fbpx
أخبار دولية
صوت بالأغلبية لصالح تفعيل التعديل 25 لعزله

مجلس النواب الأمريكي يبدأ مناقشة قرار اتهام ترامب

واشنطن – وكالات:
بدأ مجلس النواب، أمس مناقشة مشروع قرار توجيه اتهام إلى ترامب على خلفية «التحريض على العصيان»، وتعريض أمن الولايات المتحدة ومؤسساتها الحكومية لخطر شديد. وخلال الأيام الماضية أعلن الديمقراطيون وعدد من الجمهوريين أنه من غير اللائق استمرار ترامب في منصبه بعدما «ألحق ضررًا بتحريض أنصاره
».

وكان المجلس قد صوّت بالأغلبية على آلية التصويت لمُساءلة ترامب، وذلك بعد أن أقرّت لجنة القواعد التابعة للمجلس قواعد المناقشة والتصويت. وبذلك تحال القضية إلى مجلس الشيوخ، وقد تستمر تلك القضية لأسابيع حتى بعد رحيل ترامب من البيت الأبيض.

من جانبه، أكد زعيم الأغلبية بمجلس النواب الأمريكي ستيني هوير، وهو ثاني أهم شخصية ديمقراطية في المجلس، أمس الأربعاء، أن مجلس النواب يعتزم رفع بنود مُساءلة الرئيس دونالد ترامب لمجلس الشيوخ في أقرب وقت ممكن هذا الأسبوع.

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إنه رغم بقاء أيام محدودة لولاية ترامب إلا أن المُساءلة ضرورية.

وكانت بيلوسي من بين من أجبروا على الاختباء خلال أعمال الشغب التي حصلت في الكونجرس، حيث علا صراخ من قاموا بمهاجمة المبنى بالبحث والسؤال «أين نانسي؟».

وسيبدأ مجلس النواب بالتصويت أولًا على وضع قواعد مُناقشة عزل الرئيس، وفي حال المُوافقة عليها كما هو مُتوقع، فإنه يمكن أن يتم تصويت في وقت لاحق الأربعاء على تمرير مواد العزل.

وفي حال مُوافقة أغلبية مجلس النواب على توجيه التهمة إلى ترامب، فإن ذلك يعني انتقال المحاكمة إلى مجلس الشيوخ.

وقال مُشرّعون إنهم يتوقعون وصول القرار إلى مجلس الشيوخ خلال أسبوع.

وعلى عكس ما حدث في المرة الماضية في إجراءات العزل، يدعم عدد من الجمهوريين في مجلس النواب الخطوة.

ويتوقع رفض زعيم الأقلية في مجلس النواب، كيفن مكارثي، ونائبه، ستيف سكاليس، لقرار العزل، ولكن النائبة الجمهورية ليز تشيني أعلنت أنها ستدعم قرار عزل ترامب، وكانت أكثر حدة في انتقاده، وقالت: إن ترامب هو من استدعى «الغوغاء» الذين هاجموا الكونجرس، وإنه كان بإمكانه التدخل لمنع مؤيديه من الشغب لكنه لم يفعل ذلك.

وقال النائبان الجمهوريان، جون كاتكو، وآدم كينزينغر، إنهما سيدعمان إجراءات العزل، ويتوقع أن يتبعهم نواب آخرون.

وقدّم مكارثي مُقترحًا يتعلق بتشكل لجنة تحقيق من الحزبين للتحقيق في الهجوم، والتي يُمكنها إدانة ما حصل في السادس من يناير، ومنع حدوثها في المستقبل، وهو الأمر الذي لم يكن لديه قبولًا لدى الديمقراطيين.

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز»: إن زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش مكونيل، أخبر مُساعديه بأنه يعتقد أن الرئيس دونالد ترامب «ارتكب جرائم تستوجب عزله».

وكان مجلس النواب الأمريكي قد صوّت لصالح تمرير مشروع قرار لعزل ترامب من منصبه عبر التعديل 25 بالدستور في أعقاب حادث مُهاجمة مبنى الكونجرس الأمريكي، الأسبوع الماضي. وصوّت لصالح مشروع القرار 223 مقابل رفض 205 في حين نال مشروع القرار تأييد صوت جمهوري واحد من بين المصوتين مُمثلًا بالنائب الجمهوري، آدم كينزينغر.

لكن السيد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي كان قد استبق قرار مجلس النواب، وعبّر عن رفضه عزل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب. مشيرًا إلى أن «تفعيل التعديل ال25 لتنحية الرئيس ترامب ليس في مصلحة البلاد ولا الدستور». وقال بنس في رسالة وجهها للسيدة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب: «لن أستسلم إلى الألعاب السياسية بمجلس النواب في وقت حرج في حياة أمتنا».. داعيًا الديمقراطيين إلى العمل معه «لخفض التوتر وتوحيد البلاد». وأضاف: إن «تركيزنا في أعقاب أحداث الأسبوع الماضي المروعة ينصب على ضمان انتقال منظم للسلطة».

وكشف السيد كونور لامب، عضو الكونجرس الأمريكي، أمس، عن وجود تهديدات جديدة يُخطط لها مُتطرفون مُناصرون للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، تستهدف تطويق مبنى الكونجرس قبيل مراسم تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن.

وقال لامب النائب الديمقراطي عن ولاية بنسلفانيا، في تصريح لشبكة «سي إن إن» الأمريكية: إن «هناك أنباء تتحدث عن حوالي 4 آلاف مسلح من «الوطنيين» يخططون لتطويق الكونجرس ومنع أي ديمقراطي من الدخول إليه»، مضيفًا «لقد نشروا قواعد اشتباك، ما يعني متى يُطلقون النار ومتى لا يُطلقون.. ولذا، فهذه جماعة مُنظمة ولديها خطة.. إنهم مُلتزمون بالقيام بما يفعلونه لأنهم يعتقدون أنهم وطنيون».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X