fbpx
أخبار دولية
ترامب لا يزال يحظى بنفوذ كبير فيه

العشرات يبحثون الانشقاق عن الحزب الجمهوري

واشنطن – رويترز:

قال أربعة أشخاص في الحزب الجمهوري الأمريكي إن عشرات المسؤولين السابقين بالحزب يُجرون مُحادثات لتشكيل حزب مُنشق ينتمي ليمين الوسط إذ يرون أن الحزب غير راغب في الوقوف في وجه الرئيس السابق دونالد ترامب ومُحاولاته لتقويض الديمقراطية.
وتشمل مُناقشات المرحلة المُبكرة، حسبما ذكر الأفراد المُطلعون، جمهوريين مُنتخبين سابقين ومسؤولين سابقين في إدارات الجمهوريين رونالد ريجان وجورج بوش الأب وابنه وترامب وسفراء جمهوريين سابقين وخبراء استراتيجيين جمهوريين.
وأجرى أكثر من 120 منهم مُكالمة عبر تطبيق زوم يوم الجمعة الماضي لمناقشة أمر المجموعة المنشقة التي ستعمل على أساس من «الأيديولوجية المحافظة المستندة للمبادئ» ومن ذلك الالتزام بالدستور وحكم القانون، وهي أفكار يقول المشاركون في المناقشات إن ترامب حطمها.
ويقول المُطلعون إن المُشاركين يعتزمون الدفع بمرشحين في بعض السباقات الانتخابية، وأيضًا تأييد مُرشحين من يمين الوسط في سباقات أخرى، سواء كانوا جمهوريين أو مُستقلين أو ديمقراطيين.
وقال إيفان مكمولين، الذي كان كبير مديري السياسات في مؤتمر الجمهوريين بمجلس النواب وخاض الانتخابات كمُستقل في الانتخابات الرئاسية عام 2016، لرويترز إنه شارك في ترتيب المُكالمة عبر تطبيق زوم مع مسؤولين سابقين قلقين من قبضة ترامب على الجمهوريين والمنحى الذي اتخذه الحزب بالتركيز على الشأن الداخلي.
وأكد ثلاثة آخرون في حديث لرويترز الاتصال والمُناقشات المُتعلقة بإنشاء حزب مُنشق، وطلبوا عدم الكشف عن هوياتهم.
وكان بين المُشاركين في المكالمة جون ميتنيك، المُستشار العام بوزارة الأمن الداخلي في عهد ترامب، وتشارلي دنت عضو الكونجرس الجمهوري السابق، وإليزابيث نيومان نائبة كبير موظفي وزارة الأمن الداخلي في عهد ترامب، ومايلز تيلور المسؤول السابق بوزارة الأمن الداخلي في إدارة ترامب.
ومن الأسماء المطروحة للحزب الجديد (حزب النزاهة) و(حزب يمين الوسط). أما إذا تقرر إنشاء فصيل، فمن أسمائه محل النقاش (جمهوريو يمين الوسط).

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X