المحليات
تخصص نادر يجمع بين الهندسة الكهربائية والبرمجة والميكانيكا

كلية الهندسة تطلق برنامج الميكاترونيات خريف 2021

د.محمد الهتمي لـ الراية : الدفعة الأولى ستستقبل 15 طالبة

زيادة أعداد الطالبات تدريجيًا .. ودراسة قبول البنين مستقبلًا

دور بارز لمهندس الميكاترونيك في مجال الروبوتات والمصانع الآلية

قدرة على التحكم الآلي عن بُعد بالسيارات والقطارات الكهربائية

د.الصادق مهدي : تأهيل الطلاب ليصبحوا قادة في التصنيع الحديث

الدوحة – هبة البيه :

تستعد كلية الهندسة لاستقبال أول دفعة لبرنامج البكالوريوس في الميكاترونيات بكلية الهندسة الفصل الدراسي المقبل خريف 2021، حيث يكتسب هذا التخصص أهمية كبيرة، إذ يعتبر مهندس الميكاترونيك حلقة وصل بين مهندسي الكهرباء والبرمجة والميكانيكا، إلى جانب مهامه المتعلقة بالإشراف على فرق العمل الفنية، ويستطيع أن يحل بديلًا لأي مهندس من الفروع الهندسية الثلاثة.

د. محمد الهتمي

وقال الدكتور محمد الهتمي، رئيس قسم الهندسة الكهربائية، في تصريحات لـ الراية، إن برنامج الميكاترونيك هو عبارة عن تخصص مشترك بين تخصصات الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والهندسة الإلكترونية، حيث يدرس الطالب عددًا من المقررات المشتركة وفق خطة دراسية تمكنه من العمل في تخصص لا يستطيع أن يعمل به أحد غيره، والبرنامج الجديد يتبع إداريًا قسم الهندسة الكهربائية.

وأوضح أن البرنامج الجديد سيستقبل في الدفعة الأولى 15 طالبة كبداية للبرنامج، على أن يتم فتح القبول للطالبات في البداية وسيتم دراسة حجم الطلب على التخصص تمهيدًا لاستقبال البنين مستقبلًا، ويتم حاليًا التحضير لبدء البرنامج الفصل الدراسي المقبل، مشيرًا إلى أنه سيتم تخصيص معامل للميكاترونيك في المستقبل، لكن في الوقت الحالي سيتم الاستفادة من معامل ومختبرات الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية.

وأشار إلى أن مهندس الميكاترونيك يمكنه العمل في مجال الروبوتات والمصانع الآلية ومجال التحكم الآلي عن بُعد والتحكم في السيارات الكهربائية والقطارات الكهربائية وغيرها من المجالات، لافتًا إلى أنه تخصص دقيق يخدم مختلف المجالات ويواكب متطلبات العصر.

وأضاف أن قطر تتقدم في هذا الاتجاه بشكل كبير وتشهد طفرة في القطارات الكهربائية والسيارات الكهربائية وتعمل على تحول غالبية المصانع لآلية، كما أن هذا التخصص مطلوب في القطاعات العسكرية وهو مجال واسع وعليه طلب كبير في ظل التطور الإلكتروني والصناعي الذي تشهده البلاد والعالم، موضحًا أن الكلية لها العديد من المشروعات في هذا المجال ومع وجود هذا التخصص من المتوقع زيادة مثل هذه المشروعات.

وأوضح أن الكلية تعمل على حملة إعلامية للتعريف بالتخصص للمجتمع، وذلك عبر تجهيز مقاطع مصورة وملصقات ومواد إعلامية مختلفة للتعريف بالتخصص، ولدينا خطة لنشر الوعي حول هذا التخصص الجديد.

ونوه إلى أن الكلية تعمل على دراسة كافة الأفكار التي يمكنها أن تخدم الدولة وتساهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، ونسير في اتجاه تحقيق أي فكرة من شأنها مساعدة المجتمع نحو التقدم والنهوض في الجانب الاقتصادي المبني على المعرفة وتطوير القطاع الصناعي والتكنولوجي بما يصبّ في صالح خدمة المجتمع.

د. الصادق مهدي

من جانبه أكد الأستاذ الدكتور الصادق مهدي رئيس قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية أنه يمكن الاستفادة من هذا التخصص في مختلف مجالات التحكم عن بُعد والروبوتات، وهذه المجالات ينجزها مهندس الميكاترونيك بسهولة، لافتًا إلى أن هناك العديد من النماذج والقطاعات التي تعتمد على العمل الآلي والأوتوماتيكي مثل مصانع البتروكيماويات ومصانع الغاز وغيرها من القطاعات.

