الراية الرياضية
تصاعد الأجواء الحماسية قبيل انطلاق مباراتي نصف النهائي

أصداء واسعة للانطلاقة المونديالية المبهرة

مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالتعليقات والصور والفيديوهات

الدوحةالراية :

نالت الانطلاقة الأولى لبطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها الدوحة حاليًا، نصيب الأسد في ردود الأفعال الإعلامية العالمية على مدار يوم أمس وذلك عقب النجاح الكبير الذي تحقق في اليوم الأول للمونديال يوم أمس الأول والذي اعتبره البعض يومًا استثنائيًا من أيام كرة القدم العالمية.

وتطرّق هذا الاهتمام الكبير والأصداء الواسعة، كافة التفاصيل التي تتعلق بالبطولة، بداية من الجوانب التنظيمية باعتبار أنها نالت إعجاب الجميع بداية من شهادة مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، ومرورًا بتأكيد الفرق المُشاركة في هذا الحدث الكبير على أن هذه النسخة واحدة من أفضل النسخ المُونديالية، رغم كل الظروف الاستثنائية، ووصولًا إلى الفرحة الجماهيرية العارمة بعد أن وفّرت لها اللجنة المنظمة المحلية كل سُبل الراحة داخل وخارج ملاعب المباريات، فضلًا عن سهولة التنقل بين المرافق والملاعب في أوقات قياسية.

وانتقل هذا الاهتمام الكبير إلى مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجّت بالتعليقات الإيجابية والصور الجمالية والفيديوهات التفصيلية التي تعكس حجم النجاح الهائل الذي تحقق في الأيام الأولى للبطولة، وتؤكد في الوقت نفسه أن معدلات النجاح ستستمر وتتواصل حتى اليوم الختامي مساء الخميس المُقبل.

يأتي ذلك في الوقت الذي تصاعد فيه الحماس لدى مُشجّعي كرة القدم في الدوحة مع انطلاق مباريات بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها قطر، للمرة الثانية على التوالي، وسط إجراءات احترازية صارمة للحفاظ على صحة وسلامة جميع المُشاركين، في ظل تداعيات جائحة فيروس كورونا المُستجد المُسبّب لمرض كوفيد19.

وشهد أول يوم في البطولة تأهل نادي تيجريس أونال المكسيكي، بطل الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي)، إلى قبل نهائي البطولة، عقب تغلبه على أولسان هيونداي الكوري بطل آسيا 2-1 في المباراة الافتتاحية على ملعب استاد أحمد بن علي.

كذلك تأهل إلى الدور نفسه، الأهلي المصري بطل إفريقيا بعد فوزه على الدحيل، مُمثل الدولة المستضيفة، 1- صفر في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب استاد المدينة التعليمية.

وأبدى المُشجّعون حالة من الارتياح إزاء التدابير الاحترازية الاستثنائية، التي تضمن لهم تجربة مُمتعة وآمنة، حيث يتعين على المُشجّعين الراغبين في الحصول على تذاكر المباريات، إجراء فحص (كوفيد-19) السريع لإثبات خلوهم من الفيروس قبل المباراة ب72 ساعة كحد أقصى، أو تقديم ما يثبت حصولهم على الجرعة الكاملة من اللقاح المُضاد للفيروس، أو تعافيهم من الإصابة بالمرض بعد الأول من أكتوبر الماضي.

وفي ضوء التوصيات الصادرة عن وزارة الصحة العامة لمنع انتشار عدوى (كوفيد-19)، يقتصر حضور المباريات على عدد محدود من الجمهور من داخل قطر، مع التزام المُشجّعين بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات داخل الاستاد ومُحيطه. وذكر موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم، أن عشّاق اللعبة في قطر يترقبون بمزيد من الحماس مُنافسات الدور قبل النهائي لمونديال الأندية. وتجمع المباراة الأولى بالدور قبل النهائي، بين بالميراس البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية وتيجريس أونال في استاد المدينة التعليمية غدًا، بينما تشهد المباراة الثانية مُواجهة بين بايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا والأهلي المصري في استاد أحمد بن علي الاثنين المقبل. ومع استضافة مُونديال الأندية في قطر التي أكدت جدارتها في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، يُواصل المُشجّعون التعبير عن سعادتهم وحماسهم لحضور مباريات البطولة ومؤازرة الفرق المشاركة في المنافسات.

وقالت كارولينا ستوكسا، وهي مُشجّعة لفريق بالميراس تقيم في قطر، في تصريحات لموقع اللجنة العليا نشرها أمس الجمعة: «أشعر بالفخر والسعادة لمشاهدة بالميراس ينافس في بطولة عالمية المستوى تحتضنها قطر التي أعتبرها بلدي الثاني منذ انتقالي إليها إنه حلم أصبح حقيقة أن تتاح لي هذه الفرصة التي يتمناها الملايين من جمهور كرة القدم في جميع أنحاء العالم، لحضور مهرجان كروي رائع في منشآت رياضية حديثة».

وعن توقعاتها لما سيحظى به المُشجّعون في مونديال 2022، قالت كارولينا ستوكسا: «أقول لجماهير كرة القدم حول العالم، إذا كنتم تخططون للقدوم إلى قطر لحضور مونديال 2022، فأنتم من المحظوظين الذين بانتظارهم مُفاجآت سارة ستمرون بها للمرة الأولى، في دولة تشتهر بإرث عريق وتنوع ثقافي يضم العديد من الجنسيات تحت مظلة ترحب بالجميع».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X