أخبار عربية

الكاظمي يتوعد بالقصاص لدماء العراقيين

بغداد – وكالات:

توعد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس، بالقصاص من كل المُتورّطين في هدر الدم العراقي من مُسلحي «داعش» الإرهابي، وكذلك ممن يقفون خلف قتل مئات المتظاهرين.

جاء حديث الكاظمي في مقر الحكومة ببغداد، خلال استقباله ذوي ضحايا الانفجار الإرهابي المُزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد في 22 يناير الجاري، والذي خلّف 32 قتيلًا و110 جرحى.

وقال الكاظمي، وفق بيان لمكتبه تلقت الأناضول نسخة منه: «دم العراقي غال، وسينال كل من تورّط بدم العراقيين قصاصه العادل.. وهذا لا يشمل فقط شهداء الطيران وصلاح الدين، بل كل شهداء العراق ومنهم شهداء تشرين»، في إشارة إلى قتلى الاحتجاجات الشعبية التي يُطلق عليها محليًا اسم «ثورة تشرين». وهاجم الكاظمي أطرافًا (لم يُسمها)، بالقول: «كفى مُزايدات واستغلال لمشاعر الناس ممن يُريد تمرير مشاريع سياسية ومصالح اقتصادية»، مُوضحًا أن «هناك من استغل دم شهداء العراق وأصبحوا حكّامًا وأصحاب مليارات ويشترون القصور والسيارات».

وأضاف: «بدم شهداء العراق اغتنى طرفان، داعش والخارجون على القانون، وكلاهما يستثمران الدم للحصول على أموالكم وحقوقكم».

وقال الكاظمي: «داعش ومن والاهم بيننا وبينهم دم العراقيين، والخارجون على القانون بيننا وبينهم دم العراقيين والدم واحد». وفي أعقاب هجمات «داعش» الأخيرة، شنّت القوات حملات مُكثفة لمُلاحقة فلول التنظيم بإسناد جوي من طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، مقتل عنصرين تابعين لتنظيم داعش، أحدهما المسؤول العسكري للتنظيم بصحراء محافظة الأنبار غرب البلاد.

من جهته، قال جهاز مُكافحة الإرهاب في العراق إنه بدأ أمس السبت عملية عسكرية في مناطق شمال العاصمة بغداد، لمُلاحقة بقايا تنظيم داعش. وأعلنت السلطات، الخميس، مقتل زعيم تنظيم «داعش» في العراق، المكنى أبو ياسر العيساوي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X