fbpx
أخبار دولية
وسط تجاهل صيني وفريق أممي يبدأ التحقيق في منشأ الوباء

عام على أول وفاة بكورونا .. والضحايا قرابة المليونين

عواصم – وكالات:

أعلنت وزارة الصحة الصينية أمس أن فريق منظمة الصحة العالمية سيبدأ مهمته الخميس المقبل للتحقيق في منشأ وباء فيروس «كوفيد-19» ، بعد أن تأجلت الزيارة الأسبوع الماضي، وذلك في الذكرى السنوية الأولى لأول وفاة بسبب الفيروس.وتعد هذه الزيارة في غاية الحساسية لبكين -الحريصة على عدم تحمل أي مسؤولية في انتشار الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 1.9 مليون شخص عبر العالم- وقد ألغيت في اللحظة الأخيرة الأسبوع الماضي لعدم استكمال التصريحات الضرورية للفريق.وقالت وزارة الصحة في بيان مقتضب «بعد المناقشات، سيتوجه فريق خبراء منظمة الصحة العالمية إلى الصين اعتبارًا من 14 يناير لبدء تحقيقاتهم. وسيجرون بحوثا مشتركة بالتعاون مع علماء صينيين حول أصول كوفيد-19».ولم تقدم بكين أي تفاصيل عن مجريات الزيارة، لكن من المتوقع أن يخضع المحققون للحجر الصحي عند وصولهم إلى الأراضي الصينية.وفي انتقاد نادر للصين، أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الأسبوع الماضي عن أسفه لعدم تمكن محققيه من دخول البلاد.ويأتي الضوء الأخضر بعد عام من إعلان أول وفاة في الصين جراء ما كان في ذلك الوقت فيروسًا غامضًا. ونجحت الصين في القضاء إلى حد كبير على المرض.واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا البلد تكرارًا بنشر «الفيروس الصيني» على الكوكب، لا بل بتركه يتسرب من مختبر أبحاث حول الفيروسات في مدينة ووهان بوسط البلاد، حيث ظهر الفيروس أواخر عام 2019.ودعت الولايات المتحدة إلى تحقيق يتسم «بالشفافية» تقوده منظمة الصحة العالمية، وانتقدت شروطه التي سمحت للعلماء الصينيين بإجراء المرحلة الأولى من البحوث التمهيدية.وفي دليل على توترها بهذا الصدد، حكمت السلطات الأسبوع قبل الماضي بالسجن 4 سنوات على المواطنة الصحفية تشانغ تشان التي كتبت تقارير عن الحجر الصحي في ووهان.وقبل عام من الآن، سجلت أول وفاة جراء فيروس كورونا المستجد في ووهان بوسط الصين، غير أن هذه الذكرى المشؤومة، تحل وسط صمت في وقت تسعى الصين إلى التخلص من صورتها كبؤرة أولى لوباء «كوفيد-19».وفي المدينة الواقعة وسط الصين وكانت أول منطقة فرض فيها الحجر الصحي اعتبارًا من 23 يناير 2020، كان السكان منصرفين صباح أمس إلى اهتماماتهم اليومية الاعتيادية، في حين لزمت وسائل الإعلام الرسمية الصمت حول هذه الذكرى الأولى.ولم يعلن اسم أول ضحية معروفة للوباء، وكل ما نعرفه أنه رجل في ال61 من العمر كان يقصد سوق هوانان للتبضع.وفي الأول من يناير 2020، أغلقت السلطات هذه السوق التي تعد أول بؤرة كبرى للوباء وكانت تباع فيها حيوانات برية حية معدة للاستهلاك من المحتمل أن تكون هي التي نقلت الفيروس إلى البشر.ويتلقى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن جرعته الثانية من اللقاح المضاد لكوفيد-19 على ما أعلن مكتبه، وذلك بعد 3 أسابيع من تلقيه الجرعة الأولى مباشرة على الهواء، لتعزيز ثقة الجمهور في اللقاح.وتوفي أكثر من 374 ألف شخص بسبب فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وقد انتقد بايدن الجمعة آلية توزيع اللقاحات التي وضعتها إدارة الرئيس ترامب، واصفًا إياها ب «المهزلة».وتلقى 6.7 ملايين أمريكي فقط جرعة أولى حتى الآن، وهو ما يعد أقل بكثير من الهدف المعلن والبالغ 20 مليونًا بحلول نهاية عام 2020.وفي بريطانيا، التي أعلنت عاصمتها حالة الطوارئ وهي تصارع انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا، قال وزير الصحة مات هانكوك إن القطاع الصحي في البلاد صار في «وضع خطير جدًا جدًا».وبدأت كندا تطبيق حظر التجول مساء السبت في مقاطعة كيبيك، سعيًا لاحتواء الموجة الثانية من الوباء، وهو إجراء لم يسبق له مثيل على صعيد مقاطعة كندية كاملة منذ تفشي الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن.كما تعاني كوريا الجنوبية من موجة جديدة للوباء، حيث أعلنت السلطات الصحية أمس تسجيل 451 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية، ما رفع إجمالي عدد الإصابات إلى نحو 70 ألفًا.وتسجل البرازيل ثاني أكبر حصيلة للوفيات في العالم بعد الولايات المتحدة، وثالث أعلى عدد للإصابات بعد الولايات المتحدة والهند.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X