fbpx
فنون وثقافة

معرض فني لأعمال الفنان فريد بلكاهية

الدوحة –  الراية:

 ينظم المتحف العربي للفن الحديث خلال العام الجاري 2021 بالتعاون مع مركز بومبيدو باريس ومؤسسة فريد بلكاهية بمراكش، معرضًا فنيًا لأعمال الفنان فريد بلكاهية، والذي يُعتبر أحد مؤسسي الحداثة الفنية في المغرب العربي. حيث تتمحور الأعمال المعروضة حول فترتين أساسيتين لعمله: فترة المديح والتعبيرية للفنان. من عام 1959 وعودته إلى الدار البيضاء عام 1962 بغرفة مخصصة لنخبه. بالإضافة إلى مجموعة من الأعمال المصنوعة من جلد الماعز التي تجمع بين الثقافة الطليعية والتقليدية. وكان بلكاهية قد غادر المغرب إلى الدراسة في فرنسا عام 1955، وهناك وبالتنسيق مع والده الذي كان لديه جانب فني هو الآخر وعلاقات في فرنسا، استقبله الكاتب فرانسوا مورياك وعثر له على سكن مناسب، وبدأ دراسته في «مدرسة الفنون الجميلة»، وفي باريس التقى ب الجيلالي الغرباوي، وبين الفنانين ستتكون الصداقة التي جمعتهما كما جمعهما الفن. وأنهى بلكاهية الشاب دراسته في باريس وسافر إلى براغ، وهنا بدأت مرحلة أخرى مهمة في حياته، حيث ظل في المدينة التشيكية من 1959 وحتى 1962، ودرس التصوير السينمائي في أكاديمية المسرح، وعلى الرغم من أنه التقى ببعض من أهم رموز الدوائر الشيوعية من الفنانين والكتّاب مثل لويس أراغون وإلسا تريوليت وبابلو نيرودا، إلا أنه لم يصبح شيوعيًا، بل ظل محتفظًا بموقف المراقب من بعيد دون أن يعني ذلك أنه لم يصارع العالم المعاصر واضطراباته السياسية، ولكنه كان رافضًا لفكرة الأسر الأيديولوجي، وفق شهادة كتبتها سابقًا القيمة فاطمة الزهراء لقريصا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X