fbpx
الراية الإقتصادية
خلال اجتماع طاولة مستديرة افتراضية

البنك التجاري يستعرض ابتكاراته الرقمية

أميت ساه: التجاري يقود الخدمات الرقمية في السوق

أمن بيانات عملائنا يتصدر سلم أولوياتنا

إنجاز كافة المعاملات عبر القنوات الرقمية

رؤيا خاجة: مليونا معاملة دفع بتقنية «دون لمس» شهريًا

الدوحة – الراية:
استعرض البنك التجاري، خلال اجتماع طاولة مستديرة افتراضية مسيرته البارزة في مجال التحوّل الرقمي والابتكارات المصرفية، مؤكدًا على ريادة البنك للخدمات المصرفية الرقمية في السوق.
وشارك في الطاولة المستديرة أميت ساه، مدير عام تنفيذي – رئيس الخدمات المصرفية الاستهلاكية، ورؤيا خاجة، مساعد مدير عام – رئيس إدارة البطاقات والمدفوعات، ومارتن أندرو ليونج، مساعد مدير عام الخدمات المصرفية الاستهلاكية للأفراد. وتناول المتحدّثون، مفصّلاً، إستراتيجية البنك الرقمية، وتفاعل العملاء معها، والتحوّل الرقمي الذي تم إنجازه. وتطرّق النقاش إلى جانبين أساسيين من الابتكار وكيف أنّ هذه الخدمات المبتكرة قد حسّنت حياة العملاء لا سيّما على صعيدي المعاملات وعلاقات العملاء المصرفية.
وأكّدوا أنه على الرغم من أنّ البنك التجاري لطالما كان سبّاقًا في طرح الابتكارات الرقمية، إلا أنّ جائحة «كوفيد-١٩» قد سرّعت من وتيرة التحوّل الرقمي وأحدثت تغييرًا في كيفية إنجاز الأفراد لمعاملاتهم المصرفية باستخدام التقنية الرقمية.

حلول مبتكرة

 

واستعرض المتحدثون خلال الطاولة المستديرة حلول البنك المبتكرة على صعيد المعاملات المصرفية الرقمية، والتي تهتم بصعد مختلفة من حياة العملاء، ومن هذه الحلول: تقنية مرر وادفع، الدفع باستخدام الهاتف الجوال باستخدام تطبيق سي بي Pay للتجار، والدفع باستخدام رمز الكيو آر، وغيرها.

 

  • نوفر خدمات رقمية آمنة وسليمة وموثوقة

  • مارتن ليونج: استخدام التكنولوجيا لتسهيل حياة عملائنا

  • نسعى باستمرار للتميّز والريادة في الخدمات الرقمية

  • نجاح كبير لنظام الدفع غير التلامسي في البنك

 

 

وفي تعليق له على ريادة البنك التجاري للقطاع الرقمي، أشاد أميت ساه بدور البنك البارز في طرح توجهات جديدة في السوق تدفع بالسوق بأكمله للتأقلم مع منتجات البنك التجاري المبتكرة ومواكبتها قائلاً: لطالما كان تركيزنا يصب في خانة الإبداع والابتكار مدفوعًا بتعزيز تجربة عملائنا، ما ساهم في رفع نسبة مستخدمي الخدمات المبتكرة بشكل ملموس. إذ بات اليوم بإمكان العملاء إنجاز كافة معاملاتهم المصرفية أكانت بسيطة أو معقدة، من خلال القنوات الرقمية، في أي وقت ومن أي مكان.
وردًّا على استفسارٍ هام متعلّق بمعايير أمن البيانات الإلكترونية لدى البنك التجاري، قال ساه: «إن أمن بيانات عملائنا هو على رأس سلم أولوياتنا. فإننا نقوم باستمرار بتحديث وتطوير أنظمة البيانات الإلكترونية وتعزيز قدرة أنظمتنا على رصد العمليات الاحتيالية، وسنواصل أعمالنا هذه في كافة الأوقات».

ميزة مكمّلة

 

أما رؤيا خاجة من جهتها فقالت:«الخدمات المصرفية عبر القنوات الإلكترونية كانت تعتبر في السنوات السابقة ميزةً مكمّلة، لكن قد باتت اليوم جزءًا لا يتجزأ من أنظمة العملاء المصرفية الأساسية» ودعمًا لتصريحها، أشارت خاجة إلى النجاح الكبير الذي حققه نظام الدفع غير التلامسي في البنك التجاري، لا سيّما أنّ «البنك يسجّل شهريًا أكثر من مليوني معاملة دفع بتقنية دون لمس.
وردًا على سؤال على تطور الخدمات الرقمية والتوسع في الفروع أوضحت رؤيا خاجة أن البنك التجاري يعمل على الاقتراب من العملاء وتوفير الخدمات لهم من خلال افتتاح الفروع سواء في المدن الجامعية أو في محطات المترو وغيرها من المناطق بالتوازي مع تطوير الخدمات الإلكترونية، غير مستبعدة أن تشهد تلك الفروع بعض عمليات الهيكلة بما يتناسب والتطورات التي شهدها السوق المصرفي والبنكي بشكل عام: وأضافت: فمن المؤكد أننا سنشهد تطورات مهمة من جهة البنك، لا سيّما أن فريق العمل يمضي قدمًا في التميّز والريادة على صعيد رقمي مع وضع العملاء في مقدمة الأولويات لفائدة العملاء. ونوّهت رؤيا خاجة بالإقبال والتفاعل الكبير من جانب العملاء مع الخدمات الرقمية التي يطرحها البنك، مشيرة إلى أن نسبة كبيرة من العملاء تجري معاملاتها عبر القنوات الرقمية.

خدمات آمنة

 

وفي حديث له عن الابتكار في علاقات العملاء، شرح مارتن ليونج كيف أنه من المتوقّع من البنك التجاري، كما أي بنك عالمي، أن يقدّم خدمات مصرفية رقمية آمنة، سليمة، وموثوقًا بها. وأضاف: ليست التكنولوجيا أهم ما نركّز عليه، بل عملاؤنا، إننا نستخدم التكنولوجيا لتسهيل حياة عملائنا على صعيدي المعاملات المصرفية والاحتياجات المالية الأكثر تعقيدًا كالتخطيط لإدارة الثروة، والإقراض الشخصي والتداول الدولي بالأسهم.
واحتلّت خطة البنك لأفرعه أهمية كبيرة لدى الإعلاميين. إذ شرح ساه كيف أن الأفرع لا تزال تشكّل جزءًا مهمًا من تركيز البنك على عملائه، مؤكدًا أنه لن يتم تخفيض عدد الأفرع، بل إننا قد نشهد زيادة بسيطة في عددها لا سيّما أن البنك عمل على تغيير تصاميمها ومواقعها لتتناسب أكثر مع احتياجات العملاء.
وأكثر ما كان جليًا في هذه الحلقة النقاشية الصريحة والشفافة هو رؤية البنك الموحدة والثابتة في تعزيز تجربة العملاء وكيف أن البنك يعتمد على التكنولوجيا لتحقيق هذه الرؤية. فمن المؤكد أننا سنشهد تطورات مشوّقة من جهة البنك، لا سيّما أن فريق العمل يمضي قدمًا في التميّز والريادة على صعيد رقمي محمّل بطابع شخصي أيضًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X