أخبار عربية
مفوضية الانتخابات تقترح تأجيلها 4 أشهر

الكاظمي: نرفض استهداف تركيا انطلاقًا من العراق

بغداد – وكالات:

استقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مكتبه مساء أمس وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الذي يزور البلاد على رأس وفد عسكري.

وخلال اللقاء أعرب الكاظمي عن رفض العراق «أي تهديد أو نشاط إرهابي» يستهدف تركيا انطلاقًا من الأراضي العراقية، ودعا إلى تفعيل ما سبق إقراره من اتفاقيات بين البلدين خلال زيارته الأخيرة إلى أنقرة.

من جانبه، أعرب أكار عن استعداد الجيش التركي لتقديم الدعم والمشورة في مجالات مكافحة الإرهاب والتدريب والمناورات المشتركة.

كان وزير الدفاع التركي قد وصل إلى بغداد في وقت سابق أمس على رأس وفد عسكري في زيارة لم يعلن عنها مُسبقًا، والتقى لدى وصوله بنظيره العراقي جمعة عناد.

وقالت مصادر حكومية عراقية «إن أكار وصل صباح اليوم الاثنين برفقة رئيس الأركان يشار غولر في زيارة رسمية تستمر يومين».

وأشارت إلى أن الوفد التركي سيلتقي رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الدفاع جمعة عناد ووزير الداخلية العراقي عثمان غانمي، لبحث جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وأبرزها مكافحة «الإرهاب».

وأكدت المصادر ذاتها أنه من المتوقع أن يتجه وزير الدفاع التركي والوفد المرافق له إلى إقليم كردستان اليوم الثلاثاء، لعقد لقاءات مع المسؤولين هناك.

إلى ذلك اقترحت المُفوضية العليا المُستقلة للانتخابات في العراق، إرجاء الانتخابات البرلمانية المُبكّرة، المُزمع إجراؤها في 6 يونيو المُقبل، 4 أشهر. جاء ذلك في رسالة مُوجهة من المُفوضية (رسمية مُرتبطة بالبرلمان) إلى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي الأحد. وبرّرت مُقترحها بأنه يأتي حرصًا على إجراء انتخابات مُتكاملة نزيهة وعادلة، ونظرًا لانتهاء مدة تسجيل التحالفات السياسية ولقلة عدد التحالفات المُسجّلة بدائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية، مُوضحة أن ذلك يتطلب تمديد فترة تسجيل التحالفات وما يترتب على ذلك من تمديد فترة تسجيل المُرشحين. وأضافت المُفوضية أنه من شأن تأجيل الانتخابات إفساح المجال أمام خبراء الأمم المتحدة والمُراقبين الدوليين ليكون لهم دور في تحقيق أكبر قدر ممكن من الرقابة والشفافية في العملية الانتخابية المُقبلة، ولضمان نزاهتها. وتابعت أن ذلك الاقتراح يأتي أيضًا انسجامًا مع قرار مجلس الوزراء بشأن توسيع التسجيل البايومتري (البطاقة الانتخابية) وإعطاء الوقت الكافي للمشمولين به، وإكمال كافة الاستعدادات الفنية. وقالت المفوضية إنه بعد مُراجعة الجدول الزمني للعملية الانتخابية، فإن مجلس المفوضين يقترح يوم 16 أكتوبر المقبل موعدًا لإجراء الانتخابات المبكرة. ولم تعلن الحكومة على الفور موقفًا من اقتراح المفوضية، لكن الكاظمي شدّد مرارًا على أنه لا تراجع عن إجراء الانتخابات بموعدها في 6 يونيو المقبل. وفي وقت سابق الأحد، أعلنت المفوضية أن أكثر من 25 مليون ناخب يحق لهم المُشاركة في الانتخابات. وفي سياق منفصل، أعلنت الاستخبارات العراقية أمس أن قوات الأمن تمكّنت من اعتقال 9 من عناصر داعش في محافظة نينوى 400 كلم شمال بغداد. وأوضح بيان لوكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية أن القوات تمكّنت من إلقاء القبض على تسعة مطلوبين وفق أحكام قانون الإرهاب «لانتمائهم لعصابات داعش وعملهم بما يُسمى جيش دابق والمعسكرات العامة وفرقة نهاوند وعين جالوت تحت كنى وأسماء مُختلفة». وتم إلقاء القبض عليهم بمناطق مُتفرقة من جانبي الموصل الأيمن والأيسر وكذلك مركز المحافظة، وتم توقيفهم لاستكمال التحقيقات واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق