الراية الإقتصادية
بسبب كورونا و«بريكست»

9.9 % تراجعًا في الاقتصاد البريطاني

لندن- قنا:
سجل الاقتصاد البريطاني خلال العام الماضي تراجعًا قياسيًا بلغ نسبة 9.9 بالمئة، حيث أرجعه محللون إلى تداعيات انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي وللآثار التي أحدثتها جائحة كورونا على حركة تصدير السلع والبضائع نحو الأسواق الخارجية.
وأفاد المكتب البريطاني للإحصاءات الوطنية، في بيانات رسمية، أمس، بأن اقتصاد البلاد، الذي تعصف به جائحة فيروس كورونا انكمش بنسبة 9.9 بالمئة في 2020، في أكبر تراجع سنوي في الإنتاج منذ بدء الاحتفاظ بسجلات حديثة، مُشيرًا إلى أن الاقتصاد تجنب، بالرغم من ذلك، العودة إلى الركود خلال الربع الأخير من السنة الماضية.
وقال إن الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا نما 1 بالمئة في الفترة بين أكتوبر وديسمبر الماضيين مقابل الربع السابق من العام الماضي، ومقارنة مع متوسط توقعات خبراء اقتصاد التي كانت تشير إلى تسجيل نمو بنسبة 0.5 بالمئة.
كما أوضحت ذات البيانات أنه من المستبعد أن تشهد بريطانيا انكماشًا على مدى فصلين متتاليين، وهو التعريف القياسي للركود في أوروبا، على الرغم من أن الاقتصاد يتجه للانكماش بقوة في أوائل 2021 بسبب تأثيرات ثالث إغلاق عام لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X