الراية الإقتصادية
خلال دورة عقدها مركز بداية

إكساب رواد الأعمال مهارات التخطيط لعام 2021

الدوحة – الراية:
اختتم مركز «بداية» لريادة الأعمال والتطوير المهني دورة بعنوان «خطط صح ل 2021»، بالتعاون مع المدرب التربوي الأستاذ صلاح اليافعي، بهدف تعريف رواد الأعمال بأولى مراحل الإدارة وأهمها، وهي المهارة التي يحتاجونها بالمقام الأول للوصول لأهدافهم الشخصية أو الريادية.
وتأتي هذه الدورة لإكساب رواد الأعمال مهارات التخطيط للعام 2021 من خلال أسس وتجارب علمية وعملية، حيث قام المدرب صلاح اليافعي باستعراض أربعة أقسام للتخطيط السليم حيث احتوى القسم الأول على تحلیل الواقع الراهن أو ما يُسمى بحدود الحالة الذهنية، والتي هدف من خلالها إلى زيادة الوعي الذاتي ليكون المُشاركون أكثر بصيرة عن طريق إدراك القوانين الخمسة للحياة الطيّبة وهي: قانون التوقعات، وقانون كرة الحياة، وقانون اللحظة، وقانون المرآة الذاتية بالإضافة إلى قانون شكر الأعداء. وخلال القسم الثاني تطرّق اليافعي إلى أن من أهم المبادئ للتخطيط السليم السعي لاكتشاف رسالة المُشاركين في الحياة والتي توضح لهم الاتجاه الصحيح للوصول إلى غايتهم الكبرى، والتي ستكون من خلال مجموعة كبيرة من الأسئلة العميقة والتي ترفع وعيهم وحسّهم الإدراكي لاكتشاف رسالتهم.
وفي القسم الثالث تطرق المدرب التربوي إلى الحالة الذهنية لوضع الأهداف عالية الجودة، من خلال التعرّف على الوسيلة الأفضل لكتابة أهداف الحياة، وأن تكون قابلة للتطبيق والإنجاز والمُتابعة الدورية، بالإضافة إلى كيفية تخطيط الأولويات الحياتية.
واختتم المدرب التربوي الأستاذ صلاح اليافعي الورشة بالقسم الرابع والذي هدف من خلاله أن يتعرّف الحضور على أفضل الطرق الفعّالة والمُجرّبة في كيفية مُتابعة تحقيق الأهداف بفاعلية مع استخدام التطبيقات الذكية التي تسهل عليهم مُتابعة تنفيذ خططهم.
وبهذه المّناسبة قال السيد عبدالله فالح السعيد، عضو مجلس الإدارة والمدير العام لمركز بداية: «تأتي هذه الدورة استكمالًا للدور الذي يقوم به المركز، والذي نهدف من خلاله إلى تسليط الضوء على أهمية التخطيط وأفضل الأساليب التي من شأنها أن تعّرف رواد الأعمال بأولى وأهم مراحل الإدارة لإنشاء مشاريعهم الخاصة، وهي المهارة التي يحتاجونها للوصول لأهدافهم من خلال وضع الخطط والتي تتماشى مع تطلعاتهم المستقبلية».
وأضاف: «يُعد التخطيط من أهم العناصر لإنجاز الأعمال أو للبدء بالمشاريع، كما يُعد من أبرز المُؤشرات لتقييم النجاحات والإنجازات، ومن خلال التخطيط السليم سيتمكن الأفراد من مُوازنة حياتهم لتحقيق أهدافهم وأمنياتهم وترتيبها حسب الأولوية والأهمية ووضعها في جدول زمني حيث يمكن مُراجعتها في أي وقت، بالإضافة إلى التركيز على الأمور المُحفّزة والتي تساعد على إنجاز أهدافهم، إن كان على مستوى الأعمال أو الحياة اليومية».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X