fbpx
الراية الإقتصادية
بنهاية العام المالي 2020

وقود تربح 707 ملايين ريال

0.71 ريال العائد على السهم

المهندي : تدشين 8 محطات جديدة العام الحالي

الدوحة – الراية :
اعتمد مجلس إدارة شركة قطر للوقود (وقود) برئاسة السيد أحمد سيف السليطي في اجتماعه أمس بتقنية المؤتمر المرئي، نتائج الشركة المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.
وبلغ صافي أرباح وقود للعام 2020 (بعد استبعاد حقوق الأقلية) مبلغًا وقدره 707 ملايين ريال، مقارنة بمبلغ وقدره 1.216 مليون ‏ريال تم تحقيقه في العام الماضي 2019، وبواقع نسبة انخفاض قدرها 42%.
كما بلغ ‏العائد على السهم 0.71 ريال، مقارنة ب 1.22 ريال للعام الماضي، بينما انخفضت حقوق الملكية بنسبة حوالي 1.3% ‏لتصل إلى حوالي 8.6 مليار ريال مقارنة بحوالي 8.7 مليار ريال للعام 2019.
‏ ويعزى الانخفاض في الأرباح الصافية وفي العائد على السهم للتباطؤ الناجم عن آثار انتشار جائحة كورونا «كوفيد-19»، والتي قامت الشركة بالحد من تأثيراتها السالبة باتخاذ عدة خطوات ومبادرات استباقية لضمان استمرارية العمل في ظل تلك الظروف الحرجة، كما قامت الشركة بالاستمرار في تطبيق سياستها المعتمدة في زيادة الفعالية وترشيد النفقات، ما كان له أثر كبير في الحد من انخفاض الأرباح المحققة مقارنة بالعام 2019.
و أوضح السيد سعد راشد المهندي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب أن هناك خطًا تصاعديًا للنتائج المحققة للربعين الثالث والرابع 2020 مدفوعة بزيادة مبيعات الشركة ومؤشرات التعافي من جائحة كورونا «كوفيد-19».
وأضاف: بناءً على الأرباح التي حققتها الشركة في العام 2020، وبعد الوضع في الاعتبار متطلبات المشاريع الحالية والمستقبلية التي تعتزم الشركة إقامتها من خلال الخطة الخمسية المعتمدة، فلقد أوصى المجلس للجمعية العمومية السنوية للشركة المقرر عقدها بتاريخ 08/‏‏‏03/‏‏‏2021 باعتماد توزيع أرباح للمساهمين بواقع 0.46 ريال للسهم.
وأشار المهندي إلى أن عام 2020 شهد انخفاضًا في المبيعات الإجمالية للمنتجات ‏البترولية بواقع حوالي 21%، مقارنة بنفس الفترة من العام 2019، ويعزى ذلك لعوامل العرض والطلب وللتأثيرات السلبية لجائحة كورونا «كوفيد-19»، حيث انخفضت ‏مبيعات الديزل بواقع 9%، والجازولين السوبر بواقع 10%، والجازولين الممتاز بواقع 9%، ووقود الطائرات بواقع 33%، والبيتومين بنسبة 60%، والبوتاجاز بنسبة 3% مقارنة بالفترة الموازية من العام 2019، أما مبيعات التجزئة البترولية عبر محطات الوقود ‏فقد انخفضت بواقع 2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأضاف المهندي: زادت مبيعات وقود السفن والغاز الطبيعي بنسبة 7% و13% على التوالي، مقارنة بنفس الفترة ‏من العام 2019، بينما حققت عائدات مبيعات التجزئة غير البترولية شاملة مبيعات سدرة زيادة بواقع 11%، ويرجع سبب الزيادة لافتتاح العديد من محطات الوقود الجديدة.‏ ولقد أشار المهندي في هذا الخصوص إلى أن الشركة قامت بدعم قطاع خدمات التجزئة غير البترولية عن طريق تسويق منتجاتها في مجال خدمة السيارات (الزيوت والشحوم) عبر الارتباط مع الشركات العالمية المصنعة لتلك المنتجات.
ولقد اعتمد مجلس إدارة المشاريع الحالية والمستقبلية التي تعتزم الشركة إنشاءها، حيث تم افتتاح مركز للفحص الفني، وعدد 12 محطة وقود جديدة، وبالتالي ارتفع عدد المحطات العاملة بنهاية العام 2020 إلى 108 محطات، كما بلغ عدد مراكز الفحص الفني 12 مركزًا.
وتابع: سيشهد الربع الأول من العام 2021 إكمال بناء وتشغيل ثلاث محطات جديدة، إضافة إلى خمس محطات أخرى سيكتمل بناؤها خلال العام 2021.
ولقد أوضح السيد المهندي أن لوقود خطة ديناميكية في بناء المحطات الجديدة تتم مراجعتها بصورة دورية حسب ظروف الطلب ومقتضيات الحاجة لمحطات الوقود.
وبناءً على التوسع في بناء المحطات على النحو المذكور أعلاه فلقد زادت حصة وقود في سوق تجزئة المنتجات البترولية بواقع نسبة 3% لتصل إلى حوالي 85% مقارنة بالنسبة المحققة في العام السابق 2019.
كما قامت الشركة بافتتاح وتشغيل عدد عشرين من مراكز سدرة للمنتجات الاستهلاكية، شاملة عدد ثلاثة مراكز بمحطات المترو. ولأجل تعزيز خدمة تزويد السفن بالوقود وبالتنسيق مع قطر للبترول فلقد قامت وقود بشراء سفينتين لتقديم الخدمة للسفن الزائرة للموانئ ‏القطرية، ليرتفع عدد السفن المملوكة لوقود إلى (10)، ما أدى إلى تحقيق رقم قياسي في مبيعات وقود السفن منذ إنشاء الشركة، حيث بلغ إجمالي المبيعات بنهاية العام 2020 حوالي 949 طنًا ‏متريًا.‏
كذلك أشار المهندي إلى الإجراءات المتخذة من جانب مجموعة وقود تجاه تقطير الوظائف وتطبيق مبادرة توطين الخدمات، ومكافحة جائحة كورونا، حيث ظلت وقود وما زالت تعمل بشكل وثيق مع الجهات ذات الصلة بغرض الحد ‏من الآثار السالبة ‏للجائحة، ما مكَّن وقود من تأمين الإمداد المستمر والمنتظم للمنتجات البترولية المكررة والغاز لكافة القطاعات في دولة قطر، وبما ‏يتواءم مع إجراءات ومعايير الصحة والأمن والسلامة ‏والإصحاح البيئي المعمول بها.
وأكد المهندي ‏أن إدارة الشركة ومجلس إدارتها سيبذلان كل الجهود لأجل تعزيز المركز الخدمي والربحي للشركة، وتحقيق رؤيتها وأهدافها الإستراتيجية كشركة رائدة على المستوى الإقليمي في مجال توزيع المنتجات البترولية، واستنهاض قطاع توزيع المنتجات البترولية داخل الدولة بمواصفات عالمية حديثة لأجل مواكبة سياسة الدولة العامة في تحديث مرافق البنى التحتية، وتقديم أفضل الخدمات وفق أفضل معدلات الأمن والسلامة بالصحة والإصلاح البيئي، وتحقيق أفضل النتائج لمُساهميها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X