fbpx
أخبار دولية
للمرة الثانية كنائبة في الكونجرس الأمريكي

رشيدة طليب تؤدي اليمين الدستورية بالزي الفلسطيني

واشنطن – وكالات:

أدت النائبة الديمقراطية في الكونجرس الأمريكي، «رشيدة طليب»، اليمين الدستورية، وهي ترتدي الثوب الفلسطيني المطرز الأنيق، وذلك للمرة الثانية في مجلس النواب.
وكتبت «طليب»، وهي عضوة بارزة في فرقة «السكواد» المعروفة بالشجاعة والجرأة ضد أجندة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته «دونالد ترامب»، وقادة الحزب الجمهوري، على صفحتها الخاصة على «تويتر» و«فيسبوك»: «لقد جاء والدي من فلسطين، من أجل حياة أفضل في الولايات المتحدة، وفي سن التاسعة، تمكن والدي من الحصول على وظيفة في شركة فورد موتور مع تعليم الصف الرابع فقط».
وأضافت «طليب»، التي تعتبر واحدة من امرأتين مسلمتين في الكونجرس، أن والدها تزوج من والدتها، التي تركت المدرسة للمساعدة في إعالة أسرتها، وقال: «لقد ضحى كلاهما كثيرًا حتى أصبح حلم مثل هذا ممكنًا، حيث ستؤدي ابنتهما الكبرى اليمين الدستورية في الكونجرس للمرة الثانية».
ومضت «طليب» إلى القول: «أنا من أولى المسلمات وأول فلسطينية، وأردت تكريمهم بارتداء فستان فلسطيني مطرز».
وأكدت «طليب»، التي فازت بسهولة في انتخابات ميشيجان، على الرغم من الأموال الطائلة التي مُنحت لمنافسيها من قبل اللوبي اليهودي واليمين المتطرف، أنها لا تعتبر شرف التواجد هنا أمرًا مفروغًا منه، وتعهدت بأن تعمل بجد من أجل الناخبين في المقاطعة 13 في الولاية، وقالت: «لن أتراجع أبدًا».
وهذه ليست المرة الأولى التي ترتدي فيها «طليب»، الزي الفلسطيني داخل الكونجرس، حيث أدت من قبل اليمين الدستورية وهي ترتديه.
وكان آخر ظهور لها بالزي الفلسطيني داخل الكونجرس، في فبراير الماضي، للتعبير عن احتجاجها على خطاب «ترامب» بشأن حالة الاتحاد. ويُنظر إلى خطوة ارتداء «طليب» للثوب الفلسطيني باعتبارها رسالة سياسية قوية. وتعد منطقة «رشيدة طليب» بأمريكا موطنًا لأحد أكبر تجمعات العرب الأمريكيين في الولايات المتحدة.
ويسلط فوزها الضوء على موجة من المرشحين والناشطين الفلسطينيين في الشتات الذين انضموا للجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي مع تدهور العلاقات الأمريكية – الفلسطينية تحت قيادة «ترامب».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X