المنبر الحر

التنمر سلوك عدواني

بقلم / مريم العذراء محمد إبراهيم :

التنمر من السلوكيات العدوانية المرفوضة، والذين يقومون بهذا السلوك أشخاص مضطربون نفسيًا، لأنه سلوك مرضي، والتنمر يكون بعدة أساليب، إما لفظية أو جسدية. الشخص المتنمر يكون دائمًا في مركز قوة أو كما يعتقد هو، مما يمكنه من التنمر على الآخرين وضحايا هؤلاء الأشخاص يعانون من عدة مشاكل، منها عدم الثقة بالنفس وعدم تقديرهم لذاتهم، إذا أخذنا كمثال تنمر الأطفال على بعضهم مثلًا في المدارس، الآن أصبح الوعي كبيرًا، وكثير من المدارس أوجد العديد من الحلول، وحدّ من هذه السلوكيات، وذلك بإيجاد أشخاص متخصصين وتوظيفهم للسيطرة على سلوكيات الأطفال، ولكن لابد للأسر أيضًا من المشاركة للحد من هذا السلوك والانتباه والمراقبة للأطفال حتى لا يكونوا ضحايا أو متنمرين، وذلك يكون بالتربية السليمة وزرع الثقة والأخلاق الحميدة في الأطفال منذ الصغر وتقوية إيمانهم وتعليمهم كيفية الدفاع عن أنفسهم في الإطار المقبول دون عنف ومراقبة ما يشاهده الأطفال في الإنترنت والرقابة عن بُعد والتدخل في الوقت المناسب حتى لا يحس الطفل أنه مقيّد فيتمرد. إذا حدث ووقع أطفالنا ضحية للتنمر أو أصبحوا أشخاصًا متنمرين، فلم يفت الأوان لعلاجهم ويجب الإسراع في وضع برنامج علاجي وإرشادي حتى يتم إنقاذهم قبل أن يتمكن منهم ذلك السلوك ولو نجحنا كأسر ومدارس في الحد من هذه السلوكيات المرفوضة سنتمكن من ضبط سلوك أطفالنا وتقويمهم سواء أكانوا ضحايا أو معتدين.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق