fbpx
الراية الرياضية
كرّس ريادته الدولية بالطب الرياضي بحضور قوي خلال عام جائحة «كوفيد- 19» الاستثنائي

سبيتار.. بصمات طبية قطرية عالمية

المستشفى العملاق جزء لا يتجزأ من ملف تنظيم المونديال التاريخي

أنشأ بالتعاون مع العليا للمشاريع مراكز مصغرة له داخل الملاعب المونديالية

البطولة المرتقبة فرصة رائعة لإبراز خبراته وتميزه من خلال فرق عمله

ساهم بالتعاون مع شركائه في وضع البروتوكول الذي أمّن عودة النشاط الرياضي

قام خلال العام بتقديم الدعم الطبي ل42 حدثًا رياضيًا محليًا ودوليًا أُقيمت في قطر

يقوم بإجراء الفحوصات الشاملة لكل الحكام المشاركة في الكؤوس العالمية

انفرد بإطلاق منصة إلكترونية تفاعلية للرياضيين هي الأولى عالميًا حول كورونا

الدوحة  الراية:

شكّلت سنة 2020 علامة فارقة بالنسبة ل سبيتار، حيث أثبت المستشفى القطري ريادته العالمية في مجال الطب الرياضي، إذ لم تكن الظروف التي مرّ بها العالم بسبب جائحة (كوفيد- 19) لتعرقل مسيرة سبيتار نحو التميز والريادة في عالم الطب الرياضي من خلال بروزه في العديد من المشاريع الطبية المتميزة والاعترافات الدولية التي حظي بها ما جعله أبرز مستشفى للطب الرياضي في العالم.

وباعتباره مركزاً رائداً في الطب الرياضي يؤكد سبيتار جهوزيته لمونديال قطر 2022، فهو جزء لا يتجزأ من الملف الكامل لتنظيم المونديال التاريخي فبالإضافة إلى أنه يقع في منطقة أسباير زون وموقعه بمحاذاة استاد خليفة، أحد الملاعب المونديالية، فإنه يعمل بجد بالتعاون مع شركائه في لجنة المشاريع والإرث والعديد من المؤسسات الصحية ضمن منظومة واحدة.

منذ عشرة أعوام، قام سبيتار بالتعاون مع اللجنة المنظمة لإنشاء مراكز مصغرة ل سبيتار داخل الملاعب المونديالية التي ستسضيف الحدث، بالإضافة إلى الدعم الطبي الذي يقدمه سبيتار للرياضة العالمية من خلال البحوث العلمية التي يشرف عليها خبراء سبيتار بما يخص التأقلم مع الأجواء، والبرامج العلاجية والوقائية من الإصابات.

يملك سبيتار خبرة كبيرة في إدارة الأحداث الرياضية الكبرى من خلال تقديم الرعاية الطبية بمعدل 100 حدث رياضي بشكل سنوي، من بينها أحداث رياضية كبرى استضافتها قطر آخرها بطولة العالم لألعاب القوى ودوري أبطال آسيا لكرة القدم. وعلى الرغم من تأثر النشاطات الرياضية بجائحة (كوفيد- 19)، فإن سبيتار قام خلال هذا العام بتقديم الدعم الطبي ل42 حدثاً رياضياً محليًا ودوليًا أقيمت في دولة قطر.

خبرة سبيتار المتراكمة خلال مشاركته في الأحداث العالمية وخبراء سبيتار الذين يملكون تجربة مميزة في تقديم أجود رعاية صحية في التجمعات الرياضية الكبرى، ستساعد حتمًا في المساهمة في إنجاح البطولة بالتعاون مع شركائه محليًا ودوليًا.

وتُعد كأس العالم 2022 فرصة رائعة ل سبيتار لإبراز خبراته وتميزه من خلال فريق عمل سبق له المشاركة في الدورات الثلاث الماضية لكأس العالم التي أقيمت بجنوب إفريقيا 2010، البرازيل 2014 وروسيا 2018 لما يملكه طاقم سبيتار من خبرة في هذا المجال.

ويثق مسؤولو سبيتار في تقديم خدمات طبية عالمية على أرقى مستوى، بشهادة مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث يقوم سبيتار بإجراء الفحوصات الشاملة لكل الحكام المشاركين في الكؤوس العالمية في السنوات الأخيرة منها كأس العالم بروسيا 2018، وكأس العالم لكرة القدم للسيدات بفرنسا 2019، كما أنه من المرتقب أن يتم الكشف عن الحكام المشاركين في كأس العالم 2022 التي ستقُام بقطر.

بروتوكول يعيد الحياة للملاعب

وقام سبيتار في شهر مايو من هذه السنة بإصدار المبادئ التوجيهية للعودة لممارسة الرياضة، واعتبر هذا الدليل بارقة أمل للكثيرين من الرياضيين المحترفين وهواة الرياضة بعد توقف كل النشاطات الرياضية في العالم لأكثر من شهرين، وساهم هذا الدليل في عودة النشاط الرياضي في البلاد، حيث ضم الإصدار إرشادات ومسارات محدثة للعودة الآمنة إلى التدريب الرياضي والمنافسة في ظل تفشي جائحة «كوفيد- 19».

وساهم بالتعاون مع شركائه في وزارة الصحة القطرية في العودة الآمنة للنشاطات الرياضية، حيث يطبق البروتوكول منذ يوينو الماضي وإلى يومنا هذا في جل النشاطات الرياضية بالدولة سواء كانت محلية أو دولية، حيث تعتبر المبادئ التوجيهية للرياضة مرجعًا لممارسي الرعاية الصحية في الأندية ومختلف التخصصات الرياضية في قطر.

وتم تطبيق البروتوكول في المنافسات الرياضية في قطر المحلية والدولية، آخرها كأس سمو الأمير باستاد الريان المونديالي، ومنافسات دوري أبطال آسيا التي احتضنتها دولة قطر.

كما تفرد سبيتار بإطلاق منصة إلكترونية تفاعلية للرياضيين، واعتُبرت هذه المنصة المرتبطة بفيروس كورونا (كوفيد- 19) الأولى عالميًا كونها تستهدف الرياضيين والعاملين في مختلف القطاعات الطبية والرياضية وتتيح لهم الحصول على معلومات مهمة قائمة على الأدلة والبحوث العلمية مستقاة من مصادر علمية موثوقة.

اعتمادات دولية وإشادات عالمية

يظل سبيتار واحدًا من بين قلة قليلة من المستشفيات العالمية التي تجمع بين اعتمادي اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم -فيفا، حيث تم تجديد اعتماد سبيتار نهاية هذا العام كمركز تميز من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم للسنوات الأربع المقبلة.

كما ضم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سبيتار إلى شبكة المراكز الطبية المرجعية كمركز طبي متميز في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهي شبكة تم إطلاقها في عام 2018 لتوفير أفضل رعاية صحية للاعبي كرة القدم في آسيا من خلال الاعتراف بالمراكز الطبية المتميزة في آسيا والتي تظهر ريادتها في مجال البحث السريري والخبرة التعليمية بالإضافة إلى تدابير الوقاية من الإصابات وعلاجها.

وأطلق سبيتار بداية هذا العام برنامجًا علاجيًا هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط المخصص لإصابات ارتجاج الدماغ.

ويستند البروتوكول العلاجي على أفضل الممارسات الدولية، حيث تم تكييفه مع البيئة المحلية وواقع هذا النوع من الإصابات في قطر.

تقنيات جراحية حديثة

مثل ما استثمر سبيتار في الجانب البشري وخبرات طاقمه المؤهل تأهيلاً علمياً متميزاً، فإنه اهتم كذلك باستعمال أحدث التكنولوجيا والتقنيات العلاجية.

أضحى سبيتار، أول مستشفى في منطقة الشرق الأوسط يستخدم تقنية التنظير الدقيق لمفاصل الركبة «نانوسكوب» الجراحة التي أجريت خلال شهر يوليو من هذا العام وكللت بالنجاح، أشرف عليها أحد أفضل الجراحين المؤهلين تأهيلاً عالياً، بهدف ضمان جودة الرعاية الصحية المقدمة للرياضيين. وأجرى الجراح القطري، د. خالد الخليفي، استشاري جراحة العظام في سبيتار، الجراحة باستعمال التنظير المفصلي الدقيق «نانوسكوب»، للمرضى الذين يعانون من إصابات في أربطة الركبة والغضروف، باستعمال التخدير الموضعي دون الحاجة للتخدير الكلي.

وشرع سبيتار خلال هذا العام في استخدام تقنية علاجية حديثة تعرف ب «تردد الموجات الكهرومغناطيسية المبردة» لعلاج الآلام الشديدة والمزمنة في المفاصل، مثل مفصل الركبة أو الكتف أو العمود الفقري، التقنية التي يشرف عليها د. ياسين المقادمة استشاري الآلام التداخلي أثبتت نجاعتها.

دور رائد في التعليم والتثقيف

تميز سبيتار هذا العام بدوره الرائد في المنطقة في مجال التعليم الطبي وإتاحة المعلومة الطبية المبنية على الأدلة والبراهين، حيث شرع في تنظيم سلسلة منتديات افتراضية تناقش كتاب «مجموعة سبيتار العلمية للطب الرياضي»، بداية من هذا الشهر وإلى غاية موعد انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر نوفمبر 2022. كما سيشرع سبيتار بداية من العام المقبل في تنظيم سلسلة منتديات عبر الإنترنت ثالث أربعاء من كل شهر تكون مفتوحة للمهنيين في مجال الرعاية الصحية وفرصة للتفاعل والتعرف على أهم البحوث ومختلف المواضيع المتعلقة بالطب الرياضي، التي جعلت من سبيتار نموذجاً ناجحاً في مجال الطب الرياضي. ويشارك خبراء سبيتار بانتظام في العديد من المؤتمرات الدولية ليساهموا كذلك في تقديم خبراتهم للعالم. كما يرتبط سبيتار بعدة اتفاقيات مع الجامعات المحلية والعالمية لتدريب الأطباء والطلاب المعالجين، حيث يقوم سبيتار من خلال مركز تدريب الجراحة الفريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط بسلسلة دورات وورش بشكل دوري.

وجهة مثالية لنجوم الرياضة العالميين

ويُعتبر سبيتار الوجهة المثالية لعلاج الرياضيين وتقديم خدمات الطب الرياضي بأعلى المعايير، ما جعله يحوز على ثقة الرياضيين في مختلف الدوريات العالمية. ويتوافد عليه العديد من نجوم الرياضة لتلقي العلاج آخرهم هو النرويجي آرلينج هالاند نجم بوروسيا دورتموند الألماني.

ولربما عرقلت قيود السفر في العالم تنقل العديد من الرياضيين العالميين الذين أبدوا رغبة جامحة في الاستفادة من خدمات سبيتار، إلا أن نجومًا كثيرين من الذين شاركوا في المنافسات الدولية التي احتضنتها قطر، استفادوا من الخدمات التي قدمها سبيتار وفي بداية العام الحالي، خضع عثمان ديمبيلي بطل العالم مع المنتخب الفرنسي ولاعب برشلونة لعلاج مكثف في سبيتار للعودة مجددًا للميادين، لينضم إلى مواطنيه كيليان مبابي وصامويل أومتيتي.

الاختيار الأمثل لنجوم الكرة العربية

يُعد سبيتار كذلك الوجهة الأولى لنجوم كرة القدم العربية، حيث يقصد المستشفى عشرات اللاعبين بشكل منتظم للحصول على العلاج والمشورة الطبية من خبراء سبيتار.

واستفاد لاعبا بطل الدوري المغربي الرجاء البيضاوي بن حليب والدويك كثيرًا من سبيتار، كما أسدى رئيس النادي المغربي الشكر للمستشفى والقائمين عليه واعتبره مساهمًا في تتويج فريقه باللقب.

واستفادت الكرة الأردنية من خبرات سبيتار، إذ يفضل اللاعبون الأردنيون سبيتار للكشف عن الإصابة وإجراء الفحوصات المعمقة، حيث يتعالج حالياً اللاعب منذر أبو عمارة، وعدد من اللاعبين العراقيين، كما خضع نجم المنتخب الكويتي فهد العنزي للجراحة في سبيتار وباشر العلاج الطبيعي فيه، حاله حال قائد نادي ظفار والمنتخب العماني منذر العلوي. بينما حل التش لاعب المنتخب السوداني ونادي المريخ بسبيتار للخضوع للعلاج بعد أن عانى كثيرًا من الإصابة.

تمارين عن بُعد

تأكيدًا لدوره الريادي في تقديم خدمات صحية متميزة، وبهدف المساهمة في التثقيف الصحي للرياضيين خلال جائحة (كوفيد- 19) التي سيطرت على العالم، قام مستشفى سبيتار عبر منصاته الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب بنشر فيديوهات مفصلة ضمت تمارين رياضية منزلية فعّالة يمكن الاعتماد عليها لكل من يرغب في ممارسة الرياضة والحفاظ على لياقته البدنية وحماية جهازه المناعي، خلال فترة البقاء في المنزل.

شراكات محلية ودولية

ويرتبط سبيتار بروابط متنية مع العديد من الشركاء في مختلف أنحاء العالم، ومنها أبرز المنظمات الرياضية كالاتحاد الدولي لكرة القدم واللجنة الأولمبية الدولية، حيث قام منذ أيام المدير الطبي للاتحاد الدولي لكرة القدم بزيارة تفقدية للمستشفى باعتباره أحد المراكز المعتمدة من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم وكذلك للوقوف على استعدادات سبيتار لمونديال قطر 2022.

ويعد سبيتار من أبرز شركاء اللجنة الأولمبية في تنظيم المؤتمر العالمي الخامس حول الوقاية من الإصابات والأمراض في الرياضة الذي تم تأجيله لنهاية العام المقبل بسبب تفشي جائحة «كوفيد- 19».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X