كتاب الراية

من الواقع.. تسريع إعلان نتائج الشّركات العامة وعقد جمعيّتها العمومية

بعض هذه الشركات استغلّت الفترة القانونية في التراخي عن إعلان هذه النتائج

أعلن عددٌ من الشّركات القطرية المُساهمة العامة، والمدرجة أسهمها في بورصة قطر، نتائجَ أعمالها، وختام حساباتها، للسنة المالية المُنتهية لعام 2020.

بل إن بعضَ هذه الشّركات، عقدت اجتماعاتِها العموميّةَ، وقامت بتوزيع أرباحها على المُساهمين، وتمّ إيداعُها في حساباتهم في البنوك.

لكنَّ بعضَ الشّركات القطريّة الأخرى، المدرجة أيضًا في بورصة قطر، لم تعلن عن نتائج أعمالها بعدُ، ولا أرقام الأرباح والخسائر، ولا نسب التوزيع إن وجدت حتى كتابة هذه السطور.

صحيح أنّ قانون الشركات التجارية، يُتيح الفرصة لهذه الشركات أن تُعلن عن نتائجها المالية، وحساباتها الختاميّة، وعقد الاجتماعات العمومية في فترة أقصاها حتى نهاية أبريل من العام الجديد للشركة.

والمؤسف أنَّ بعض هذه الشركات استغلّت الفترة القانونية في التراخي عن إعلان هذه النتائج، والتأخير في نشر الحسابات المالية، وأرقام الأرباح والخسائر، ومقترح نسبة التوزيع من هذه الأرباح على المُساهمين.

حتى الآن في ظنّي، لا يوجد مبررٌ لكل هذا التأخير في إعلان النتائج المالية لهذه الشركات، خصوصًا مع تطوّر البرامج المُحاسبية الإلكترونية، وتقدم أساليب تقنية مسك الدفاتر المالية والإدارية والمصروفات، وعمليات التشغيل، ما ينعكس على ضرورة تسريع إعلان الشّركات العامة والخاصة أيضًا، وكذلك عقد الجمعيات العمومية، التي أصبحت هي الأخرى تجري وَفق برامج الاتّصال الافتراضيّ بكلّ يسرٍ وسهولة..!

[email protected]

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق