fbpx
أخبار عربية
تحرك لإدراج المجموعات الاستيطانية على قوائم الإرهاب

استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال جنوبي الضفة

رام الله – وكالات:

استشهد شاب فلسطيني أمس، برصاص جنود الاحتلال قرب تجمع «غوش عتصيون» الاستيطاني جنوبي مدينة بيت لحم، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنها تبلّغت من الارتباط المدني الفلسطيني باستشهاد مواطن، لم تعرف هويته بعد، عقب إطلاق الاحتلال النار عليه، جنوبي بيت لحم. وقال جيش الاحتلال في بيان إن هجومًا بسكين وقع عند مفرق غوش عتصيون جنوب بيت لحم وتم تحييد منفذ الهجوم. وفي وقت لاحق قال الجيش إن الشاب «مات». وذكرت مصادر محلية أن الشاب استشهد أثناء تواجده في المنطقة، حيث أصيب في البداية بجروح خطرة، غير أن جنود الاحتلال رفضوا تقديم العلاج والإسعاف له، ما أدى إلى استشهاده بعد أن ترك ينزف، وتلا ذلك أن قامت قوات الاحتلال بإغلاق الشارع الالتفافي رقم 60 أمام حركة المركبات من وإلى بيت لحم، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة، وزعمت مصادر عبرية أن الشاب الفلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن قبل إطلاق النار عليه.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم، معقبًا على الحدث، إنه يمثل استمرارًا لسلوك العصابات الذي يمارسه جيش العدو، وقال أيضًا إنه يمثل امتدادًا لاعتداءات المستوطنين المتصاعدة ضد أهلنا بالضفة، مؤكدًا أن هذه الحوادث تتطلب تصعيد المقاومة بكل أشكالها لصدّ هذا العدوان، ودعا إلى الانخراط في مواجهة حقيقية وبشكل مشترك، وإلى وقف التنسيق الأمني وتطبيق قرارات الأمناء العامين بضرورة تفعيل المقاومة الشعبية.

إلى ذلك كشف وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة عن مساع لطلب إدراج المجموعات الاستيطانية على قائمة الإرهاب الدولية، على خلفية هجماتهم ضد المواطنين الفلسطينيين. وخلال حديثه مع الإذاعة الفلسطينية الرسمية، قال الشلالدة إن هجمات المستوطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة تمثل انتهاكًا صارخًا لاتفاقية جنيف الرابعة والقانون الدولي، مؤكدًا المضي في مساءلة وملاحقة المستوطنين الإسرائيليين سواء أمام المحاكم الفلسطينية أو المحاكم الإقليمية والدولية وإدراجهم على لائحة الإرهاب الدولي.

وطالب المحكمة الجنائية الدولية، بالبدء بعملية التحقيق الشامل في هجمات المستوطنين، وكذلك التحقيق في ملف الاستيطان بكافة تفاصيله، في ظل تسلم الإدارة الأمريكية الجديدة وتبنيها سياسة جديدة فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. جاء التحرك عقب فتح المحاكم الفلسطينية أبوابها لاستقبال شكاوى ضد المستوطنين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X