فنون وثقافة

تدشين كتالوج «لين يطرى علي لوّل» .. بعد غد

الدوحة – الراية:

تستضيف متاحف مشيرب يوم الأربعاء المقبل، لقاءً مع الفنان التشكيلي يوسف أحمد، وذلك في تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا، بمتحف محمد بن جاسم، الساحة الخارجية، حيث سيشهد اللقاء تدشين الكتالوج الخاص بمعرض «لين يطرى علي لول»، الذي يضم لوحات المعرض الذي يحمل نفسه الاسم، وهو عبارة عن (34) لوحة انطباعية تصف الحياة القديمة في أحياء قطر قديمًا مثل «مشيرب والجسرة»، وقد استغرق إنجاز اللوحات عامًا كاملًا، جسد من خلالها لغة بصرية جميلة مستوحاة من قصيدة الشاعر مرزوق بشير «لين يطرى علي لوّل» التي شكلت الشرارة الأولى لفكرة المعرض، إضافة إلى ذكرياته كفنان عاش بين جنبات أحياء الدوحة القديمة لسنوات طويلة فجسدها انطباعه عنها في رسوماته المميزة. ويحتوي المعرض أيضًا على عدة تجارب قام بها الفنان يوسف أحمد من خلال إنتاج ألوان من ورق النخيل، وغبارها، وترابها، تأكيدًا على الهوية المحلية الراسخة. ومنذ تدشينها قبل أربع سنوات، أصبحت متاحف مشيرب منصة قوية لدعم ومؤازرة المواهب الوطنية الصاعدة والمعروفة، وذلك إيمانًا منها بفاعلية دورها الذي تؤديه تجاه المجتمع وأهمية أدوارها المستقبلية في تعزيز قيمة الفن والتراث والأصالة في قلوب أجيال الحاضر والمستقبل.

يعد الفنان يوسف أحمد واحدًا من أهم الفنانين القطريين بتوثيقه لتطور الفن المحلي عبر رسوماته وأعماله التي مثل فيها البلاد في كثير من المعارض والفعاليات الدولية وبدأ في تنمية اهتماماته مبكرًا خلال سنوات دراسته الفنية في القاهرة ثم الولايات المتحدة الأمريكية في مطلع الثمانينيات ليحصل على درجة الماجستير في التصوير والرسم على الحرير والصفائح المعدنية التي شكلت نقلة كبيرة في مسيرته الفنية، ويعود الفضل في تميّز يوسف أحمد إلى طابعه الفني الفريد الذي يعرف به، إلى جانب أسلوبه المرن ومهارته الفائقة في استخدام طيف واسع من الأدوات الفنية كالرسم بالفحم وتشكيلات الخط العربي، والرسم بالزيت الذي اعتاد ممارسته في بداية حياته الفنية. ولأهميته في دعم الفن في العالم العربي قامت موسوعة متحف للفن الحديث والعالم العربي التابعة للمتحف العربي للفن الحديث بتوثيق سيرته كأحد رواد الحركة الفنية الحديثة في قطر، وذلك ضمن 44 فنانًا من مختلف دول العالم العربي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X