الأخيرة و بانوراما

حفرية ديناصور عمرها 98 مليون سنة في الأرجنتين

بوينس آيرس – قنا:

اكتشف علماء الحفريات في الأرجنتين عظامًا متحجرة لديناصور سار على الأرض قبل 98 مليون سنة، قد يكون أكبر حيوان بري على الإطلاق.

وقد عثر العلماء في عام 2012 على بقايا المخلوق الضخم الذي يتألف ذيله وبعض عظامه من (24) فقرة في مقاطعة (نيوكوين) مشيرين إلى أنهم يعتقدون أنه ديناصور من فصيلة «الصوربوديات»، أي سحليات الأرجل التي تصنف على أنها صنف من الديناصورات التي تتميز بحجمها الكبير.

وأرجلها الشبيهة بالعمود والرقاب والذيول الطويلة.وسيساعد هذا الاكتشاف الخبراء على فهم أفضل لكيفية تطور الديناصورات العملاقة «الصوربودية» التي عاشت قبل ملايين السنين.

إلى ذلك، قال الباحثون، ممن اكتشفوا هذه العظام، في تصريحات «إنه من الواضح أن الديناصور الذي تم استرداده جزئيًا من تكوين كانديلروس يمكن اعتباره أحد أكبر الديناصورات التي شهدتها الكرة الأرضية على الاطلاق»، لافتين إلى أنه من المحتمل أن تكون كتلة جسمه مماثلة ل «الباتاغوتيتان» أو أكبر، لكن بسبب الطبيعة الجزئية للاكتشاف لم يتم حتى الآن تقدير وزنه المحتمل، رغم أنه يعتقد أن ديناصور «باتاغوتيتان» وصل إلى أطوال تزيد على 121 قدمًا (37 مترًا) ووزنه ما بين 55 و57 طنًا».

جدير بالذكر أن مقاطعة (نيوكوين) الأرجنتينية كانت موطنًا للعديد من أنواع «الصوربودا» منذ 98 مليون سنة وفقًا للباحثين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق