الراية الإقتصادية
مدعوم بازدياد النشاط في قطاع الخدمات .. البنك الدولي:

3 % نمو الاقتصاد القطري في 2021

ارتفاع كبير في الإنفاق على البنية التحتية

جهود كبيرة لتنويع مصادر الاقتصاد

المحفزات المالية تشجع القطاع الخاص

الدوحة – الراية:
توقع تقرير حديث صادر عن مجموعة البنك الدولي أن تقود قطر مسيرة النمو في منطقة الخليج، لتسجل نموًا نسبته 3% في 2021، وأن يحافظ الاقتصاد القطري على معدل النمو المرتفع في 2022، مدفوعًا بازدياد قوة النشاط في قطاع الخدمات مع اقتراب موعد بطولة كأس العالم.
وأشار تقرير الآفاق الاقتصادية لعام 2021، الصادر عن مجموعة البنك الدولي إلى أنه من المتوقع أن تسجل قطر نموًا في العام الحالي أفضل من العامين السابقين، بدعم من الإنفاق على البنية التحتية الخاصة بمشاريع رؤية قطر الوطنية 2030، التي تهدف إلى تنويع مصادر الاقتصاد، بالإضافة إلى التوسعات الجارية ضمن مشاريع تطوير حقل الشمال لإنتاج الغاز الطبيعي.
وتعكس تقديرات البنك الدولي لآفاق الاقتصاد القطري كفاءة التدابير والإجراءات الحكومية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، حيث أقرت دولة قطر حزمة من التدابير والإجراءات لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا، والتي تضمنت دعم وتقديم محفزات مالية واقتصادية بمبلغ 75 مليار ريال للقطاع الخاص، بالإضافة إلى قيام مصرف قطر المركزي بتوجيه البنوك لتأجيل أقساط القروض المستحقة والفوائد أو العوائد المترتبة عليها، لمن يرغب من القطاعات المتضررة التي شملتها قرارات اللجنة العليا لإدارة الأزمات، وتوجيه بنك قطر للتنمية بتأجيل الأقساط لجميع المقترضين لمدة ستة أشهر، وزيادة الصناديق الحكومية استثماراتها في البورصة بمبلغ 10 مليارات ريال.
وتوقع تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية أن يسجل الاقتصاد العالمي نموًا بنسبة 4% عام 2021، بافتراض أن التوزيع الأولي للقاحات فيروس كورونا (كوفيد-19) سيصبح واسع الانتشار خلال العام. لكن البنك الدولي يفيد في عدد يناير بأن التعافي سيكون ضعيفًا على الأرجح، ما لم يتحرك صانعو السياسات بحسم لكبح جماح الجائحة وتطبيق إصلاحات لتعزيز الاستثمار.
وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن ينمو النشاط الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 2.1% في العام الجاري. وأن يسجل اقتصاد منطقة أوروبا وآسيا الوسطى نموًا بنسبة 3.3% في العام الجاري. وأن تحقق أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي نموًا بنسبة 3.7% في 2021.
وبحسب تقرير مجموعة البنك الدولي، فمن المتوقع أن ينمو النشاط الاقتصادي في منطقة جنوب آسيا بنسبة 3.3% في 2021. للاطلاع على المزيد، وأن يتجه النشاط الاقتصادي في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء إلى الارتفاع بنسبة 2.7% في 2021.
وذكر تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية أنه وعلى الرغم من أن الاقتصاد العالمي ينمو مجددًا بعد انكماشه بنسبة 4.3% في 2020، فإن الجائحة تسببت في خسائر فادحة من الوفيات والإصابات المرضية، ودفعت بالملايين نحو هوة الفقر، وربما تقلص النشاط الاقتصادي والدخل لفترة طويلة. وتتمثل قمة الأولويات على صعيد السياسات في الأمد القريب في السيطرة على انتشار الفيروس وضمان سرعة توزيع اللقاحات على نطاق واسع. وبغية دعم التعافي الاقتصادي، ستحتاج السلطات أيضًا إلى تيسير دورة إعادة الاستثمار التي تهدف إلى نمو مستدام أقل اعتمادًا على الدين الحكومي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X