fbpx
الراية الرياضية
الدعم اللامحدود من الرمز والمساندة الجماهيرية يعيدان الفريق العريق للطريق الصحيح

القطراوي يُسعد جماهيره بثلاثية مزدوجة

متابعة – أحمد سليم:

واصل نادي قطر عروضه القوية هذا الموسم بفوزه، أمس، على الخريطيات بثلاثية ألهبت حماس الجماهير القطراوية، ورفعت مستوى الطموحات للمنافسة على المراكز الأولى في الدوري، في ظل الدعم اللامحدود من سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني، رئيس النادي، والعمل الكبير داخل النادي من إدارة تحمل مزيجًا من الخبرة والشباب، بالإضافة إلى طموح يصل عنان السماء من أجل وضع القطراوي على طريق البطولات من جديد والعودة لمكانته القوية بين الكبار، كما كان في السابق عندما كان على منصات التتويج في كافة البطولات في الطريق لاستعادة أمجاد الماضي ليكون القطراوي في الطريق الصحيح.

وبالرغم من غياب الفريق عن منصات التتويج والمنافسة على لقب الدوري منذ سنوات طويلة، إلا أن جماهيره قدمت له الدعم والمساندة في المباريات الأخيرة التي خاضها في ظل النتائج الجيدة التي يحققها الفريق هذا الموسم، حيث حقق 5 انتصارات متتالية، وتعادل مع السد المتصدر 1-1 والغرافة 2-2، وبالتالي يستحق القطراوي تواجده في المركز الثالث من الدوري، حيث يُعد واحدًا من أفضل الفرق في الدوري هذا الموسم.

وهناك حالة من التفاؤل الكبير لدى جماهير النادي أنه سيكون منافسًا قويًا على كافة بطولات الموسم الحالي بعد أن أصبح القطراوي رقمًا صعبًا للغاية وهو الأمر الذي ساهم في الحضور الجماهيري الكبير في المدرجات، حيث شهدت مباراة الأمس زحفًا قطراويًا خلف الفريق من أجل تقديم الدعم ومساندته في هذه المباراة المهمة في مسيرته بالدوري، خاصة أن الفوز أمس على الخريطيات وضع الفريق في المركز الثالث في الترتيب بعد السد المتصدر والدحيل الثاني. ثلاثية أمس كانت بمثابة دفعة قوية خاصة لتكون بمثابة انتصار مزدوج من خلال الفوز بثلاثية والحصول على النقاط الثلاث وأيضًا التواجد في المركز الثالث في الدوري ولو بشكل مؤقت، بفارق الأهداف عن الغرافة المتساوي معه في الرصيد وفي انتظار نتيجة مباراة الأهلي اليوم ليؤكد الفريق على تواجده في المركز الثالث، وهو ما يمنح الثقة والطموح لجماهيره العريضة لتحقيق بطولة هذا الموسم وإنهاء الدوري في أحد المراكز الأولى واللعب في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، بعد أن غاب الفريق عن الألقاب، حيث كانت آخر بطولة حققها الفريق هي كأس قطر «كأس ولي العهد» سابقًا في عام 2009، بينما حقق لقب الدوري عام 2002/‏2003، أي قرابة 18 عامًا.

مباراة الأمس كان لها الكثير من الإيجابيات أبرزها عودة الفريق للانتصارات بعد التعادل مع السد والغرافة تواليًا، والتواجد في المركز الثالث، كما أن نجمه الجزائري يوسف بلايلي عاد للتسجيل من جديد وتواجد في المركز الثاني ضمن الهدافين برصيد 11 هدفًا بفارق هدف واحد عن مواطنه بغداد بونجاح مهاجم السد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X