فنون وثقافة

تواصل فعاليات الاحتفال بيوم اللغة العربية

الدوحة- الراية:

عقدت مساء الاثنين ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية ندوة بعنوان «تعليم اللغة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة في زمن العولمة بين الواقع والتطبيق»، والتي أقيمت بالتعاون مع مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث شارك في الجلسة الأولى بعنوان «تعليم اللغة العربية» مجموعة من أساتذة الجامعات ومعلمي التربية الخاصة واللغة العربية في التعليم العمومي وهم الدكتور عبدالعظيم صبري أستاذ مساعد في برنامج متطلبات الجامعة بكلية الدراسات العامة في جامعة قطر الذي طرح موضوع «المداخل التدريسية والتطبيقية في تعليم اللغة العربية للطلبة من ذوي الإعاقة سواء في التعليم التقليدي أو عبر التعليم عن بعد»، والدكتور زاهر بدر بن علي الغسيني مساعد عميد شؤون الطلبة للتوجيه والأنشطة الطلابية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية جامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان الذي تحدث عن مدى رغبة الطلاب والأولياء في دراسة اللغة العربية وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي في زمن الثورة المعرفية والتكنولوجية عليها، فيما تحدثت الدكتورة رباب محيي محمد عمار معلمة دعم إضافي بوزارة التعليم بدولة قطر حول تدريب الطلاب على قراءة القرآن الكريم وأهم التحديات التي يصادفها الطالب في القراءة السليمة، والطرق المناسبة لتحسين مستوى الطلاب في اللغة العربية نطقًا وكتابة. بدوره ناقش ياسر عبدالمنعم الشافعي معلم أول لغة عربية في الأردن وقطر مدى تلبية التقنيات الحديثة والبرامج المساندة في اللغة العربية احتياجات المكفوفين والفروق بين الإمكانيات المتاحة في اللغة الإنجليزية وغيرها وبين اللغة العربية، من جانبه تحدث محمد أحمد عبد العزيز مدرس اللغة العربية في المدرسة الأردنية بنين وبنات بقطر عن المشاكل التي تواجه مدرسي اللغة العربية في ظل انتشار اللغات الأجنبية والخطط المستخدمة مع الطالب لحثه على إتقان لغته الأم، أما براءة علاء الدين الفرحان فكشفت عن العقبات التي تواجه المدرسين في تعليم اللغة العربية للطلبة العرب ومدى تقبل أولياء الأمور لدراسة أبنائهم اللغة العربية والقرآن في مدارس أجنبية، أما المداخلة الأخيرة في هذه الجلسة فقدمها الأستاذ مختار خواجة عضو مؤسس بمؤسسة أصدقاء ذوي الإعاقة البصرية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق