fbpx
أخبار عربية
قصف إسرائيلي على القطاع واعتقالات في الضفة

لجنة فلسطينية تطالب بتدخل أممي لرفع حصار غزة

القدس المحتلة – قنا ووكالات:

خاطبت اللجنة الشعبية الفلسطينية لمُواجهة الحصار على غزة أمس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بشأن رفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع. ودعا رئيس اللجنة جمال الخضري، بحسب بيان صحفي، جوتيريش إلى زيارة غزة والاطلاع عن قرب على آثار الحصار الإسرائيلي «الكارثية» على مختلف نواحي الحياة. وقال الخضري: إن «زيارة غزة ستضع المسؤولين الأمميين في صورة الأوضاع الحقيقية للحصار وآثاره ونتائجه بعد 14 عامًا من فرضه، ونحو عام من تفشي وباء كورونا في ظل واقع صحي وإنساني مُتهالك». وأضاف أن «التقارير الدولية والأممية تشير إلى واقع إنساني وصحي غاية في الخطوة، إلى جانب الخسائر الاقتصادية الكبيرة، ما يتطلب تدخلًا أمميًا جديًا لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه». وشدّد الخضري على ضرورة أن تتحمّل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشكل عاجل مسؤولياتهم تجاه قطاع غزة، والعمل على مسارين الأول إلزام إسرائيل برفع الحصار كاملًا عن غزه. وذكر أن المسار الثاني هو العمل بالتوازي مع جهود رفع الحصار، في دعم وإسناد القطاعات الإنسانية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). ونبّه إلى أن الحصار «لم يترك جانبًا في حياة مليوني فلسطيني يعيشون في غزة إلا وطاله بالتدمير والتخريب والتراجع والتدهور، خاصة الوضع الصحي المنهار والمُتهالك بفعل سنوات الحصار، والذي زاد العبء عليه مع تفشي كورونا». وشدّد الخضري على ضرورة «رفع الحصار غير الأخلاقي وغير القانوني وغير الإنساني، لأنه البوابة الرئيسة لتجاوز الأزمات الخطيرة الراهنة، وهذا يتطلب جهدًا دوليًّا حقيقيًا وسريعًا». وفي سياق منفصل، قصفت مدفعية الاحتلال المُتمركزة خلف الشريط الحدودي موقعًا شرق مدينة خان يونس جنوبي غزة، أمس، بقذيفتين، ما أدى إلى تدميره، واشتعال النيران فيه، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. واعتقلت قوات الاحتلال، أمس، 15 فلسطينيًا من مناطق مُتفرقة بالضفة، بينهم طفل ومُصاب. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت طفلًا من حي الطيرة في مدينة رام الله، بينما اقتحمت مدينة البيرة، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. كما اعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين بينهم شاب مصاب بعد أن أطلقت النار عليه أثناء تواجده قرب الحرم الإبراهيمي، في البلدة القديمة من الخليل. فيما جرى اعتقال ستة شبان فلسطينيين من قباطية ويعبد ومخيم جنين بينهم شقيقان، وثلاثة فلسطينيين من قرية تياسير شرق طوباس، وشابًا آخر من بيت لحم. من جهة ثانية، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو، تسابق الزمن للمُصادقة على أكبر عدد ممكن من المشاريع الاستيطانية وتنفيذها. وأضافت الخارجية الفلسطينية، أمس، أنه «بعد ساعات قليلة من إعلان نتنياهو بناء 800 وحدة استيطانية جديدة، كشفت وسائل إعلام عبرية أمس عن مُصادقة لجنة محلية إسرائيلية تابعة لبلدية الاحتلال على بناء 530 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنتي غيلو ورامات شلومو». وأشارت إلى أن ذلك يأتي في إطار توسيع المُستوطنات وفصل الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية عن بعضها البعض والمدينة المقدسة عن محيطها الفلسطيني بالكامل، وحسم مُستقبل المدينة من جانب واحد وبقوة الاحتلال، بما يؤدي إلى إغلاق الباب نهائيًا أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق