fbpx
فنون وثقافة
معرض فني يُفتتح في مطافئ غدًا

«زمن رمادي».. يستعرض المشهد الضبابي للجائحة

الدوحة – هيثم الأشقر:

يُفتتح، مساء غدٍ، في «مطافئ: مقر الفنانين» معرض «زمن رمادي»، ويضم المعرض أعمال المشاركين في النسخة الخامسة من برنامج إقامة الفنانين السنوي. ويُمثل المعرض اختتام النسخة الخامسة من البرنامج، ويركز على الوضع الحالي من ضبابية المشهد والتحديات غير المسبوقة التي سببها تفشي فيروس كوفيد-19 على مستوى العالم.
والإقامة الفنّية بمطافئ هي برنامج سنوي مدته تسعة أشهر، من سبتمبر إلى يونيو. يتم خلالها توفير استوديو فنّي في أحد الطوابق الخمسة لمبنى مطافئ. وهي فرصة لأي فنان مقيم في قطر لتطوير وصقل مواهبه الفنية. ويتضمن البرنامج الإرشاد، والعمل مع القيّمين، وفعاليات الاستوديوهات المفتوحة وإمكانية الوصول إلى مرافق المبنى (مختبر التصنيع وورشة الخشب ومساحات العرض). كما يُمنح الفنانون الفرصة لعرض أعمالهم الفنية في معرض نهاية الإقامة في كراج جاليري بمطافئ. وهذه الإقامة مفتوحة لجميع الفنانين المقيمين في قطر الذين تزيد أعمارهم على 21 عامًا. مع العلم بأن الطلاب المسجلين في برنامج أكاديمي خلال فترة الإقامة غير مؤهلين للتقديم. البرنامج مفتوح لجميع الممارسات الفنية، بما في ذلك الفنون البصرية «الرسم والتصوير والنحت والوسائط الفنية والأعمال التركيبية وفنون الجرافيك وغيرها»، بالإضافة إلى التصوير الفوتوغرافي والأفلام والفنون الصوتية والتصميم، والأدب.
من جهة أخرى تستضيف مطافئ يوم 23 يناير الجاري ورشة «الرسم الاستكشافي»، والتي ستقدمها شارلين كاسدروف، والتي ستقوم بتوجيه المشاركين لتكوين رسوم استكشافية، وتطوير ممارسات الرسامين المتقدمين، وكذلك إرشاد المبدعين المبتدئين.
كما سيقدم للمشاركين توضيحًا للتكنولوجيا أثناء تكوين الشخصيات. أما الجزء الثاني من الورشة فسيتيح ممارسة هذه التقنيات المكتسبة ويدعو إلى التفاعل مع الذاكرة باستخدام الورق المقطع والقلم الرصاص. يُشار إلى أن شارلين كاسدروف رسمت العديد من الكتب المصورة، وتعاونت في مشاريع مع متاحف وجامعات وشركات نشر في كندا والمملكة المتحدة وقطر. حصلت على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة وعلى ماجستير في ممارسة المتاحف والمعارض. حضرت تشارلين العديد من مؤتمرات الرسم وتهدف إلى مشاركة المعرفة المرئية بطريقة مرحة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X