الراية الإقتصادية
تحسن الشحن الجوي .. إياتا :

66 % هبوط حركة الطيران في 2020

نشر اللقاحات يعزز الانتعاش خلال العام الجاري

باريس – وكالات:
سجلت حركة الطيران العالمية تراجعًا قياسيًا في عدد الركاب بنسبة 66% عام 2020 بالمقارنة مع 2019 تحت وطأة وباء «كوفيد-19»، على ما أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أمس. وأوضح رئيس قسم الاقتصاد في إياتا براين بيرس خلال مؤتمر عبر الفيديو أن مؤشر الراكب بالكيلومتر الذي يُظهر نقل المسافرين لمسافة كيلومتر واحد، يشير إلى أن حركة الملاحة «تراجعت بمعدل الثلثين. إنها أكبر صدمة عرفها قطاع الطيران على الإطلاق.
وبما أن القيود المفروضة على التنقلات سعيًا لاحتواء تفشي وباء «كوفيد-19» انطبقت بصورة خاصة حتى الآن على حركة النقل الدولي، فإن الرحلات الداخلية صمدت أكثر من الملاحة الدولية، إذ بلغ تراجعها -48,8% مقابل -75,6% للحركة الدولية. وتراجعت حركة الطيران في أبريل بنسبة 5% عن مستواها الاعتيادي، قبل أن ترتفع مجددًا خلال الصيف. وفي ديسمبر 2020، انهارت حركة الركاب مجددًا بنسبة 70%، ما أدى إلى تراجع المعدل السنوي. من جهة أخرى، حذّر اتحاد إياتا الذي يضم 190 شركة طيران عبر العالم، بأن ظهور نسخ متحورة من فيروس كورونا يلقي بظلاله على احتمالات انتعاش القطاع في 2021، من دون أن يخفّض توقعاته لهذه السنة. وقال بيرس «نبدأ العام 2021 الذي ما زلنا نتوقع أن يكون عام انتعاش انطلاقًا من مستوى منخفض جدًا»، مبديًا أمله في أن يساهم نشر اللقاحات في زيادة الطلب بحلول نهاية العام.
من جهة ثانية، أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن نشاط الشحن الجوي تحسن تحسنًا كبيرًا على مدار العام من المستوى المتدني للربع الثاني من السنة، إذ تراجعت كيلومترات طن الشحن العالمية بما لا يتجاوز 0.5 بالمئة على أساس سنوي في ديسمبر.
وأشارت إياتا إلى أنه في 2020، انخفضت كيلومترات طن الشحن على مستوى القطاع 10.6 بالمئة على أساس سنوي، وهو أكبر تراجع منذ بدأ الاتحاد حفظ السجلات في 1990. كما تراجعت كيلومترات طن الشحن المتاحة على مستوى القطاع بنسبة 23.3 بالمئة على أساس سنوي في 2020.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X