fbpx
أخبار عربية
تسهم بالحد من تفاقم الوضع الإنساني بالقطاع.. الواشنطن بوست:

المنحة القطرية عززت الاقتصاد المحلي في غزة

قطر تدعم المشاريع التنموية كالطرق والمستشفيات الجديدة في القطاع

الأونروا: الدعم القطري يعكس التزام الدوحة بدعم الخدمات المنقذة للحياة

الدوحة- الراية:

قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية في مقال نشرته أمس الأول إن منحة المساعدات التي قدمتها دولة قطر لغزة خلال هذا العام والتي تقدر ب 360 مليون دولار ليست الأولى من نوعها، بحيث تقدم قطر 20 مليون دولار إلى غزة كل شهر منذ عام 2018. وأوضحت أن هذا المبلغ سيستخدم لدفع رواتب الموظفين، وتقديم المساعدات المالية للأسر المتعففة، وتشغيل محطات الكهرباء، للحد من تفاقم الوضع الإنساني والظروف المعيشية الصعبة في القطاع. كما ساعدت المنحة بتقديم رواتب شهرية قدرها 100 دولار لأسر فقيرة في القطاع. ليس هذا فحسب، بل قدمت قطر أموالًا إضافية لمشاريع تنموية مثل الطرق والمستشفيات الجديدة.

من جهتها نشرت وزارة التنمية الاجتماعية في غزة أمس، رابط كشف أسماء بالمستفيدين من المنحة القطرية بواقع 100 دولار ل 100 ألف أسرة فقيرة في القطاع. وسيتم صرف المنحة عبر فروع البريد في كافة المحافظات، حيث يمكن للمستفيد معرفة الموعد والمكان المخصص لاستلام المنحة من خلال الرابط الإلكتروني.

وأكدت الصحيفة أن حصار القطاع منذ 2007 والعدوان الإسرائيلي المستمر أدى إلى تدمير اقتصاد غزة. ولكن المنحة القطرية، ساهمت بدعم الاقتصاد المحلي. وكانت قطر قد قدمت مبلغًا ماليًا في شهر يونيو الماضي، لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، دعمًا لبرنامج هذه المنظمة، لتقديم مساعدات غذائية في غزة. وشمل التبرع مبلغًا ماليًا قدره مليون ونصف المليون دولار أمريكي. وقالت «الأونروا» في بيان لها، إن هذا التبرع سيمكنها من مواصلة تقديم المعونات الغذائية الحرجة للاجئين في غزة. والتي تقدمها في الوقت الحالي لحوالي مليون لاجئ من فلسطين في القطاع المحاصر. وأكدت أن التبرع الجديد يعكس التزام قطر بدعم الخدمات الحيوية والمنقذة للحياة التي تقدمها «الأونروا».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X