أخبار عربية
جددت موقفها برفض العنف والأعمال الإجرامية

قطر تدين مقتل السفير الإيطالي بالكونغو الديمقراطية

الدوحة قدمت التعازي لذوي الضحايا ولحكومة وشعب إيطاليا

الدوحة – روما – قنا – وكالات:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمقتل السفير الإيطالي لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية وضابط إيطالي وشخص ثالث في هجوم مسلح على قافلة تابعة للأمم المتحدة في مدينة غوما شرقي الكونغو. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجرامية مهما كانت الدوافع والأسباب. وشددت على ضرورة ملاحقة العناصر الضالعة في الهجوم وتقديمها للعدالة. وعبرت الوزارة عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب إيطاليا.وكانت وزارة الخارجية الإيطالية، أعلنت أمس، مقتل سفيرها لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية، لوكا أتانازيو، في هجوم مسلح على قافلة تابعة للأمم المتحدة في مدينة /‏غوما/‏ شرقي الكونغو.وقالت الوزارة في بيان: «تؤكد وزارة الخارجية ببالغ الحزن مقتل السفير الإيطالي في غوما». ومن جانبها، ذكرت وكالة أنباء /‏أنسا/‏ الإيطالية، نقلا عما وصفتها بمصادر مطلعة، أن الهجوم استهدف قافلة تابعة لبعثة حفظ السلام الأممية في الكونغو الديمقراطية، وكان ضمن القافلة سيارة السفير الإيطالي، وكذلك رئيس وفد الاتحاد الأوروبي.وأضافت أن أتانازيو توفي في المستشفى متأثرًا بإصابته، مشيرة إلى أن طبيعة الهجوم لم تتحدد بعد. وفي السياق ذاته، أوضحت مصادر أخرى إن ضابطًا عسكريًا إيطاليًا كان برفقة السفير الإيطالي وشخصًا ثالثًا قتلا أيضًا في الهجوم.وقالت «إن القافلة التي استهدفها الهجوم كانت تابعة على ما يبدو لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة».ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن متحدث باسم جيش الكونغولي، أن شخصين آخرين قتلا بالهجوم دون تحديد هويتهما، وبث صحفيون ووسائل إعلام محلية في الكونغو صورًا تظهر لحظة إصابة السفير الإيطالي. وتعمل عشرات من المجموعات المسلحة في متنزه فيرونجا والمناطق المحيطة بها على امتداد حدود الكونجو مع رواندا وأوغندا. وتعرض حراس المتنزه للهجمات مرارًا، وقتل ستة منهم في كمين الشهر الماضي. وقال كارلي نزانزو كاسيفيتا حاكم إقليم نورث كيفو إن المهاجمين أوقفوا القافلة بإطلاق طلقات تحذيرية. وأضاف أنهم قتلوا السائق واقتادوا الآخرين إلى الغابة عندما فتح حراس المتنزه النار. وتابع أن المهاجمين قتلوا الحارس الشخصي كما توفي السفير.وقال أوليفر موكوسيا المتحدث باسم فيرونجا إنه لا توجد دلائل إلى الآن عمن يقف وراء الهجوم كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت وزيرة خارجية الكونجو ماري نتومبا نزيزا «أعد الحكومة الإيطالية بأن تبذل حكومة بلادي كل ما في وسعها للكشف عمن يقف وراء هذه الجريمة المروّعة». قال برنامج الأغذية العالمي إن الوفد كان في طريقه لزيارة برنامج التغذية المدرسية في روتشورو. وأضاف إن الطريق كان قد تم تأمينه للسفر دون حراسة أمنية. وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أتاناسيو ممددًا بين ذراعي رجل في الجزء الخلفي من سيارة جيب خاصة بإدارة المتنزه كما أظهرت نافذة مهشمة في مركبة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي. ولم يتسن لرويترز التحقق من الصور. وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في بيان «ببالغ الصدمة وعميق الأسف علمت بوفاة سفيرنا لدى جمهورية الكونجو الديمقراطية وكذلك شرطي من الكارابينييري». وأضاف «لا تزال ملابسات هذا الهجوم الوحشي غامضة ولن ندخر جهدًا لكشف حقيقة ما حدث».وكان دي مايو في بروكسل لحضور اجتماع للاتحاد الأوروبي عندما علم بالنبأ وقطع زيارته للعودة إلى إيطاليا.ويشير موقع وزارة الخارجية على الإنترنت إلى أن أتاناسيو كان يرأس بعثة إيطاليا في كينشاسا منذ 2017 وصار السفير عام 2019. وهو بحسب صفحته على فيسبوك متزوج وله ثلاث بنات شابات.ووقع الهجوم في نفس البلدة التي تعرض فيها سائحان بريطانيان للاختطاف لفترة وجيزة في عام 2018 ما دفع المتنزه لإغلاق أبوابه أمام السائحين لمدة تسعة أشهر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق