أخبار دولية
مظاهرات احتجاجية ضد الانقلاب العسكري .. ميانمار:

الجيش يتلقى أول اتصال أممي ويقطع الإنترنت

نيويورك – وكالات:

أجرت الأمم المتحدة، أول اتصال لها مع الجيش في ميانمار منذ الانقلاب الذي أطاح بحكومة أونغ سان سوتشي المدنية الاثنين الماضي، في حين أعلنت منظمة غير حكومية انقطاع الإنترنت في جميع أنحاء البلاد.

وجدد الأمين العام للمنظمة الدولية -أنطونيو غوتيريش- الدعوة إلى إطلاق سراح المسؤولين المعتقلين، وقال للصحفيين «أجرت مبعوثتنا الخاصة أول اتصال، وأوضحت فيه موقفنا لنائب القائد العسكري».

وأشار إلى أن الدبلوماسية السويسرية، كريستين شرانر بورغنر، هي أيضًا على اتصال مع دول أخرى في المنطقة، مؤكدًا «سنفعل كل ما في وسعنا لجعل المجتمع الدولي يتّحد في سبيل تهيئة الظروف لإلغاء هذا الانقلاب».

وفي الأثناء، أعلنت مجموعة «نيتبلوكس» المستقلة أن شبكة الإنترنت قطعت في جميع أنحاء البلاد، بعد أيام من انقلاب عسكري تزامن مع انقطاع التيار الكهربائي في وقت سابق.

وقالت هذه المنظمة غير الحكومية التي ترصد قطع الإنترنت في جميع أنحاء العالم إن بورما «تواجه الآن انقطاع الإنترنت للمرة الثانية على مستوى البلاد»

من جانبه، أدان تويتر منع المستخدمين في بورما من دخول منصته في إطار حملة قمع واسعة النطاق لوسائل التواصل الاجتماعي في هذا البلد.

وقال متحدث باسم منصة التراسل العملاقة إن هذه الخطوة «تقوّض النقاش العام وحق الناس في إسماع أصواتهم»، مضيفًا «سنواصل الدعوة إلى إنهاء عمليات الحظر المدمّرة التي تقودها الحكومة».

وفي وقت سابق أكدت «تلينور»، إحدى الشركات الرئيسة التي تزود بخدمة الإنترنت في ميانمار، أن السلطات أمرت، الجمعة، بحظر موقعي تويتر وإنستجرام «حتى إشعار آخر».

يأتي ذلك في حين تجمّع نحو ألف متظاهر أمس للمشاركة في مسيرة ضد الجيش في يانغون، وفق ما أفاد به مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، في أكبر تحرّك معارض حتى الآن ضد الانقلاب العسكري.

وهتف المتظاهرون «فلتسقط الدكتاتورية العسكرية» ملوّحين بالأعلام الحمر لون شعار حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الذي تتزعمه سوتشي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X