أخبار عربية
جددت موقفها من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجرامية

قطر تدين الهجوم على موكب وزير الداخلية الليبي

الدوحة تطالب بملاحقة الضالعين وتقديمهم للعدالة

الدوحة -طرابلس – قنا- وكالات:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الذي تعرض له موكب وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا، غربي العاصمة طرابلس، وأدى إلى إصابة أحد عناصر حماية الوزير.

وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجرامية مهما كانت الدوافع والأسباب.

وشدد البيان على ضرورة ملاحقة العناصر الضالعة في الهجوم وتقديمها للعدالة، معبرًا عن التمنيات للجريح بالشفاء العاجل. ونجا فتحي علي باشاغا وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس، من محاولة اغتيال غرب العاصمة طرابلس.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها بثته وكالة الأنباء الليبية، أن باشاغا تعرض لمحاولة اغتيال أثناء عودته إلى مقر إقامته بمنطقة «جنزور».

وأضاف البيان أن عناصر مسلحة تستقل سيارة، أطلقت النار على موكب باشاغا على طريق «جنزور»، حيث قامت العناصر الأمنية المكلفة بحراسته بالتعامل مع السيارة المذكورة والقبض على مسلحين اثنين.

وأكد البيان سلامة وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية وعدم تعرضه لأي أذى. من جانبه، أكد مستشار وزارة الصحة أمين الهاشمي نجاة باشاغا بينما أصيب أحد حراسه جراء الهجوم من سيارة مصفحة.وقال الهاشمي إنه تم مطاردة السيارة المهاجمة والقبض على شخصين فيها وقتل ثالث.كما أكد مستشار وزارة الصحة أن باشاغا بخير ولم يتعرض لأي إصابة.وقال شهود عيان إن موكب الوزير باشاغا تعرض لوابل إطلاق نار وتم الرّد على مصدر النيران وقتل أحد أفراد المجموعة المهاجمة.

وأضافت مصادر أنه تم القبض على باقي الأفراد في السيارة المهاجمة التي تتبع وزارة الداخلية وتحمل ملصق قسم الدعم والاستقرار التابع للوزارة.وسمع تبادل إطلاق نار كثيف بوضوح لمدة دقائق في الطريق الساحلي لمدينة جنزور قرابة الساعة الثالثة ظهرًا بالتوقيت المحلي، أعقبه هدوء.واستخدم المهاجمون “سيارة مسلحة مصفحة، قامت بالرماية المباشرة على الموكب باستعمال أسلحة رشاشة”.

وقال الضابط “قام حراس الموكب بقطع الطريق الساحلي، وقاموا بتبادل إطلاق النار معهم ما أدى إلى إعطاب سيارتهم ومقتل مسلح، فيما تم القبض على اثنين آخرين” .

وأفاد مصدر مقرب من باشاغا بأن المهاجمين الثلاثة يتحدرون من مدينة الزاوية الواقعة على مسافة 50 كلم غرب طرابلس، وأن المسلح الذي قُتل يدعى رضوان الهنقاري.ودانت سفارة الولايات المتحدة في ليبيا محاولة الاغتيال، وقالت في بيان نشرته بالعربية “أعرب السفير نورلاند عن غضب الولايات المتحدة من الهجوم” .

وأشارت إلى أن نورلاند تحدث مع باشاغا هاتفيًا، وشددت أن “تركيز الوزير باشاغا على إنهاء نفوذ الميليشيات المارقة يحظى بدعمنا الكامل”، ودعت إلى “إجراء تحقيق سريع لتقديم المسؤولين إلى العدالة”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق