fbpx
الراية الإقتصادية
يختتم فعالياته اليوم .. و الراية الراعي الإعلامي

43 ألف زائر لمعرض الدوحة التجاري

جمعة: الإقبال الكبير يعكس نجاح المعرض

تشديد الإجراءات الاحترازية والصحيّة لحماية المتسوقين

المحال المشاركة تقدم عروضًا متنوعة لجذب المتسوقين

الدوحة – أحمد سيد:

شهد معرض الدوحة التجاري في نسخته الثانية أمس إقبالًا كبيرًا من الزوار، وذلك قبل يوم واحد من ختام المعرض، الذي يقام برعاية إعلامية من  الراية.

وبلغ عدد الزوار 43 ألف زائر حتى اليوم التاسع من المعرض، الذي شهد مشاركة 8 محال جديدة تعرض منتجات لأول مرة في قطر، مثل العسل الأبيض من قرغيزستان، ونوعية جديدة من السجاد الإيراني، والأواني المنزلية تركية الصنع، بالإضافة إلى عرض أنواع مختلفة من الحلويات الغربية التي تقدم لأول مرة.

وصرح السيد حسن جمعة المدير التنفيذي لشركة «المسوقون القطريون» – الشركة المنظمة للمعرض – بأن هذه النسخة لاقت إقبالًا كبيرًا من جمهور قطر من المواطنين والمقيمين من مختلف الجنسيات، حيث قدمت 170 شركة من قطر ودول مختلفة منتجات تلبي كل الأذواق.

وقال: إن المعرض شهد منتجات لعدد كبير من الدول في المنطقة مثل قرغيزستان واليمن والمغرب وتونس، أبرزها القفطان النسائي المغربي، ومواد غذائية وتمور من تونس، والعسل والبهارات المتميزة من اليمن، والكويت وسلطنة عمان وتركيا، وإيران وسوريا والصين وباكستان والهند، بالإضافة إلى المنتجات القطرية المميزة التي لاقت إقبالًا كبيرًا في المعارض السابقة.

وأضاف أن الإقبال كان كبيرًا على البهارات التراثية القطرية والخليجية وكذلك العطور والعود، بالإضافة إلى السجاد الإيراني المميز والتمور المحلية والتونسية والعمانية، وكذلك الأكلات التراثية التي يزخر بها المطبخ القطري والخليجي.

وأشار عدد من المتسوقين في المعرض إلى تميّز معرض الدوحة التجاري بمنتجات متنوعة تلبي احتياجات زوار المعرض بأسعار تنافسية، مؤكدين أهمية استمرار مثل هذه المعارض التي تجمع مختلف السلع والمنتجات تحت سقف واحد بما يوفر الوقت والجهد.

وقالوا: إن المعارض التجارية تنعش الحركة التجارية وتنعش الاقتصاد لاسيما القطاع الخاص، وفي نفس الوقت تقدم كل ما هو جديد في السلع التي يتم عرضها بين جنبات المعرض مثل العطور والعود وبعض الملابس، بالإضافة إلى مستلزمات التخييم.

وقدم المعرض تشكيلة متنوعة من الملابس والعبايات والأزياء الشتوية، والإكسسوارات، والعطور، والبخور، ومستحضرات التجميل، والمفروشات، والسجاد، والملاحف، وأنواع مختلفة من الشال والغُتَر، والبسطات والسدو، ولوازم المخيمات، والمنتجات الغذائية، سواء المصنعة في قطر أو من دول العالم المختلفة.

جدير بالذكر أن المحال المشاركة في المعرض قدمت عروضًا متنوعة لجذب المتسوقين، بالإضافة إلى عرض منتجات جديدة وحصرية لرواد المعرض.

هذا، وتساهم المعارض في إنعاش الحركة التجارية في قطر، بما يلبي تطلعات رؤية قطر 2030 التي تهدف إلى تعزيز قوة الاقتصاد القطري، والقطاع الخاص، بالإضافة إلى دعم رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقد شارك في نسخة المعرض الحالي 15 متطوعًا من «الهلال الأحمر» ومفتشين من وزارة الصحة لمتابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها وزارة الصحة لمكافحة تفشّي جائحة كورونا، وللحفاظ على صحة المترددين على المعرض.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق