فنون وثقافة

فحص المحتوى الثقافي في «الوجدان الحضاري»

الدوحة – الراية:

يُقيم قسم البحوث والدراسات في مركز الوجدان الحضاري التابع لوزارة الثقافة والرياضة برنامجًا تدريبيًا على المنهج العلمي لآليات واستراتيجيات فحص المحتوى الثقافي بأشكالها المتنوعة (الكتب والإصدارات، والأفلام، الروايات وقصص الأطفال…إلخ) لكادر إدارة المطبوعات والمُصنّفات الفنية التابع لوزارة الثقافة والرياضة وذلك بالتنسيق مع عبير الكواري مدير الإدارة. وذلك في إطار حرصه على نشر ثقافة التصورات الكبرى لقيم الهوية الوطنية القطرية في مجال مُراجعة الكتب والإصدارات، حيث يتم التدريب على مجموعة من المهارات النظرية والعملية بهدف اكتساب الحس النقدي والتمكين من فحص المُحتوى وفق التصورات الكبرى بما يخدم مسار تنمية ركائز الهوية الوطنية القطرية والحفاظ عليها. هذا وسيتم توفير حقيبة تدريبية باللغة الإنجليزية لغير الناطقين بالعربية من مُنتسبي إدارة المطبوعات والمُصنّفات الفنية لمُراجعة المحتوى الثقافي من الكتب والإصدارات الأجنبية، ويشمل البرنامج التدريبي المُمتد على مدار 5 أسابيع حوالي 39 متدربًا ومُتدربة تم تقسيمهم إلى 5 مجموعات تدريبية.
لاقى البرنامج التدريبي في مرحلته الأولى تفاعلًا ملحوظًا واستحسانًا من المتدربين ومديري الإدارات لما سيُحدثه من أثر كبير في تطوير ورفع كفاءة الكوادر المُتدرّبة بالتركيز على آليات فحص المُحتوى الثقافي وفق مبدأ التصورات الكبرى للنهوض مجتمعيًا والسير نحو التقدم، وتحقق رؤية وزارة الثقافة والرياضة نحو مجتمع واعٍ.
على جانب آخر نظم مركز الوجدان الحضاري حلقة نقاشية تحمل عنوان تفعيل ثقافة القيم في المؤسسات التربوية مع الدكتور شوكت طلافحة الخبير التربوي، حيث ناقشه أحمد حسن الباحث المُساعد بمركز الوجدان الحضاري، وتم بث اللقاء عبر منصة زووم، وعبر البث الحي بالفيس بوك، ودار النقاش حول محاور مُتعدّدة، بدأت بالاستهلال بذكر إضاءة سريعة على العمل القيمي في قطر وتمدّده في المؤسسات باعتباره جزءًا من الهوية القطرية. وتفاعل جمهور اللقاء من المُهتمين بالتربية والبحوث القيمية والجمهور وأعلنوا إعجابهم بمحاور اللقاء ، وتناولت الأسئلة سُبل إنجاح الجهود المحلية لتفعيل القيم في المؤسسات، وتم اللقاء ضمن سلسلة فعاليات مركز الوجدان الحضاري الثقافية الدورية التي يقدمها عبر منصاته الإلكترونية وموقعه الإلكتروني، لتفعيل منظومة القيم الثقافية للهوية القطرية.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق