fbpx
أخبار دولية
نفذوا منذ 10 سنوات عشرات الوقفات الاحتجاجية

جرحى الثورة التونسية ينتظرون القائمة النهائية للضحايا

تونس – د ب أ:

يرابط عدد من جرحى الثورة التونسية في اعتصام منذ أكثر من ثلاثة أسابيع للمطالبة بنشر القائمة النهائية للضحايا الذين أصيبوا أو فقدوا حياتهم في الأحداث التي أطاحت بحكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي. وهذا مطلب أساسي منذ سنوات لعائلات الضحايا الذين نفذوا العشرات من الوقفات الاحتجاجية أمام مقرات الحكم من أجل نشر القائمة في الجريدة الرسمية. واحتاج تحديد القائمة سنوات من التدقيق والبحث في المحاضر والتحقيقات قبل حصر القائمة في الأخير في 129 قتيلًا و634 جريحًا رسميًا من بين ضحايا أعمال القمع في الاحتجاجات التي اندلعت في 17 ديسمبر عام 2010 وأدت إلى سقوط حكم بن علي في 14 يناير عام 2011. لكن القائمة لم تنشر حتى اليوم في الجريدة الرسمية حتى تصبح نافذة وتمهد بذلك لاستكمال الحقوق والتعويضات المقررة لمستحقيها. وقال عبد الحميد الصغير أحد جرحى الثورة المشارك في الاعتصام: بدأنا الاعتصام منذ يوم 17 ديسمبر الماضي، كنا ننتظر التكريم والاعتراف بما قدمنا من تضحيات في الثورة إلا أننا تعرضنا للعنف من قبل الأمن. وأضاف الصغير، الذي تعرض لإصابات في رأسه ونجا من نزيف داخلي: مر الاعتصام بمحطات نضالية وهناك من أخاط فمه احتجاجًا على موقف الحكومة التي تستمر في تجاهل مطالبنا. قدمت الدولة دفعات مالية من التعويضات ولكنّ المحتجين الذي قدموا من ولايات داخلية يطلبون تأمين حياتهم الاجتماعية المتدهورة بسبب العاهات المُلازمة لهم جراء القمع.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق