذلك».

وقبل أيام وجّه بومبيو الاتهام لروسيا بالمسؤولية عن الاختراق السيبراني الذي وصفه بالواسع والمعقد.

وأضاف بومبيو – في برنامج «ذا مارك ليفين شو» (The Mark Levin Show)- أن الهجمات الإلكترونية الواسعة «كانت كبيرة للغاية، وأعتقد أنه يمكننا الآن أن نقول بشكل واضح جدًا إن الروس انخرطوا في هذا النشاط».

في المقابل، شكك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتهام مسؤولين أمريكيين لموسكو بالتورط في تنفيذ هذا الهجوم، وقال إن «وسائل الإعلام تتهم روسيا كلما حدث شيء لأسباب مالية غالبًا».

كما أنه قلل من خطورة الاختراق السيبراني الذي تعرضت له مؤسسات فدرالية حساسة بالولايات المتحدة.

وقال في تغريدة «الهجوم الإلكتروني أكثر أهمية في الإعلام الزائف مما هو في الواقع»، وأضاف «كل شيء تحت السيطرة. روسيا روسيا، روسيا، هذه أول لازمة تتردد عند حصول أي شيء»، مضيفًا «قد تكون الصين، هذا محتمل».

من جهته، دعا عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي جيم هيمز الرئيس ترامب إلى التحرك والوقوف في وجه الهجمات الإلكترونية الأخيرة التي تعرضت لها مؤسسات أمريكية حيوية.

واتهم هيمز في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» (CNN) روسيا بالوقوف وراء هذا الهجوم، مشيرًا إلى أن على الرئيس أن يكون واضحًا مع موسكو بشأن ما قامت به.

وبشأن الأضرار التي سببتها عملية القرصنة، قال السيناتور الديمقراطي بمجلس الشيوخ رون وايدن إن موظفًا يعمل في وزارة الخزانة أبلغ لجنة المالية بتعرض الوزارة لاختراق خطير لا يُعرف مداه منذ وقوعه في يوليو الماضي.

وقبل أيام أكدت الحكومة الأمريكية أن حملة القرصنة الأخيرة التي تعرضت لها وكالات فدرالية، مستمرة وكبيرة وأثرت على شبكاتها.

وكشفت مصادر مطلعة أن متسللين تجسسوا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية بوزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين، وأن هناك مخاوف من أن تكون عمليات التسلل التي اكتشفت حتى الآن ليست إلا قمة جبل الجليد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X