كتاب الراية

من الواقع … بطاقات مسبقة الدفع لعدادات الكهرباء

سوف ترتاح كهرماء من هذا العبء الكبير عليها ويرتاح أيضًا مالك العقار

كتبتُ قبلَ أكثرَ من أربع سنوات تقريبًا، في هذه الزاوية، مُطالبًا المؤسّسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)، بتغيير عدادات الكهرباء والماء من وضعها الحالي، إلى عدادات تعمل بالبطاقات مسبقة الدفع، تسهيلًا على المُواطنين والمُقيمين المُشتركين في الاستفادة من هذه الخدمة.

ويُلاحظ في الوقت الحالي، وجودُ صعوبات وتأخير في احتساب القراءات النهائية عند تصفية استهلاك عدادات الكهرباء والماء، سواء عند دخول بيت جديد أو الخروج منه.

وقد يستغرق عادةً الموعدُ لقراءة استهلاك القراءات أثناء التصفية النهائية للعدادات، لاحتساب مقدار قيمة المبالغ المطلوبة أسبوعًا، وأحيانًا أكثر من ذلك، والسبب في هذا التأخير هو الضغط الهائل الحاصل على مُوظّفي ومأموري إدارة خدمات المُشتركين، ومحدودية عددهم للقيام بهذه المهام.

طبعًا هذا التأخير، سوف يترتّب عليه أمورٌ كثيرة، تحتسب أحيانًا قيمة الاستهلاك خلال هذه الفترة من الانتظار على مالك العقار، وأحيانًا على المُستأجر، ما يؤدّي إلى خلافات بين الطرفَين.

إنّ تركيب العدادات ذات البطاقات المسبقة الدفع مثل نظام بعض شرائح الهواتف، والذي طبقّته الكثيرُ من دول العالم، سوف يريح (كهرماء) من هذا العبءِ الكبيرِ عليها، ويرتاح أيضًا مالك العقار، ويسهل على المستأجر استخدام هذه الخدمات بكلّ يسرّ وسهولة، دون تعقيد.

[email protected]

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق