كتاب الراية

حبر مسكوب.. تناقضات متناقضة

يتحسر على زمن الطيبين والحياة البسيطة .. ويحتسي قهوة ب 50 ريالًا

قال عبد الرحمن: لن تصدق ما حدث معي في حديقة الحيوان؟

قال عبد المنان: بالتأكيد لن أصدقك يا عبدالرحمن، لأنه لا توجد عندنا حديقة حيوان !! لكن طالما أنك قلت لي إنني لن أصدق ما حدث فلا تقل إنك أكلت الثعبان؟

قال عبد الرحمن: لن أقول لك ما حدث ! لأنك قلت لي لا تقل إنك أكلت الثعبان لأنني فعلًا أكلت الثعبان!

أطلت عليكم في قصة عبد الرحمن وعبد المنان، لكن باختصار هذا النوع من الحوار بين الطرشان هو الذي يدور بين صنّاع القرار، ليس في بلاد العرب فقط، ولكن حتى في أمريكا كبرى الديمقراطيات، يأتي ترامب في أول سنة حكم، بل في ثاني يومٍ للحكم ويصدر «فرمانًا» بحظر دخول مواطني عدة دول لأمريكا.

ترامب رأى بكيفه ومزاجه أنهم رعاع، رعاع ليسوا رعاة حيوانات ولكن «رعاع» لا أعرف كيف أفسرها، هل رأيتم، لم أفسرها لأنني قلت لكم إنني لا أعرف أن أفسرها !! لا تهتموا لحديثي، الشاهد أنه عندما جاء بايدن إلى البيت الأبيض نسف القرار من أول يوم له في سدة الحكم.

هي أمور تحدث هناك وهناك، فتخيل معي في دولة ما نسبة القبول في الجامعة الوطنية لا تتعدى 60% ومع ذلك تكون هناك مطالبات بتخفيف متطلبات القبول! وزيادة عدد الأساتذة المواطنين! دون أن يكترث أحد بالسؤال عن المعايير الأكاديمية وشغف المعرفة.

الأمر الذي يشير إلى غلبة المجتمع، رغم أنه يفترض بالجامعة أن تنهض بالمجتمع، بما أن التعليم العالي ليس إلزاميًا على الدولة، فعلى كل طالب أن يبذل جهدًا مضاعفًا لكي يكون أهلًا للشهادة الجامعية وليس هبلًا.

للأمانة أقول هذا الكلام الآن، أما إذا دخل ابني الجامعة، فمن يدري فقد أطالب بأن تكون النسبة 50%، فكما تعلمون من شابه أباه فما ظلم.

ومن التناقضات الفخمة، يلزمونك أنت العبد الفقير إلى الله بلبس الكمام «أبو ريال» وأن تلزم بيتك قدر الإمكان، وفي المقابل هناك من يسرح ويمرح بين المهرجانات و»الافينتات»، حالنا أشبه بحال امرأة معها 100 ريال ويقولون لها الزمي بيتك والأدهى أن الكل يقيم خصومات تفوق الخيال.

وفي الختام أسرد عليكم متناقضة النقائض !! يتحسر على زمن الطيبين والحياة البسيطة ! وهو يحتسي قهوة بقيمة 50 ريالًا والمصيبة يقول لك.. «كيف أبدأ يومي بدون قهوة ؟».. والله إن قهوته نصفها حليب ! هو تناقض حتى في نوع الكافيين. أين المشكلة إذا قلت، أبدأ يومي بكوب حليب، حاجة جميلة وبالذات إذا كان الحليب يطبخ على نار هادئة ويضاف إليه الزعفران، لماذا هذا التناقض في حياتنا؟

حتى التناقض تضايق منّا! ولعل أغرب تناقض في حياتنا أننا ندعو بهلاك الكافرين ! تخيل لو استجاب الله لنا ! أو مات سكان الدول المتقدمة بسبب فيروس كورونا ! ويصبح المطلوب منا أن ننهض بهذا العالم.. مجرد التخيل كفيل بهدم حياتنا، ولكم مني تحية.

[email protected]

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق