أخبار عربية
وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة ..برنامج الحقيقة:

تنصيب بايدن ينهي فصلًا طويلًا من الجدل السياسي في أمريكا

حفل التنصيب جرى في جو من الحذر فرضته الأوضاع الأمنية في واشنطن

ترامب كسر بغيابه عن التنصيب تقليد امتد لـ 150 عامًا

الدوحة – الراية:

تناول برنامج الحقيقة في حلقته أمس على تلفزيون قطر تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن وسط إجراءات أمنية مشددة لافتًا إلى إنهاء هذا التنصيب فصلًا طويلًا من الجدل السياسي حول الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأشار تقرير البرنامج إلى أنه وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة أدى الرئيس الأمريكي الجديد جوزيف بايدن اليمين الدستورية ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية، لينهي بذلك فصلًا طويلًا من التوتر والجدل السياسي المحتدم حول نتائج الانتخابات الأمريكية.

وجرى حفل التنصيب في جوّ من الحذر فرضته الأوضاع الأمنية في واشنطن، بالإضافة إلى أنه كان مختصرًا ومحدودًا بسبب الإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من تفشّي جائحة كورونا، وحضره حسب التقاليد المتبعة رؤساء سابقون عدا الرئيسين، الأسبق جيمي كارتر لأسباب صحية والسابق دونالد ترامب الذي حضر نائبه مايك بنس حفل التنصيب.

وبدا كل شيء استثنائيًا في هذا الحفل، إذ نشرت لجنة تنصيب الرئيس الأمريكي آلاف الأعلام الصغيرة، التي تشمل علم البلاد وأعلام الولايات المختلفة، في متنزه ناشيونال مول لتمثل مئات الآلاف من الأشخاص الذين كانوا يحتشدون هناك في مراسم التنصيب السابقة.

والرئيس الأمريكي جو بايدن وعد في خطاب التنصيب بأن يكون رئيسًا لكل الأمريكيين والعمل على مواجهة العنصرية والخوف وتبنّي سياسة التسامح والتواضع، معلنًا أن الديمقراطية في أمريكا انتصرت ويجب على الأمريكيين تسوية الخلافات السياسية ومواجهة جائحة كورونا كأمة واحدة. أما الرئيس المنصرف دونالد ترامب غاب عن حفل التنصيب كما وعد، في سابقة هي الأولى في مراسم تنصيب الرؤساء الأمريكيين منذ 150 عامًا، لكنه وجّه خطابًا وداعيًا مسجلًا طغى عليه طابع «تقبل الهزيمة»، متمنيََا النجاح للإدارة الجديدة بقيادة بايدن.

وقال ترامب إنه الرئيس الوحيد منذ عقود الذي لم يبدأ حروبا جديدة»، كما أكد أنه وحد «العالم» أكثر من أي وقت مضى «لمواجهة الصين». وأضاف ترامب في خطابه أنه بينما يستعد لتسليم السلطة إلى إدارة جديدة يريد من الأمريكيين أن يعلموا «أن الحركة التي أطلقها قد بدأت للتو».

وختم التقرير بأن ترامب لم يستقبل الرئيس جو بايدن وزوجته في البيت الأبيض وغادره قبل مجيء بايدن بساعات قليلة، متجاهلًا أحد أعرق التقاليد الأمريكية في عملية نقل السلطة، إذ جرت العادة أن يستقبل الرئيس المنتهية ولايته نظيره المنتخب في البيت الأبيض قبل أن يتوجها معًا إلى الكونجرس، غير أن ترامب قرر خرق هذا التقليد، غير أن ترامب وبعكس ما كان متوقعًا يترك خطابًا لبايدن في المكتب البيضاوي، وهو تقليد يحمل قيمة كبيرة في مراسم التسلم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق