fbpx
الراية الرياضية
اليوم في انطلاق القسم الثاني للدوري بملعب البطولات

مباراة «الفوارق» تجمع الزعيم بالصواعق

23 نقطة تفصل بين الفريقين قبل لقاء القمة والقاع اليوم

31 هدفًا للسد في مرمى الخريطيات في آخر 5 مواجهات !

متابعة – صابر الغراوي

الفوارق الكبيرة بين السد والخريطيات خلال منافسات الموسم الحالي والمواسم الماضية تطل برأسها على المواجهة التي تجمع بين الفريقين مساء اليوم السبت في افتتاح منافسات الجولة رقم 12 – الأولى في القسم الثاني، وذلك في ظل التوقعات التي تصب معظمها في مصلحة الزعيم.

هذه المباراة التي تنطلق في تمام الساعة الرابعة والربع على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، تبدو في ظاهرها محسومة لمصلحة الزعيم عطفًا على هذه الفوارق التي تشمل النواحي الفنية والبدنية، وقبل كل ذلك الفوارق التاريخية بين الفريقين، والأهم من هذا وذاك الفوارق الأوضح بين الفريقين في جدول ترتيب الموسم الحالي، حيث إن هذا هو الفارق الأكبر بين أي ناديين في كل مباريات الدوري حتى الآن.

ويصل هذا الفارق إلى 23 نقطة دفعة واحدة حيث إن السد ينفرد بالصدارة برصيد 29 نقطة، جمعها من الفوز في 9 مباريات والتعادل في اثنتين ولم يتعرض لأي خسارة، في حين يقبع الخريطيات في مؤخرة جدول الترتيب، برصيد ست نقاط فقط جمعها من الفوز في لقائين والخسارة في تسع مباريات دفعة واحدة.

ورغم كل الفوارق التي تحدثنا عنها في المقدمة إلا أن الفارق الأبرز بين الفريقين يمكن أن تلخصه آخر خمس مباريات جمعت بين الفريقين في بطولة الدوري في الموسمين السابقين والموسم الحالي والتي انتهت جميعها بالطبع لصالح فريق السد ولكن النقطة الأبرز في هذه المواجهات الخمس هي أنها شهدت تسجيل السد ل31 هدفًا دفعة واحدة بواقع أكثر من ستة أهداف في المباراة الواحدة، مقابل 3 أهداف فقط للصواعق في هذه المباريات الخمس.

وفي الموسم الحالي فإن السد هو الأقوى هجومًا في بطولة الدوري برصيد 37 هدفًا لمهاجميه، وهو أفضل دفاع لأن شباكه لم تستقبل سوى تسعة أهداف، وعلى العكس تمامًا فإن الخريطيات هو أضعف خط دفاع لأن شباكه استقبلت 25 هدفًا، وليس ذلك فقط بل هو ثاني أسوأ خط هجوم لأن مهاجميه لم يحرزوا سوى 8 أهداف فقط حتى الآن.

كل هذه الفوارق تؤكد أن المواجهة محسومة -نظريًا- لفريق السد، ولكن مهما كانت تلك الفوارق والمؤشرات والمقدمات لا يمكن أن تكون أبدًا أقوى من سحر كرة القدم ومفاجآتها وغرائبها الأمر الذي يجل فرصة الصواعق قائمة لقلب الطاولة على الفريق السداوي وتحقيق واحدة من مفاجآت الدوري في الموسم الحالي.

وإذا وضعنا في الاعتبار حاجة الخريطيات الملحة للنقاط، وبعض الظروف المعاكسة للسد بعد الإعلان عن استمرار غياب أكرم عفيف وخوخي بوعلام وحسام كمال وغياب أحمد سيار بسبب وعكة صحية وبيدرو للإيقاف، فإن ذلك يدعم رغبة الخريطيات في تحقيق مفاجأة وخطف نقاط المواجهة أو نقطة واحدة على أقل تقدير.

تشافي مدرب السد:

الخريطيات لا يستحق المركز الأخير

 أكد تشافي هيرنانديز مدرب السد على أهمية الاستمرار بنفس القوة مع بداية القسم الثاني من الدوري. وقال تشافي خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الفريق ضد الخريطيات ضمن الأسبوع الثاني عشر: نواجه الخريطيات في المباراة القادمة في بداية القسم الثاني، وقدمنا عملًا جيدًا في القسم الأول وعلينا الاستمرار على هذه الطريقة.

وأضاف: في المباراة الأخيرة لم نتمكن من الفوز وعلينا أن ننسى ذلك وأن نبدأ بشكل جيد مثلما بدأنا الموسم.

وتابع: نلعب ضد الأخير في الجدول لكنهم فريق جيد، وأحترم المدرب يوسف آدم كثيرًا، وقد قدم أداءً جيدًا وأعتقد أنه مدرب جيد جدًا يقوم بعمل رائع، وفريقه يستحق المزيد من النقاط ولا يستحق أن يتواجد في المركز الأخير.. المواجهة أمام الخريطيات ستكون صعبة لأن جميع الأندية تلعب بحافز كبير ضد السد، ولذلك علينا الحذر وعدم التراخي حتى لا نخسر نقاطًا وسيكون الأمر صعبًا للغاية.

وعن دعم الجمهور للفريق، قال: نعم، نحن بحاجة للجمهور والآن نحن في فترة جيدة، وأعتقد أن الجميع يستمتعون مع الفريق، ونشكر الجماهير على دعمهم في نهائي كأس الأمير وفي المباريات الأخيرة.

وقال: يجب أن نحترم الخريطيات فهم يملكون فريقًا جيدًا ولاعبين جيدين وسيكون من الصعب الحصول على النقاط الثلاث.

يوسف آدم مدرب الخريطيات:

الخسائر يتحملها الجميع

أكد يوسف آدم مدرب الخريطيات أن الجميع يدرك جيدًا أن السد فريق كبير ويضم لاعبين متميزين وأن مباراة الفريق أمامه ستكون صعبة وليست سهلة وهذا أمر واضح، وقال إن الجانب النفسي خلال الاستعداد مهم جدًا.

وأضاف: نعم المباراة صعبة والفوز على السد صعب جدًا ولكن لا يوجد مستحيل في كرة القدم، والجميع يتوقع أن تكون خسارة الخريطيات كبيرة أمام السد باعتبار أنها مباراة بين القمة والقاع ولكن كرة القدم لا تعرف المستحيل كما ذكرت.

وقال: إن الخسائر في المباريات يتحملها الجميع والكل في قارب واحد ولا يتحملها المدرب وحده، مشيرًا إلى أن الأخطاء الفردية وفي حالات معينة أضاعت العديد من النقاط ولكن هناك وقت وبإمكاننا تدارك ذلك.

وأضاف: لا أحد يعرف ظروف المباراة قبل بدايتها وكيف ستكون أحداثها لذلك التوقع بما سيجري سيكون صعبًا، مشيرًا إلى أن كل اللاعبين في أتم جاهزية سوى لاعب واحد مصاب.

وقال: هناك بعض المباريات أهدرنا فيها أهدافًا كانت ستغير مجرى هذه المباريات لصالحنا ولكن عدم التوفيق أحيانًا يحول دون ذلك ونتمنى أن يكون جميع اللاعبين اليوم في قمة تركيزهم حتى لا يهدروا الفرص التي تتاح لهم، أما بالنسبة للدفاع فأحيانًا يكون هناك عدم تمركز وفقًا لأحداث اللقاء والضغوطات الفنية، ولكن ثقتنا كبيرة في أن اللاعبين سيبذلون كل ما في وسعهم لتقديم المستوى المطلوب.

سالم الهاجري: أصبحت جاهزًا للمشاركة في المباريات

أكد سالم الهاجري لاعب السد جاهزيتهم لمباراة الخريطيات المقبلة ضمن الأسبوع الثاني عشر، وقال: تنتظرنا مباراة صعبة مع بداية القسم الثاني، ونسعى للعمل بنفس المستوى والفوز بلقب الدوري بدون خسارة مما يعطينا دافعًا للبطولات المقبلة.

وعن حالته الفنية والبدنية بعد العودة من الإصابة، قال: الحمد لله وصلت للمرحلة الأخيرة من الجاهزية وبعد 9 أشهر من الإصابة، وجاهز 100% لمساعدة الفريق في بطولة الدوري وبقية البطولات.

عمر ساكو: نحتاج لأعلى درجات التركيز

قال عمر ساكو لاعب الخريطيات إن مباراة السد مهمة وقوية وصعبة مبينًا أن الفريق قد أكمل استعداداته للمباراة كاستعداده لأي مباراة مشيرًا أن كل اللاعبين يتأهبون لتقديم مستوى جيد أمام فريق كبير.

وقال: كل لاعب في الخريطيات سيعمل على تقديم كل ما عنده من إمكانات وقدرات فنية والابتعاد عن الأخطاء ورفع درجات التركيز إلى أقصى درجة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X