وأضاف: هندسة الميكاترونيك هامة جدًا في مجال القطاع الطبي والأجهزة الطبية التي تعتمد على التكنولوجيا، وهذا التخصص الدراسي نادر سواء في قطر أو على المستوى الإقليمي والعالمي، لكنه في غاية الأهمية.

وأوضح أن التخصص تزداد أهميته كلما زاد التطور العلمي والصناعي ومجالات التصنيع الحديث، ناصحًا الطلاب الذين لديهم شغف بتعلم الهندسة الحديثة أن يتقدموا للانضمام للبرنامج ليصبحوا قادة في التصنيع الحديث مستقبلًا.

ولهندسة الميكاترونيات أهمية بالغة في المؤسسات والمصانع والشركات، لأنها تساهم بدور هام في استمرار عملية الإنتاج بصورة انسيابية، حيث يقوم مهندس الميكاترونيكس بمتابعة الإنتاج وإدارة عمليات الماكينات وتصليح أي أعطال قد تعيق عمليات الإنتاج، كما يعتبر حلقة وصل بين مهندسي الكهرباء والبرمجة والميكانيكا إلى جانب مهامه المتعلقة بالإشراف على فرق العمل الفنية، ويستطيع كذلك أن يحل بديلًا لأي مهندس من الفروع الهندسية الثلاثة. وسيكون بإمكان مهندسي الميكاترونيك القيام بمهام هندسية مختلفة، لامتلاكهم قاعدة صلبة من العلوم والمعرفة يمكن استثمارها في المجالات الصناعية وغيرها، ويمكن لمهندس الميكاترونيك العمل في فرق مختلفة في أي مشروع قائم.

ويختص مهندسو الميكاترونيك بالعمل مع الروبوتات في عمليات الإنتاج والتصنيع، وكذلك أنظمة التحكم لتعبئة أو تغليف المنتجات الغذائية، وتصميم أنظمة التحكم في المصانع الكبرى، وإدارة نماذج المحاكاة في المشاريع المختلفة، فضلًا عن العمل في مجال الطائرات المُسيرة بدون طيّار.

الجامعة تعلن تمديد فترة الامتحانات النهائية لفصل الربيع

أعلنت جامعة قطر عن تمديد فترة الامتحانات النهائية – ربيع 2021 لتكون على مدي ثلاثة أسابيع بدلًا من أسبوعين اعتبارًا من السبت 17 أبريل القادم وحتى الخميس 6 مايو.

وذلك في ضوء استمرار العمل بالإجراءات الاحترازية بسبب تفشي فيروس «كوفيد-19» وتقليلًا لفرص وجود أعداد كثيفة من الطلاب في أوقات وأماكن متقاربة.

وشدد مكتب نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب على أهمية التأكيد خلال الامتحانات النهائية على اتّباع الإرشادات والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد مثل: تفعيل تطبيق احتراز، ارتداء الكمامة، الحفاظ على مسافة آمنة بين الكراسي، وذلك حفاظًا على صحة وسلامة الطلاب ومنتسبي الجامعة.

وكانت اللجنة العُليا للصحة والسلامة بجامعة قطر أعلنت عن مجموعة من التعليمات والإجراءات التي يتم اتباعها للحفاظ على سلامة الطلاب الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19»، وذلك انطلاقًا من حرص الجامعة على سلامة وصحة طلابها ومنتسبيها وبما يحقق المصلحة العامة للطلبة والعملية التعليمية.

وأكدت اللجنة على إجراء الامتحانات – النصفية والنهائية – جميعها داخل الحرم الجامعي بغض النظر عن طبيعة تدريسها (عن بُعد أو داخل الحرم الجامعي) وستقوم الجامعة بتخصيص قاعات وأماكن منفصلة ومهيأة بكافة التدابير الاحترازية والوقائية للطلبة الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا ومضاعفاته بالتنسيق مع أساتذة المقررات. كذلك ستقوم الجامعة بالتواصل مع الطلبة لإرشادهم وتوجيههم بشأن الإجراءات التي سيتم اتباعها في الامتحانات.

وتواصل جامعة قطر تنفيذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» داخل قاعات الدراسة والمختبرات مثل الحفاظ على المسافة الاجتماعية وتوفير المُعقمات في جميع المرافق باستمرار، وكذلك ضرورة ارتداء الكمامات في جميع أوقات التواجد بداخل مباني الحرم الجامعي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X