fbpx
أخبار عربية
ليبيا تترقب وصول مراقبين دوليين لوقف إطلاق النار

فريق المحاماة الأمريكي الخاص بحفتر يعلن التخلي عنه

العثور على مقبرة جماعية جديدة في ترهونة

طرابلس – وكالات:

كشف رئيس التحالف الليبي الأمريكي «عصام عميش» أن فريق محاماة الجنرال الليبي المتقاعد «خليفة حفتر» تخلى عن الدفاع عنه في القضايا الجنائية المرفوعة ضده بالمحاكم الأمريكية من أسر ليبية تضررت من جرائمه.

وعلى مدار العام الأخير، رفع العديد من الليبيين المقيمين في أمريكا دعاوى ضد «حفتر» تتهمه بارتكاب «جرائم حرب» وعمليات «إبادة» ضد أقارب لهم في ليبيا، وهو الأمر الذي وثقته العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والعربية والدولية.

ووفق رئيس التحالف الليبي الأمريكي، المكون من شخصيات ومنظمات مهتمة بالوضع الليبي عامة وبالملف الحقوقي خاصة، فإنه تلقى إخطارًا نهائيًا من المحامين المكلفين بالدفاع عن «حفتر» يفيد بعدم ترافعهم في تلك القضايا أو متابعتها.

وحسب وسائل إعلام أمريكية، وتقارير صحفية، فإن التحالف الليبي الأمريكي، قال إن «الكم الهائل من الجرائم الموثقة ضد حفتر كافية للحصول على حكم ضده ووضعه تحت طائلة القانون الأمريكي».

وأعرب التحالف، وفق المصادر ذاتها، عن اعتقاده بأن «حظوظ براءة حفتر أمام القضاء الأمريكي باتت ضعيفة جدًا»؛ بالنظر إلى فقدان محاميه القدرة علي إثبات أن «حفتر» رئيس الدولة الليبية؛ مما يعني فقدان أمل الحصول على الحصانة السيادية.

وقبل أيام، قال التحالف الليبي الأمريكي إن الخارجية الأمريكية والمحكمة الفيدرالية أعلنتا أنهما لن تتدخلا بأي رأي سياسي حكومي في القضايا المرفوعة في المحاكم الأمريكية ضد «حفتر».

وأوضح التحالف الليبي الأمريكي، في بيان، أن الإعلان جاء خلال تواصل رسمي جرى بين الحكومة الأمريكية وبين محامي التحالف «فيصل جيل».

إلى ذلك أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس، العثور على مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة، جنوبي العاصمة طرابلس. وقال مدير الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين (حكومية)، «لطفي توفيق»، إن فرق هيئته تمكنت من اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في منطقة «مشروع الربط 2»، بترهونة. وأضاف «توفيق»، أن «الفرق تعمل حاليًا على انتشال الجثث من المقبرة». وأشار المسؤول الليبي إلى أنه حتى الساعة، لم يتم التعرف على عدد الجثث الموجودة فيها.

على صعيد آخر رجّحت رئيسة البعثة الأممية في ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، نشر قوة دولية محدودة، مكونة من مراقبين دوليين غير مسلحين، لمراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، في الوقت الذي أعلنت فيه الهيئة العامة للبحث عن المفقودين والتعرف إليهم التابعة لحكومة الوفاق، العثور على مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة، جنوب شرق طرابلس.

وأكدت البعثة الأممية أمس دعمها الكامل للجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5 لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، مشيرة إلى أنها عقدت اجتماعًا مع أعضاء مجموعة العمل الأمنية الخاصة بليبيا، والمكونة من ممثلين عن الاتحاد الإفريقي وفرنسا وإيطاليا وتركيا والمملكة المتحدة، في السادس من يناير الجاري، لمناقشة الوضع الأمني ​​في ليبيا، وسبل دعم عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5.

ونقل بيان البعثة عن المجموعة الأمنية دعوتها جميع الأطراف الليبية إلى الإسراع في تنفيذ وقف إطلاق النار، ولا سيما فتح الطريق الساحلي بين أبو قرين وسرت، وكذلك الإجلاء الفوري لجميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب.

ومن جانبه كشف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا عن قيام القوات الحكومية بالتخطيط لعملية أمنية بدعم تركي، معربًا عن أمله في دور أمريكي، وسط مباحثات ليبية إيطالية لاستقرار البلاد. وقال باشاغا إن الهدف من العملية الأمنية في غرب البلاد هو القضاء على المسلحين واستهداف مهربي البشر. وحذر من أن المتطرفين استعادوا موطئ قدم لهم في سرت، خلال محاولة اللواء المتقاعد خليفة حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس عام 2019. وأعرب الوزير الليبي عزمه على معالجة مشكلة المسلحين من خلال تحديد الميليشيات التي يجب نزع سلاحها وتلك التي يمكن استيعابها في الأجهزة الأمنية. وأفاد بأن بعض الميليشيات متحالفة مع مسؤولين آخرين في طرابلس وتسيطر على بعض المؤسسات، مثل جهاز المخابرات، من دون تفاصيل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X