الراية الرياضية
مؤسسة قطر تقوم بدور فعّال على هامش البطولة العالمية الكبيرة

مونديال الأندية يُعزز التواصل بين الثقافات

حملة «طلبة العلم والتغيير» تساعد الأفراد على إحداث التغيير الإيجابي

المتطوعون يُقدّمون نظرة شاملة على الأنشطة المتوفرة في المدينة التعليمية

الدوحة   الراية:

في الوقت الذي يستعد فيه عشاق كرة القدم على مستوى العالم لإسدال الستار على كأس العالم للأندية FIFA، فإن مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المُجتمع لعبت دورًا مهمًا في إبراز هذا الحدث الكبير على طريقتها الخاصة من خلال حرصها على تعزيز وعي المُشجعين وإلهامهم بأهمية دور الفرد في تحقيق التغيير الإيجابي في المُجتمعات.

ومع وصول المُشجعين إلى استاد المدينة التعليمية، الذي سيستضيف المباراة النهائية اليوم، حيث يتنافس العملاق الألماني بايرن ميونيخ والمكسيكي تيغريس، صمّمت مؤسسة قطر مجموعة من الأنشطة التي تسلط الضوء على دور الرياضة في تعزيز حيوية الأفراد ونشاطهم، وإتاحة الفرصة لهم للتعرّف على ما توفّره المدينة التعليمية ومرافقها.

في الطريق إلى استاد المدينة التعليمية، تمّت دعوة المُشجعين للمُشاركة في حملة «طلبة العلم والتغيير»، التي أطلقتها مؤسسة قطر هذا العام، بهدف تمكين الأفراد من مُختلف مناحي الحياة لإحداث التغيير الإيجابي. وأتاح نشاط «الكتابة على الجدران» للمُشجّعين فرصة مُشاركة أفكارهم حول التغيير الذي يرغبون في رؤيته حول العالم، ليقرأه أقرانهم أثناء توجههم إلى المُباريات التي يستضيفها الاستاد. كما حصل المُشجّعون أيضًا على فرصة استكشاف عالم الموسيقى إلى جانب عدد من الموسيقيين من أوركسترا قطر الفلهارمونية، عضو مؤسسة قطر، وذلك أثناء تواجدهم بالقرب من الاستاد، والتعرّف على الفنون والتراثية التي تعكس ثقافة البلدان الأصلية للفرق المُتنافسة. إلى جانب الترحيب بالمُشجّعين وتقديم المساعدة لهم، قام مجموعة من المُتطوعين التربويين المدربين في مؤسسة قطر، بتقديم نظرة شاملة على مساعي مؤسسة قطر وجهودها في مجال الاستدامة والأنشطة المتوفرة في المدينة التعليمية، بالإضافة إلى مُشاركتهم عددًا من الكلمات والعبارات باللغة العربية لمُساعدة الجماهير على تعلم اللغة العربية، ما يعكس دور مؤسسة قطر في نشر اللغة العربية وتعزيزها في مُختلف المناسبات.

كذلك جسّدت أنشطة مؤسسة قطر في كأس العالم للأندية FIFA قطر، التزام المُؤسسة بالاستدامة والمُمارسات الصديقة للبيئة، حيث تم منحها جائزة الفعالية البيئية – المستوى الأول، كجزء من البرنامج الذي أطلقه مجلس قطر للمباني الخضراء، وتوفر هذه الجائزة إطارًا لاستضافة الفعاليات ذات البصمة الكربونية المُنخفضة ويمكن أن تكون أداة لتثقيف الأفراد وتعزيز الرفاهية الاجتماعية والنمو الاقتصادي. قُبيل البطولة، كانت حديقة الأكسجين في المدينة التعليمية وجهة لمُصممي الأزياء من قطر ومصر والمكسيك، من مُواطني الفرق المُشاركة في البطولة، وهو المكان الذي اختارته اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لعقد ورشة عمل لطلاب قسم تصميم الأزياء من جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، لتعزيز التفاهم المتبادل بين الثقافات من خلال الثقافة والفنون.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X