الراية الرياضية
أولى بطولات ال FIFA في ظل انتشار كورونا تضع دوحة المونديال تحت الأضواء العالمية

بطولة عالمية استثنائية في أجواء مثالية

اللجنة المنظمة تقدم كل مقومات النجاح للحدث الاستثنائي

الإجراءات الاحترازية المشددة تحول الملاعب لفقاعة صحية آمنة

الدوحةالراية:

وسط أجواء حماسية، يترقب عشاق الساحرة المستديرة في قطر انطلاق منافسات بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020™ التي تستضيفها الدوحة في الفترة من 4 إلى 11 فبراير الجاري.

وتشكل هذه البطولة حدثًا عالميًا استثنائيًا ليس فقط لأنها بطولة عالمية، ولا حتى لأنها تضم أبطال القارات وأفضل أندية العالم، ولكن أيضًا والأهم أنها البطولة الأولى التي تنضوي تحت مظلة الفيفا وتقام بعد جائحة كورونا.

ومثلما كانت قطر حاضرة بقوة في تنظيم أول بطولة رسمية في قارة آسيا بعد جائحة كورونا عندما تصدت لتنظيم دوري أبطال آسيا بشقيه الغربي والشرقي، فهي تحضّر الآن بقوة وتتصدى لتنظيم أول بطولة للاتحاد الدولي بعد تلك الجائحة وبالتالي فإن الملاعب القطرية تمد يد العون دائمًا لكل الاتحادات العالمية والقارية والإقليمية.

وخلقت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة أجواء نموذجية حول هذا الحدث من خلال تذليل كافة العقبات أمام جميع العناصر المشاركة في البطولة بداية من الفرق المشاركة وصولًا إلى الجماهير التي تستعد لمساندة تلك الأندية سواء من خلال الروابط الجماهيرية أو حتى التحركات الفردية.

وتركزت معظم الجهود التنظيمية على حماية الجميع من خلال وضعهم في فقاعة صحية آمنة لا تقبل الاختراق وذلك في كل الأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها عناصر البطولة سواء في الملاعب أو في أماكن الإقامة أو حتى في وسائل المواصلات المختلفة.

ومن جانبهم يستعد المشجعون لمؤازرة فرقهم المتنافسة في البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العام، وتقام على أرض قطر للمرة الثانية على التوالي، وتشهد انطلاق سبع مباريات بمشاركة ستة أندية على اثنين من استادات مونديال قطر 2022.

وتنطلق منافسات البطولة بمباراة تجمع تيجريس أونال المكسيكي مع أولسان هيونداي الكوري، اليوم عند الخامسة مساءً، في استاد أحمد بن علي، تليها مباراة الدحيل والأهلي المصري عند الثامنة والنصف في استاد المدينة التعليمية.

وفي ضوء الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم في مواجهة الجائحة، فقد جرى اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن حماية وسلامة جميع المشاركين في البطولة، من مشجعين ولاعبين وإداريين ومنظمين، حيث تقام المنافسات وسط تدابير صحية صارمة، بما يتوافق مع التوصيات الصادرة عن وزارة الصحة العامة في قطر للوقاية من فيروس (كوفيد- 19).

والتزامًا بهذه التوصيات، سيقتصر حضور المباريات على عدد محدود من الجمهور، وذلك بنسبة 30% من الطاقة الاستيعابية لكل من استادي البطولة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لكل منهما 40 ألف مشجّع.

كما سيتعين على المشجعين الراغبين بالحصول على تذاكر المباريات، إجراء فحص (كوفيد- 19) السريع يؤكد خلوهم من الفيروس قبل المباراة ب 72 ساعة كحد أقصى، أو تقديم ما يثبت حصولهم على الجرعة الكاملة من اللقاح المضاد للفيروس، أو تعافيهم من الإصابة ب(كوفيد- 19) بعد الأول من أكتوبر الماضي.

وتتوفر تذاكر المباريات عبر:FIFA.com/tickets ووسط أجواء زاخرة بالحماس والترقّب لانطلاق مباريات البطولة.

سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي:

قطر أثبتت قدراتها العالية على استضافة البطولات العالمية

كوالالمبورالراية:

أعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن خالص أمنيات التوفيق والنجاح للدولة المضيفة قطر، وممثلي قارة آسيا، أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل دوري أبطال آسيا 2020، والدحيل بطل الدوري القطري.وتعود الأضواء لتتسلط من جديد على قارة آسيا، مع إقامة البطولة العالمية خلال الفترة من 4 إلى 11 فبراير.وقال الشيخ سلمان: باسم عموم أسرة كرة القدم الآسيوية، أتمنى كل التوفيق والنجاح لأولسان هيونداي والدحيل، خلال كأس العالم للأندية.وأضاف: يستحق كلا الفريقين مكانهما ضمن أفضل الفرق في العالم، ونحن واثقون أنهما سيستلهمان الإلهام من النجاحات التي حققتها الفرق الآسيوية من قبل في البطولة.وأشاد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بجهود الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للإرث والمشاريع، اللذان يعملان من أجل استضافة النسخة الثانية على التوالي من كأس العالم للأندية، بعد النجاح الكبير في تنظيم دوري أبطال آسيا خلال الفترة من شهر سبتمبر ولغاية ديسمبر 2020، والتي أقيمت على ملاعب من ضمنها ثلاثة تستضيف كأس العالم 2022 وهي ستاد الجنوب وستاد خليفة الدولي وستاد المدينة التعليمية.وأوضح رئيس الاتحاد الآسيوي: الاتحاد القطري واللجنة العليا للإراث والمشاريع أثبتا قدراتهما العالية على استضافة البطولات العالمية، والنجاح الذي تحقق خلال دوري أبطال آسيا 2020 يعكس التميّز من الناحية التنظيمية، والاهتمام بالتفاصيل في أصعب الظروف.وأردف بالقول: في غضون أقل من عامين، سوف ترحب قطر بأسرة كرة القدم العالمية، ونحن لدينا كل الثقة في قدرتها على تنظيم أفضل نسخة في تاريخ كأس العالم، وفق أعلى معايير التنظيم، وكذلك وفق أفضل مواصفات الترحيب والضيافة.

البرازيلي كافو: البطولة فرصة للاستمتاع بأجواء المونديال

قال البرازيلي كافو: أشعر بفخر شديد لفوزي بمونديال الأندية وإحراز هذا النجاح في سجل مسيرتي الكروية، خاصة أن الكثير من لاعبي كرة القدم يتطلعون بشغف لنيل لقب هذه البطولة المهمة تضمنت تشكيلة فريق ميلان في تلك البطولة نُخبة من اللاعبين المميزين منهم كاكا وكلارنس سيدورف وأندريا بيرلو».

وأشار كافو إلى أن تنافس الفرق الفائزة بدوري الأبطال في قاراتها -لانتزاع لقب مونديال الأندية- تتويج للاعبين وتكريم لهم وتقدير لجهودهم التي بذلوها لنيل شرف المنافسة في البطولة الأعرق على مستوى قارات العالم الست.

وحول رأيه في استعدادات قطر لاستضافة مونديال الأندية للمرة الثانية على التوالي، قال كافو: «سيكون لاعبو الفرق الستة المشاركة في البطولة على موعد مع تجربة لا مثيل لها، إذ أرى استعداد قطر التام للترحيب باللاعبين واستضافة هذه البطولة القارية آخذة بعين الاعتبار كافة التدابير والاحتياطات التي تضمن سلامة الجميع وأمنهم وأعتبر نفسي محظوظًا كوني سفيرًا للجنة العليا للمشاريع والإرث، وأتابع عن كثب مستجدات استضافتها لكافة البطولات الكروية، وحظيت بفرصة زيارة استاد المدينة التعليمية واستاد أحمد بن علي اللذين سيستضيفان منافسات البطولة بعد أيام قليلة. وسيحظى اللاعبون والمشجعون بفرصة الاستمتاع بأجواء مونديال 2022 المرتقبة في هذين الاستادين الرائعين وغيرهما من استادات قطر 2022».

الكاميروني صامويل إيتو:

الجميع يحظى بتجربة فريدة

قال صامويل إيتو: أذكر أنه بعد تتويجنا باللقب، اتجهت إلى غرفة تبديل ملابس لاعبي مازيمبي وشاركتهم فرحتي بالفوز خاصة بعد نيلي شرف الفوز بالكرة الذهبية كأول لاعب أفريقي في تاريخ البطولة. ومن موقعه كسفير للجنة العليا للمشاريع والإرث، أشاد إيتو بجاهزية قطر لاستضافة بطولة كأس العالم للأندية، وأضاف: «سيحظى لاعبو فرق الأندية المشاركة في هذه البطولة بفرصة خوض تجربة فريدة وخلق لحظات سعيدة ستظل محفورة في أذهانهم ليتذكروها لأيام وأعوام قادمة».

بايرن ميونيخ يصل السبت

تصل إلى الدوحة بعثة نادي بايرن ميونيخ الألماني السبت المقبل، من أجل المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية، والتي تقام في قطر للمرة الثانية على التوالي خلال الفترة من 4 إلى 11 فبراير الجاري بمشاركة 6 أندية.

وسيخوض بايرن الذي يحتل صدارة ترتيب الدوري الألماني حاليًا، أول مبارياته في المونديال يوم 8 فبراير، مع الفائز من مباراة الدحيل والأهلي المصري في الدور قبل النهائي. وكشف مصدر أن الفريق الألماني سيصل إلى الدوحة السبت، بعد خوض مباراته في الجولة العشرين من الدوري الألماني أمام فريق هيرتا برلين غدًا. وسيحصل بايرن ميونيخ على راحة من التدريبات يوم السفر السبت، بعد إجراء فحوص كورونا (كوفيد-19). ويتطلع الفريق الألماني من خلال مونديال الأندية إلى إضافة اللقب السادس في موسم واحد، بعدما حصل على 5 ألقاب في موسم 2020، هي دوري وكأس ألمانيا، وكأس السوبر الألماني، ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X