أخبار دولية
أكد رفضه إجراء انتخابات مبكرة وتمسكه بموعدها 2023

أردوغان: إسطنبول ستصبح مركزًا للمنظمات الدولية

اسطنبول – وكالات:

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن عدم إجراء أي انتخابات مبكرة، وأنها ستكون في موعدها المحدد يونيو 2023. وأشار إلى أن بلاده تسعى إلى جعل إسطنبول مركزًا للمنظمات الدولية، وفي مقدمتها الأمم المتحدة.
جاء ذلك في تصريحات للصحفيين عقب صلاة الجمعة أمس في منطقة أسكودار، بالشطر الآسيوي لمدينة إسطنبول. وبيّن أنه في ديمقراطيات الدول الراسخة، لا تنظم انتخابات مبكرة بناء على أهواء بعض الأشخاص.
وأكد أن «تحالف الشعب» (حزبا «العدالة والتنمية» و»الحركة القومية») مُتمسك بالموعد المُحدد للانتخابات في يونيو 2023.
وفي سياق متصل، قال أردوغان إن بلاده تسعى إلى جعل إسطنبول مركزًا للمنظمات الدولية، وفي مقدمتها الأمم المتحدة. جاء ذلك في رسالة مصورة بمناسبة افتتاح «مركز إسطنبول لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية»، أمس الجمعة. وأبدى ثقته بأن «مركز إسطنبول لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية»، سيحقق أعمالًا ناجحة. وأضاف: «في مرحلة الوباء ستخدم إستراتيجية مركز إسطنبول لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الدول الأعضاء، وتعزز العلاقات مع غير الأعضاء». وأعرب عن أمله أن يلعب «مركز إسطنبول» دورًا محوريًا في أعمال منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وتابع: «نتوقع من المركز تقديم خدمات على نطاق واسع عبر التنسيق مع باريس (المقر الرئيسي)». وبيّن أن مركز إسطنبول هو الخامس إقليميًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بعد برلين والمكسيك وطوكيو وواشنطن. ولفت إلى أن تركيا من الأعضاء المؤسسين للمنظمة التي تضم 37 عضوًا، مُضيفًا: «منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هي إحدى الركائز الأساسية للاقتصاد العالمي». وأضاف: «بواسطة مركز إسطنبول ستتاح لنا فرصة المُساهمة بشكل أكبر في عمل المنظمة في مناطق جغرافية واسعة، بما في ذلك الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوراسيا». ولفت إلى أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أخذت زمام المُبادرة في مكافحة كورونا وحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي يُسبّبها الوباء. وشدّد أردوغان، أن المركز سيُصبح نقطة التقاء مهمة للأعضاء والشركاء عبر الفعاليات التي يستضيفها.
من جهة أخرى أعلن أردوغان، أن بلاده قد تتدخل بنفسها من أجل إخراج عناصر حزب العمّال الكردستاني «بي كا كا» من قضاء سنجار شمالي العراق. وأوضح أردوغان أن وزير الدفاع خلوصي أكار أكّد عقب زيارته الأخيرة إلى العراق، على استعداد تركيا لتقديم الدعم لطرد من أسماهم بـ»الإرهابيين» من سنجار في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك منها.
وردًا على سؤال عما إذا كان التصريح بمثابة إشارة لتنفيذ عملية مُشتركة، أكّد أردوغان أن الجانب التركي مُستعد دائمًا لتنفيذ العمليات المشتركة.
وأشار إلى أن العمليات لا يمكن تنفيذها بالإعلان عنها، مضيفًا: «لدي عبارة أقولها دائمًا: قد نأتي على حين غرة ذات ليلة. هذه هي خلاصة الأمر».
والأربعاء، قال أكار: إن تركيا تتابع عن كثب إخراج «الإرهابيين» من محيط سنجار غربي محافظة نينوى، وأن أنقرة مُستعدة لتقديم الدعم في هذا الخصوص.
وأضاف: «لاحظنا تقارب وجهات النظر بين الطرفين حول الكثير من الملفات، وهذا يبعث على السرور. توصلنا إلى تفاهمات حول العديد من المسائل».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X