المحليات

محاضرة حول علاقات المملكة المتحدة ودول الخليج بجامعة حمدبن خليفة السبت

الدوحة – الراية:

تستضيف كلية السياسات العامة وكلية القانون بجامعة حمد بن خليفة محاضرة تسلط الضوء على الديناميكيات المتغيرة والعلاقات الوطيدة بين المملكة المتحدة ودول الخليج. وسيكون المتحدث الضيف في هذه المحاضرة سعادة السيد جوناثان ويلكس، السفير البريطاني لدى دولة قطر.

وسوف تُعقد المحاضرة، التي تُقام بعنوان «فهم ديناميكيات علاقات المملكة المتحدة مع قطر والخليج في القرن الحادي والعشرين» بتاريخ 25 يناير في تمام الساعة 2:30 ظهرًا، وتستمر حتى الساعة 3.45 مساءً بتوقيت الدوحة. ويدير المحاضرة الدكتور ليزلي ألكسندر بال، العميد المؤسس لكلية السياسات العامة، وسوزان كارامانيان، عميد كلية القانون.

وتتناول المحاضرة النمو الملحوظ في علاقات المملكة المتحدة مع دول مجلس التعاون الخليجي، وقطر على وجه الخصوص، خلال العقد الماضي. وتُعدُ المملكة المتحدة الموطن الثاني للعديد من مواطني الخليج ووجهتهم المفضلة للاستثمار والتعليم العالي في الخارج. ومع نمو التجارة والاستثمار، باتت دول مجلس التعاون الخليجي ثالث أكبر سوق للمملكة المتحدة بعد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ويسلط التشكيل الأخير للسرب الجوي البريطاني القطري من طائرات «تايفون» الضوء على علاقات التعاون بين القوات الجوية الأميرية القطرية وسلاح الجو الملكي البريطاني، ويشير إلى نمو العلاقات العسكرية والأمنية بين البلدين.

ورغم أن المملكة المتحدة ودول الخليج تتشارك وجهات نظر متشابهة بشأن مسائل مختلفة سواء بشكل فردي أو على المستوى الإقليمي، فإن هذه الآراء تشهد تطورات عميقة على الجبهتين المحلية والخارجية تخضع لتباينات سياسية تتطلب مزيدًا من الدراسة.

وصرَّح الدكتور ليزلي ألكسندر بال، عميد كلية السياسات العامة بجامعة حمد بن خليفة، قائلًا: «تحظى العلاقة بين دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المتحدة بجذور تاريخية عميقة، ولكنها تغيرت أيضًا مع تغير الاحتياجات الاستراتيجية للشركاء بمرور الوقت. وسوف توفر هذه المحاضرة التي تُقام عبر الإنترنت فهمًا قويًا ومستندًا إلى الحقائق لديناميكيات علاقات المملكة المتحدة مع قطر والخليج في سياق الديناميكيات الإقليمية والعالمية المتغيّرة وتوزيع القوى. ويسعدنا استضافة متحدث يتمتع بالكثير من المعرفة والخبرة في المنطقة لإلقاء المزيد من الضوء على هذا الموضوع الحيوي».

بدورها، قالت الدكتورة سوزان كارامانيان، عميد كلية القانون بجامعة حمد بن خليفة: «تتميز العلاقات بين المملكة المتحدة وقطر بقوتها ومتانتها، ومن المرجح أن تتعزز خلال السنوات القادمة بسبب القيم المشتركة بين البلدين. ومن منظور قانوني، كان للقانون العام والمؤسسات القانونية في المملكة المتحدة تأثيرٌ ملحوظٌ على القانون التجاري في قطر. وتتطلع كلية القانون إلى التحاور مع السفير ويلكس واستكشاف كيفية تعزيز الروابط بين المملكة المتحدة وقطر، لا سيَّما على الصعيد القانوني».

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق