فنون وثقافة
«لفان» يحافظ على الصدارة و«السرية» يلاحقه

حسم نتائج المجموعة الخامسة للقلايل.. اليوم

الدوحة – الراية:

حافظ فريق «لفان» على صدارة اليوم الثاني بالمجموعة الخامسة ببطولة القلايل، حيث اصطاد الفريق أمس (5) حبارى ب (125) نقطة، ليصبح مجموع نقاطه مع نقاط اليوم الأول (350) نقطة، فيما اصطاد فريق «السرية» أمس (3) حبارى ب(75) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (225) نقطة، فيما حقق فريق «أم صلال» ذات إجمالي فريق «السرية» بمجموع نقاط (225)، حيث اصطاد أمس «أم صلال» (حباروين) ب (50) نقطة، أما فريق «النخش» فقد اصطاد أمس (4) حبارى ب (100) نقطة ليصبح إجمالي نقاط الفريق (200) نقطة عن كافة أيام المنافسات، فيما اصطاد فريق «السيلية» أمس (حباروين) ب(50) نقطة ليصبح إجمالي نقاطه (125) نقطة. وتُحسم اليوم نتيجة المجموعة الخامسة بإعلان الفريق المتأهل عن المجموعة لنهائي القلايل، وما زالت المنافسات مستمرة والتحدي قائمًا بين المشاركين في المجموعة الخامسة، وعلى الرغم من نتائج اليومين الأول والثاني، فكل فريق يؤكد مواصلة التحدي للنهاية، حيث ينتهي وقت الصيد، وليتم إعلان المتأهل على المجموعة الخامسة لتكتمل المجموعة النهائية والتي تضم حتى الآن، ذياب، نوماس، الشقب، الريان والتي يدخل عساسوها يوم الجمعة المقبل لتستمر المنافسة حتى الاثنين 1 مارس وهو موعد النهائي والفائز بالبيرق ومليون ريال قطري، وللمركزين التاليين 700 ألف ريال للمركز الثاني، و500 ألف ريال للمركز الثالث.
وفي هذا السياق يقول فهد القريصي عضو فريق» لفان» إن الفريق من الفرق الكبيرة بالبطولة على الرغم من حداثة اسمه فكل المشاركين ممن شاركوا في البطولة من قبل وحققوا بصمات واضحة مع فريق السليمي، وبالتالي النظرة إلى الفريق على أنه جديد تجافي الحقيقة، فالفريق دخل ليجدد نشاطه بالقلايل مع كامل الجاهزية والاستعداد، وتم تجهيز المطايا والشواهين والسلقان والتدريب اللازم منذ أكثر من شهرين.

وبدوره أشار حمد راشد عبدالله القريصي، عضو فريق «السرية»، إلى استعداد الفريق لنيل بيرق البطولة، مؤكداً أن الفرصة مازالت أمامهم والوقت متاح حتى النهاية، وأضاف: لا نعترف بالجولات الأولى، لأن العبرة بالنهاية وشاهدنا خلال هذا الموسم كيف كانت هناك فرق متقدمة في جولة أو اثنتين، ومع ذلك جاءت فرق أخرى لتقصيها عن المنافسة. أما جبر فضل عبد الله النعيمي عضو فريق «النخش» فيقول إن هذه المشاركة السادسة له في البطولة، وإنها بطولة مشوقة لأهل المقناص بما تعرفه من تحد ومغامرة، مشيرًا إلى أن منافسات المجموعة الخامسة منافسات قوية، ومستمرة حتى النهاية، وأكد أن الفريق عند تراجعه في جولة يسعى لتصحيح الأوضاع وتعديل مركزه.
من جانبه يقول محمد العنزي عضو فريق»السيلية» إن متعة المشاركة في البطولة تختلف عن المتابعة لها عن بُعد، لأن الشخص يكون في قلب الحدث، مع الحماس الزائد وأحيانًا التوتر ويقول: عندما كنت أشاهد من خلال التليفزيون، وأرى أن الفريق لا يرى حبارى الكاميرا تظهرها، فكنت أتعجب كيف لا يرى الفريق مع أنها واضحة ولكن مع التجربة الأمر مختلف وهناك مؤثرات أخرى مثل الحرص الزائد تجعل الإنسان ربما لا يرى هذه الطريدة، موضحًا أن البطولة فرصة لتوطيد العلاقات مع الإخوة من مختلف القبائل القطرية، حيث تحرص البطولة على التنوع القبلي، كما أنها تزيد من اللحمة بين الأشقاء من دول الخليج. ومن المشاركين للمرة الأولى أيضًا أحمد علي فارس عبد الرحمن البنعلي، عضو فريق «أم صلال» الذي قال: إنني سعيد بالمشاركة في القلايل، لأول مرة، وقد دخل الفريق بكامل جاهزيته واستعداده فقد تم تجهيز المطايا مبكرًا، وكذلك الصقور والسلقان كما تدرب أعضاء الفريق ليكون هناك تكامل وتعاون وأن قائد الفريق يقوم بدور مهم في التنسيق والتوجيه خاصة الأعضاء الجدد، الذين يدخلون للمرة الأولى فيكون الفريق بالنسبة لهم مرجعًا مهمًا في كل شيء، وبالطبع يكون هناك حالة من الاستغراب للمكان في الأول ولكن الجمعة والصحبة الطيبة مع الإخوة يجعلنا على قلب رجل واحد، ومنذ بناء بيت الشعر والجميع في تعاون وتكاتف مستمر للوصول إلى الهدف الذي شاركنا من أجله.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق