fbpx
المحليات
منها اكتمال بعض المجموعات وطول قوائم الانتظار .. طلاب وطالبات لـ الراية:

صعوبات في تسجيل المقررات الدراسية بالجامعة

فترة الحذف والإضافة غير كافية للانتهاء من اختيار وتسجيل كل المواد

قلة أعداد المرشدين الأكاديميين تحول دون تحديد مواعيد قريبة للطلبة معهم

مطلوب رفع سقف بعض المقررات وفتح مجموعات جديدة لاستيعاب الطلبة

الطلبة الجدد يُواجهون مشاكل في التأقلم مع نظام التسجيل الإلكتروني

عدم التسجيل في المقررات يؤخر تخرج الطلبة ويربك خططهم الدراسية

الدوحة – هبة البيه:

اشتكى عدد من الطلاب والطالبات في جامعة قطر من مُواجهتهم صعوبات في تسجيل أنفسهم في بعض المقررات الدراسية.. مشيرين إلى أنه مع بداية الفصل الدراسي ربيع 2021 فوجئوا باكتمال بعض المقررات والمجموعات الدراسية وعدم وجود أماكن تستوعب جميع الطلاب، فضلًا عن وجود قوائم انتظار طويلة، ما يشكل عائقًا أمام استكمال الطلبة لدراستهم.

وطالب الطلاب، في تصريحات لـ الراية، بضرورة تمديد فترة الحذف والإضافة، نظرًا لأن فترة الأيام الأربعة غير كافية للانتهاء من اختيار وتسجيل كافة المواد، داعين إلى رفع سقف بعض المقررات وفتح مجموعات جديدة لاستيعاب الطلبة الراغبين في تسجيل المقررات لتفادي تأخير التخرج وارباك خططهم الدراسية.

كما اشتكوا من صعوبة إيجاد مواعيد قريبة مع المرشدين الأكاديميين، نظرًا لقلة عددهم مُقارنة بأعداد الطلاب، مُوضحين أن الطلاب الجدد يواجهون عددًا من الصعوبات في التأقلم مع هذه النظم الجديدة ويعانون من التخبط في هذه الفترة ويحتاجون للمزيد من الدعم.

وأشاروا إلى أن الطلاب القدامى وأعضاء مجلس التمثيل الطلابي يساعدون الطلاب الجدد من خلال مجموعات التواصل الاجتماعي عبر «واتس آب» والصفحات الطلابية عبر «تويتر»، حيث يقومون بالرد على الأسئلة والاستفسارات ويُحاولون تذليل الصعاب أمام الطلاب الجدد.

وأعلنت الجامعة أن غدًا هو آخر يوم لفترة الحذف والإضافة، وأن الرابع من مارس هو الموعد النهائي للانسحاب من مُقرر دراسي و25 من مارس آخر موعد للانسحاب من الفصل الدراسي، على أن يكون 22 من أبريل المقبل آخر يوم في الفصل الدراسي الحالي، لتبدأ الاختبارات في 25 من أبريل حتى السادس من مايو المقبلين.

وخلال فترة الحذف والإضافة، يمكن للطلبة والطالبات مُقابلة المرشد الأكاديمي والتسجيل أو حذف المُقرّرات الدراسية بحسب الخطة الدراسية لكل طالب، وذلك حتى نهاية الأسبوع الأول من بدء الدراسة.

وأتاحت الجامعة عددًا من وسائل التواصل مع المُرشدين الأكاديميين عن بُعد سواء عن طريق البريد الإلكتروني أو المُحادثة الفورية الإلكترونية أو عن طريق الاتصال الهاتفي أو عبر التغريدات على صفحات الإرشاد الأكاديمي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتم توجيه الطلاب بأنه في حال عدم توفر مواعيد مع المرشد الأكاديمي عليهم التسجيل على قوائم الانتظار الموجودة لكل مكتب من مكاتب الإرشاد الأكاديمي على النظام، وسيتم التواصل معهم خلال اليوم.

وشدّدت الجامعة على أهمية مُقابلة المُرشد الأكاديمي قبل التسجيل في المُقررات الدراسية، لأن ذلك سيُساعدهم في اختيار المُقررات المطلوبة ضمن الخطة الدراسية الخاصة بالتخصص الأكاديمي، وتوفير الوقت والجهد عليهم.

عبد الرحمن الكربي: حاجة للقاءات تعريفية بالحرم الجامعي

قال عبد الرحمن الكربي – طالب بكلية الآداب والعلوم قسم الشؤون الدولية: بدأت في التأقلم على التعلم عن بُعد ولم أواجه صعوبة في تسجيل المواد الخاصة بي، كما قدّمت على طلب لرفع السقف إلى 3 مواد وتم قبولي فيها بسبب أن مُعدلي التراكمي مرتفع، وبدأنا من الأحد الماضي تسجيل وحذف المواد وفق الخطة الدراسية.

وتابع: بدأنا كذلك في حضور المُحاضرات عن بُعد وفي تسجيل الأساتذة للحضور والغياب، لافتًا إلى ضرورة مُراعاة الطلاب الجدد فيما يخص الحضور والغياب وما إلى ذلك نظرًا للتخبط الذي يشعرون به والصعوبات التي تواجههم في التسجيل والتواصل مع الإرشاد الأكاديمي.

وأضاف: الطلاب الجدد يُواجهون عددًا من الصعوبات فيما يخص كيفية التسجيل خاصة أن كافة إجراءاتهم تتم عن بُعد دون حضورهم والتفاعل المُباشر معهم، لافتًا إلى أن التواجد داخل الحرم الجامعي يسهل العديد من الأمور. واقترح أن يتم عمل لقاءات تعريفية جديدة للطلاب داخل الحرم الجامعي لتذليل الصعاب أمامهم على أن يتم استدعاؤهم في مجموعات صغيرة لتسهيل الأمور عليهم وتوضيح كافة الآليات بشكل مباشر.

وأوضح أن الطلاب الجدد يحتاجون فترة للتأقلم مع هذه النظم الجديدة والاعتياد على الأمر خاصة في ظل التعلم عن بُعد، حيث يجدون صعوبة في التواصل المباشر مع المُرشدين ومع أعضاء هيئة التدريس بما يُشعرهم بالتخبط. لافتًا إلى أن أسبوعًا واحدًا للحذف والإضافة للطلاب الجدد فترة غير كافية ويجب تمديدها حتى يتمكن الجميع من التسجيل ومقابلة مُرشديهم والتعرف على كافة السياسات ونظم الجامعة.

صالح اليافعي: الطلبة الجدد يحتاجون توجيهًا مكثفًا من المُرشدين الأكاديميين

قال صالح مثنى اليافعي – رئيس مجلس الطلاب بكلية الإدارة والاقتصاد: نعمل على تكثيف التواصل خلال هذه الفترة مع الطلاب الجدد، لأنهم يُواجهون العديد من المشكلات خلال هذه الفترة، خاصة في ظل تطبيق نظام التعلم عن بُعد، كما أن اللقاء التعريفي كان عن بُعد، ما يجعلهم يُواجهون العديد من الصعوبات في التسجيل والتعرف على المواد.. لافتًا إلى أن فترة أسبوع واحد للحذف والإضافة غير كافية للطلاب الجدد.

وأضاف: نحرص على إرسال الروابط الخاصة بالتسجيل للطلاب الجدد ونعرّفهم بطريقة التواصل مع المُرشدين الأكاديميين عبر مجموعات «واتس آب»، مشيرًا إلى أن الطلاب الجدد يُواجهون صعوبة في التأقلم مع النظام الإلكتروني، خاصة أنهم ما زالوا في البداية ولديهم العديد من الاستفسارات ويحتاجون توجيهًا مكثفًا فيما يخص الإرشاد الأكاديمي، خاصة أن مُحاضراتهم بدأت ويريدون التعرف على المواد الأساسية وتوصيف المواد الاختيارية، إضافة لتعريفهم بكيفية التسجيل.

وأكد على ضرورة أن تكون هناك مرونة في التعامل مع الطلاب الجدد، لأنهم يحتاجون فترة للتأقلم مع الأوضاع الجديدة والانتقال للحياة الجامعية، فضلاً عن التعود على المنصات الإلكترونية الخاصة بالجامعة وكيفية تشغيلها ومُتابعة الإيميل الجامعي، يُعد خطوة أساسية ينبغي توعيتهم بها، وقد لاحظت أن العديد من الطلاب الجدد ليس لديهم وعي كاف بأهمية مُتابعة البريد الإلكتروني الجامعي.

ولفت إلى أن عددًا من الطلاب القدامى وأعضاء المجلس الطلابي يعكفون على مساعدة الطلاب الجدد عبر مُختلف الوسائل التواصل الاجتماعي من واقع خبراتهم، لكنه قال إنه لم يواجه على المستوى الشخصي أي مُشكلة في تسجيل المواد الخاصة به، لأننا أصبحنا على علم بكيفية التسجيل، لكن الطلاب الجدد يحتاجون فترة للتعرف عليها حتى تصبح سهلة بالنسبة لهم.

علي النعيمي: معاناتي مستمرة للعام الثاني مع نظام التسجيل الإلكتروني

قال علي ناصر النعيمي – طالب بكلية الإدارة والاقتصاد: أنا في السنة الثانية ومازلت أعاني مع بداية كل فصل دراسي مع النظام الإلكتروني ونظام الخدمة الذاتية «بانر» فيما يخص تسجيل المقررات.. منذ بداية التحاقي بالجامعة والدراسة عن بُعد، ما يُصعّب علينا سُبل التواصل مع المرشدين الأكاديميين.

وتابع: المشكلة الأخرى هي قلة المجموعات المُخصصة للبنين، فنجد أنه يتم تخصيص 14 مجموعة للبنات ومجموعتين فقط للبنين، وعند التسجيل في المجموعات الدراسية نجدها اكتملت وتم إغلاقها، وهي المشكلة التي نعاني منها ونحتاج لرفع السقف لبعض المجموعات وفتح مجموعات جديدة خاصة في المواد الأساسية.

وأضاف: حاليًا لدي مشكلتان الأولى صعوبة حجز موعد مع الإرشاد الأكاديمي، فضلاً عن عدم تمكني من التسجيل في مُقرر مادة القانون التجاري، نظرًا لاكتمال المجموعات، فضلًا عن ازدحام قوائم الانتظار، ما يتطلب ضرورة فتح مجموعة جديدة. ونوه بأهمية فتح مجموعات جديدة، نظرًا لأن عدم التسجيل في هذه المادة ضروري لتفادي الحصول على فصل دراسي إضافي أو إرباك الخطة الدراسية، مشيرًا إلى أنه حاول التواصل مع المُرشدين عبر البريد الإلكتروني، لكنه لم يحصل على رد، كما حاول التواصل عبر التغريدات ولم يجد ردًا كذلك، نظرًا لكثرة الضغط على المُرشدين.

إيمان حمد: أفكر في الانسحاب من الفصل الدراسي الحالي

قالت إيمان حمد – إحدى الطالبات الجدد بكلية إدارة والاقتصاد: أشعر بالتخبط وعدم القدرة على التأقلم على النظام الجديد بالجامعة حتى أنني أفكر في الانسحاب من الفصل الدراسي الحالي خاصة أنني أشعر بعدم الاستعداد الكافي للحياة الجامعية، وشعرت بالتوتر الشديد. لافتة إلى أنها انتهت من تسجيل مجموعة المواد الأساسية وهي إجبارية.

وأضافت: لم أواجه صعوبات في تسجيل المواد الأساسية وأبدأ حاليًا في تسجيل باقي المواد وقمت بالتواصل المباشر مع المُرشدة عن طريق البريد الإلكتروني وأكدت أن الرد سيكون خلال 48 ساعة ، وأحاول التأقلم مع نظام «بانر» الإلكتروني وأحاول مُتابعة البريد الإلكتروني بشكل دائم.

وتابعت: بدأت في حضور المُحاضرات عن بُعد، حتى أن الأساتذة يحاولون مساعدتنا لتخطي الصعوبات، وكذلك حصلنا على الدعم من الطلاب القدامى عبر مجموعات التواصل على «واتس آب»، واستفدنا كثيرًا من الطلاب الآخرين وحتى الجامعة تحاول مُساعدتنا عبر الرسائل الإلكترونية والفيديوهات التوضيحية بشكل مستمر.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق