fbpx
أخبار دولية
الدول الثرية تخزن مليار جرعة وعدد الإصابات يتجاوز 110 ملايين

تعهد أوروبي أمريكي بخمسة مليارات دولار لتوفير اللقاحات

جونسون يدعو في قمة دول السبع إلى تسريع تطوير لقاحات جديدة

عواصم عالمية – وكالات:

أعرب السيد بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، أمس عن تطلعه لتقليص الزمن اللازم لتطوير لقاحات جديدة إلى 100 يوم فقط. وقال جونسون، خلال ترؤسه أول اجتماع لقادة مجموعة السبع برئاسة المملكة المتحدة، إن بريطانيا ستعمل مع الشركاء الدوليين، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية والتحالف لأجل ابتكارات التأهب للأوبئة وكذلك خبراء القطاع الطبي والعلماء، لتقديم المشورة إلى مجموعة السبع بشأن تسريع عملية تطوير اللقاحات والعلاجات والفحوصات للأمراض الشائعة.
وأشار إلى أنه «يمكن إنقاذ الأرواح في الأزمات الصحية مستقبلًا من خلال التعاون الدولي في مجال تكثيف البحث والتطوير، وتحديث التجارب الطبية، وإنشاء المزيد من سلاسل إنتاج وتصنيع لقاحات مبتكرة».
وحث جونسون قادة مجموعة الدول السبع على زيادة تمويلهم لمبادرة «‏كوفاكس»‏ دعمًا للتوزيع العادل للقاحات.
وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت رسميًا، تفعيل برنامج «كوفاكس» لتوزيع لقاحات «كورونا» بشكل عادل بين دول العالم، لا سيما النامية، فيما يستعد الرئيس الأمريكي «جو بايدن» لإعلان دفع واشنطن 4 مليارات دولار لتمويل البرنامج. وقال رئيس منظمة الصحة العالمية «تيدروس أدهانوم جيبريسوس»، في مؤتمر صحفي، الخميس الماضي، إنّه بعد الموافقة على الاستخدام في حالات الطوارئ لنسختين من لقاح «أسترازينيكا»، فإن «كوفاكس» جاهز لتوزيع اللقاحات، مطالبًا الشركات المصنعة بالوفاء بالتزاماتها في هذا الخصوص.
وأعلن الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع مجموعة السبع مضاعفة مساهمته في نظام التطعيم ضد فيروس كورونا لتصل إلى مليار يورو. وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال الاجتماع أيضًا عن تبرع الاتحاد بمئة مليون يورو كمساعدات إنسانية لدعم حملة التطعيم في إفريقيا، بحسب المصدر نفسه. وستموّل هذه المساهمة المضاعفة من ميزانية الاتحاد الأوروبي.
وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال هذا الاجتماع الذي يركز على تقاسم اللقاحات، بتقديم أربعة مليارات دولار لدعم آلية كوفاكس التابعة للأمم المتحدة والتي أسستها منظمات عدة بما فيها منظمة الصحة العالمية، وتهدف آلية كوفاكس إلى توفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لـ20 في المئة من سكان حوالي 200 بلد ومنطقة، لكنها تتضمن قبل كل شيء آلية تمويل تسمح لـ92 من الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل بالحصول على هذه الجرعات الثمينة.
وإذا كانت القوى العظمى بدأت حملات تطعيم ضد فيروس كورونا على نطاق واسع مع نسب نجاح متفاوتة، فإن القلق يتزايد بشأن البلدان الفقيرة.
وأعلن الاتحاد الإفريقي أنه سيتلقى 300 مليون جرعة من لقاح «سبوتنيك V» الروسي المضاد لفيروس كورونا. ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر في الاتحاد الإفريقي أن لقاح «سبوتنيك V» سيكون متاحًا بداية من مايو المقبل، وسيكون متاحًا على مدى الـ12 شهرًا القادمة. كما أكد الاتحاد أنه أمّن 270 مليون جرعة من لقاح «أسترازينيكا»، و»فايزر»، و»جونسون آند جونسون».
وكشف تقرير أعدّه نشطاء في مكافحة الفقر أمس أن الدول الغنية في طريقها للحصول على أكثر من مليار جرعة تزيد على احتياجاتها من اللقاحات المضادة لمرض «كوفيد-19»، في حين تتدافع البلدان الأفقر للحصول على الشحنات المتبقية من اللقاحات في وقت يسعى العالم للحدّ من تفشي فيروس كورونا.
ووصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى 110 ملايين و840 ألف إصابة، فيما توفي بالمرض مليونان و452 ألف شخص حول العالم. وتعافى من المرض الذي ظهر في أواخر 2019 في الصين، 85 مليونًا و789 ألف شخص، بحسب موقع وورلد ميتر المتخصص. وبلغ العدد الإجمالي للوفيات في إفريقيا التي تضم 54 بلدًا 100 ألف من أصل 3.341.197 إصابة مثبتة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X