فنون وثقافة

تعزيز التعاون بين «شؤون الموسيقى» واليونيسكو

الدوحة -الراية:

 التقى مدير مركز شؤون الموسيقى ونائبه بمسؤولة مكتب اليونيسكو د. أنا باوليني ورئيس قسم الثقافة القائم بالدوحة أحمد جونيد، وذلك في إطار تعزيز العلاقات والتعاون المشترك بينهما، حيث سيقوم اليونيسكو بدعم التبادل الثقافي وما يتوافق معه من أعمال يقوم بها «شؤون الموسيقى»، وقد تم الحديث خلال اللقاء عن إمكانية تقديم أعمال مشتركة بين الجانبين يروج لها اليونيسكو عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وتناول الطرفان أيضاً المشاريع التي يسعى مركز شؤون الموسيقى لتحقيقها من أجل ترك بصمة عالمية وليس فقط محلية. من جانبه أكد خالد السالم مدير المركز أن هذا الاجتماع يأتي في إطار الحرص على تطوير مهام «شؤون الموسيقى» والانضمام إلى قطاعات الموسيقى المستدامة في جميع أنحاء العالم، والمساهمة في الارتقاء بالوعي الفني، وجعل الموسيقى تتمتع بالأهمية التي تستحقها في النسيج المجتمعي، مُشيرًا إلى أن ذلك يمكن أن يتحقق عبر عقد العديد من الشراكات والتعاون مع كافة الجهات التي تؤهل المركز لتقديم خدماته على نحو سليم، إلى جانب توفير إمكانية التواصل الدولي بمد خطوط التعاون خارجيًا والتعاون مع نظراء المركز حول العالم، وهو ما تجلى عبر جهود المركز الأخيرة والتي تمثلت بانضمامه للمجلس الدولي للموسيقى الذي يُعد أكبر شبكة للمنظمات والمؤسسات التي تعمل في مجال الموسيقى بالعالم، كما أوضح أنه قد تم التطرق خلال الاجتماع للعديد من أشكال التعاون، مشيرًا إلى أن المركز يعمل على تقديم خدماته الفنية للمجتمع المحلي وفي ذات الوقت يتطلع بدوره إلى توفير إمكانية التواصل خارجياً، الأمر الذي سيعود بالنفع على الموسيقيين في قطر بكل تأكيد، وقال إن المركز يسعى باستمرار للتواجد على الساحة الدولية كون الموسيقى تتسم بأنها عالمية اللغة في الأساس، وأضاف أن المركز سيواصل عمله خلال الفترة المقبلة على رعاية المواهب وزيادة الإنتاج الثقافي المعزز للهوية الوطنية، وكذلك العمل على تعزيز مكانة دولة قطر الثقافي إقليميًا ودوليًا، بالإضافة إلى العمل على حماية التراث وتشجيع زيادة الحصيلة المعرفية للمجتمع.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق