المحليات
خلال الاجتماع الدوري بمديري ومديرات المدارس .. فوزية الخاطر:

تقدم مركز قطر في الاختبارات الدولية واجب وطني

أداء طلابنا في الاختبارات مؤشر رئيسي لنظامنا التعليمي

جميع المتطلبات متوفرة .. والتقدم السابق لا يرقى لمستوى طموحنا

قطاع الشؤون التعليمية معني بالكشف عن الثغرات وحلها

أحمد الجسيماني: حركة تنقلات إلكترونية للمعلمين بين المدارس قريبًا

الدوحة – محروس رسلان:

عقد قطاع الشؤون التعليمية بوزارة التعليم والتعليم العالي ظهر أمس الاجتماع الدوري مع مديري ومديرات المدارس الابتدائية والنموذجية ومدارس خامس وسادس بحضور الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية ومديري إدارات القطاع التعليمي، وذلك بالقاعة الرئيسية بالدور الأرضي بالمقر الجديد للوزارة.

شهد الاجتماع مُناقشة عدد من المحاور المهمة من أبرزها مُشاركة طلبة دولة قطر في الاختبارات الدولية، ورفع التحصيل الأكاديمي للطلبة في جميع مستويات المرحلة الابتدائية.

وأكدت الأستاذه فوزية الخاطر خلال الاجتماع أن أداء طلبة دولة قطر في الاختبارات الدولية TIMSS، PIRLS، PISA، يُعد مؤشرًا رئيسيًا لأداء النظام التعليمي في الدولة مُقارنة بدول العالم، مُشدّدة على ضرورة بذل الجهود من قبل الجميع لرفع مركز دولة قطر في هذه الاختبارات واعتبار ذلك واجبًا وطنيًا مُلزمًا.

  • علي الكواري: التزام المدارس بالتعاميم ودوام الطلبة المَرضى عن بُعد
  • موزة المضاحكة: الاختبارات المدرسية يجب أن تقيس مستوى الطلاب بدقة

واستعرضت وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية تحليل نتائج اختبارات تيمز (TIMSS) للصف الرابع لطلبة دولة قطر في الدورة 2019، وناقشت نقاط التقدم التي تم تحقيقها في مواد الرياضيات والعلوم ومُقارنتها بنقاط التقدم التي تم إحرازها بالدورات السابقة، منوهة بأن هذا التقدم لا يرقى لمستوى الطموح الذي تسعى إليه الوزارة والمدارس، خصوصًا مع توفر جميع مُتطلبات العملية التعليمية من قبل القيادة الرشيدة للدولة.

وأكد عدد من مديري المدارس لـ الراية أن الأستاذة فوزية الخاطر انتقدت ضعف المهارات الأساسية لدى طلبة التعليم المبكر على الرغم من نجاحهم في الاختبارات.

وأشاروا إلى تأكيدها على نظر قطاع الشؤون التعليمية في الشكاوى الواردة من المدارس الإعدادية بخصوص ضعف مستويات الطلبة المُنتقلين إليها من المرحلة الابتدائية وشكاوى المدارس الثانوية من ضعف مستويات الطلبة المُنتقلين إليها من المدارس الإعدادية، حيث أكدت أن المسؤولين بالقطاع معنيون بالكشف عن الثغرات الموجودة وإيجاد حلول لها.

وأوضحوا أن وكيل الوزارة للشؤون التعليمية دعت مديري ومديرات المدارس إلى الاطلاع مع النواب والمُنسّقين بمدارسهم على نتائج التقييمات التربوية وتشكيل لجان وعمل برامج وخطط لرفع مستوى المهارات عند الطلاب وذلك لرفع مستوى التعليم والمخرجات التعليمية للمدارس في دولة قطر.

جانب من الحضور
  • هنادي الخاطر: لجان ومختصون لمتابعة اكتشاف الطلبة الموهوبين بالمدارس
  • مريم البوعينين: مناهج التعليم المبكر مخصصة للتركيز على المهارات الأساسية

وفيما يتعلق بالاختبارات الدولية أوصت الأستاذة فوزية الخاطر – بحسب ما أكده مديرو مدارس – بعدم إهمال الاستبانات الخاصة بالاختبارات الدولية، مُوضحة أن التقييم في الاختبارات الدولية إنما هو جزء من 5 أجزاء تتضمّنها الاختبارات الدولية حيث يوجد بالإضافة إلى التقييم استبانة الطالب واستبانة ولي الأمر واستبانة الإدارة المدرسية واستبانة المُعلم، داعية إلى توعية الطلبة وأولياء الأمور بضرورة الإجابة عليها وعدم إهمالها لأن عليها درجات في الاختبار الدولي.

وأكدت المصادر كذلك أن الأستاذة فوزية الخاطر دعت الإدارات المدرسية إلى الاطلاع على الإطار العام للمنهج الوطني والتأكد من تفعيله لتحقيق الكفايات، من مُنطلق أننا انتقلنا من مرحلة تحقيق المعايير إلى مرحلة تحقيق الكفايات وأن الكفايات تعزز المهارات لدى الطلبة أكثر من المعرفة نفسها.

وذكرت المصادر أيضًا أن وكيل الوزارة المُساعد للشؤون التعليمية أوصت بتوعية الطلبة والطالبات بأهمية المواد العلمية وترغيبهم في التخصصات العلمية منذ الصغر لأن البلد بحاجة إليها، وذلك عبر تعزيز حبهم للمواد العلمية.

وبحسب مصادر الراية تحدث الأستاذ علي جاسم الكواري، مدير إدارة شؤون المدارس بالوزارة، عن ضرورة التزام إدارات المدارس بالتعاميم، مُشيرًا إلى تلقي الإدارة شكاوى من أولياء الأمور عن عدم التزام بعض المدارس، التي تسمح بدوام الطلبة ذوي الأمراض المُزمنة الذين يتوجب أن يُدواموا عن بُعد.

وتحدثّت الأستاذة موزة المضاحكة عن التقييمات ومُتابعتها والاهتمام بمصداقيتها من قبل إدارة المدرسة، مُشدّدة على منع تدريب الطلاب على مضامين الاختبارات المدرسية حتى تكون النتائج حقيقية وتقيس بدقة مستوى الطلاب.

وتحدثت الأستاذة هنادي الخاطر، مديرة إدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين بالوزارة، عن أهمية اكتشاف الطلبة الموهوبين بالمدارس، منوهة بأن هناك لجانًا ومُختصين سيتابعون اكتشاف الطلبة الموهوبين بالمدارس وتقديم الدعم لهم.

وتحدث الأستاذ أحمد جمعة الجسيماني، مدير إدارة شؤون المعلمين بالوزارة، عن إجراء حركة تنقلات إلكترونية للمعلمين بين المدارس الحكومية قريبًا، مُشيرًا إلى أن المرحلة المقبلة ستكون كل الإجراءات الخاصة بتنقلات المعلمين إلكترونية.

وتحدثت خلال اللقاء الأستاذة مريم البوعينين، مديرة إدارة التعليم المبكر، حيث أوضحت أن المناهج في مرحلة التعليم المبكر مُخصّصة للتركيز على المهارات الأساسية للطلبة، وبالتالي لابد من التأكد من تمكن الطلبة من المهارات الأساسية.

وتحدثت الأستاذة ريما أبو خديجة مديرة إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم بالوزارة عن الإطار العام للمنهج الوطني وتركيزه على الكفايات التي تركز على تعزيز المهارات لدى الطلاب، مُبينة أن تلك المهارات تتدرج من مرحلة إلى أخرى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق